أخبار عاجلة

أغانٍ يمنية لشارات مسلسلات تركية

أغانٍ يمنية لشارات مسلسلات تركية
أغانٍ يمنية لشارات مسلسلات تركية

الثلاثاء 1 مايو 2018 08:17 صباحاً

- نشرت مؤسسة "استوديوهات صدى الإبداع الــيــمــنــيــة" فيديو أغنية شارة المسلسل التركي، "أرطغرل" بموسيقى يمنية، باللون الحضرمي، وذلك كتدشين لسلسلة أعلنت نشرها مؤخراً لعدد مــن شارات المسلسلات والأفلام العالمية 

وأوضح مــــديـر عام المؤسسة، محمد القحوم لـ"الـــعــربـي الجديد" أن الفكرة التي انطلقت منها المؤسسة لهذا العمل جاءت لـ"تغيير النظرة السائدة أن الفن الــيــمــنـي فن معزول عـــن الفن العالمي، وكنوع مــن الترويج للفن الــيــمــنـي، وإدخاله فــي الموسيقى العالمية".

وأضـــاف القحوم: "نثبت بهذه الأعمال أن الفن الــيــمــنـي فن مرن ويمكن أن يُضفي لمسة جميلة عند إضافته فــي الأعمال العالمية، وأيضا لبثّ روح الأمل والابتسامة للناس فــي وقت يعاني فيه بلدي مــن شتى أنواع المعاناة ومن كتل الإحباط واليأس، وبذلك ننقل صورة جميلة عـــن ؛ صورة الفن والسلام والأمل، بدلاً مــن صورة الـــحــرب والإرهاب التي شوهتنا".

وعن السلسلة التي تنوي المؤسسة العمل عليها، يقول القحوم: "نعمل عــلـى ثلاث سلاسل، كل سلسلة سننشر فيها مجموعة كبيرة مــن الفيديوهات ذات طابع محدد، الأولى وهي سلسلة covres؛ وفـــي هذه السلسلة نقوم بعمل أغلفة للأغاني أو شارات المسلسلات أو موسيقى الأفلام والكرتون العالمية بأسلوب جديد وشيق وغريب". بينما الثانية، وفق القحوم، فهي "عبارة عـــن مجموعة فيديوهات تعليمية بأسلوب مبسط عبارة عـــن دورة فــي الهندسة الصوتية والتوزيع الموسيقي، أما السلسة الثالثة؛ فتتكوّن مــن مجموعة فيديوهات تحمل عنوان "كلاسيكيات"، وفـــي هذه السلسلة نعمل عــلـى أغلفة لأغانٍ عربية شعبية جداً؛ إذ نعزفها عزفاً هادئاً يرافقها أداء صوتي لافت، مـــا يمنحها طابعاً كلاسيكياً يظهر جمال اللحن ووضوح الكلمات".

مـــا يبدو غريباً، حقاً، هو التهميش الذي تعانيه الموسيقى والغناء اليمنيين فــي الـــعــالــم الـــعــربـي، رغم قدمهما؛ إذ عدت منظمة يونيسكو الغناء الصنعاني مــن التراث الثقافي اللامادي للإنسانية. وفـــي قائمة "يونيسكو"، فإن أقدم الأغاني الصنعانية تعود إلــى القرن الرابع عشر الميلادي.

عموماً، تأثرت الموسيقى الــيــمــنــيــة بالموسيقى الهندية، ونقلت هذه التأثيرات إلــى الجزيرة العربية (بلدان الخليج)، بل وامتدّ تأثيرها ليصل إلــى بلاد الشام ومصر أيضاً. لكن، عــلـى مـــا يبدو، أن هذه التأثيرات انصهرت ولم تعد ظاهرةً بسبب التقاء ومزج عدة أنواع موسيقية وألوان غنائية مـــع بعضها بعضاً، مـــا أدى إلــى جعل هذه الموسيقى كتلةً واحدةً لا يميز، إلّا الخبراء، أصولها ومنابتها التاريخية.

الجدير ذكره أن "استديوهات صدى الإبداع" هي شركة خـــاصـــة للإنتاج الصوتي، لها أكثر مــن فرع وجرى تأسيسها عام 2006، لها عـــدد غير قليل مــن الأعمال فــي مجال الإنتاج الصوتي والموسيقى التصويرية لكثير مــن الكليبات والأفلام لعدد مــن القنوات مثل قناة "نون"، قناة "كراميش"، قناة "اقرأ"، وقناة "بداية"، وقناة ""، قناة "السعيدة"، قناة "المعالي"، قناة "فور شباب"، كما أنها تعاونت مـــع كثير مــن شركات الإنتاج العربية والتركية والأوروبية، مثل إذاعة أربيل فــي بروكسل.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أغانٍ يمنية لشارات مسلسلات تركية) من موقع (العربي الجديد)"

التالى رئـيـس الأركان الجزائري: لا خوف عــلـى الـــبـلاد ولا عــلـى مستقبلها