أخبار عاجلة
محاولة أمريكية لتدمير أسعار النفط -

هبة طوجي... حفل عــلـى "فيسبوك"

هبة طوجي... حفل عــلـى "فيسبوك"
هبة طوجي... حفل عــلـى "فيسبوك"

الثلاثاء 1 مايو 2018 08:50 صباحاً

- واجهت المغنية اللبنانية،  (1987)، أزمـــة كبيرة خلال مرحلة الإعداد والدعاية لحفلها الذي أقيم أمس فــي القاهرة، عــلـى خشبة . بدأ الأمر بشكاوٍ مــن عـــدد مــن جمهورها بسبب ارتفاع سعر تذاكر الحفل فــي كل فئاتها، وهي شكوى باتت مكررة فــي معظم الحفلات الغنائية فــي ، وتزايدت بعد "تعويم" الجنيه المصري.

الشكوى امتدت إلــى عزوف واسع عـــن الحفل الذي مهدت له الشركة المنظمة بالكثير مــن الدعاية عــلـى الطرق السريعة، وفيديوهات عــلـى مواقع التواصل الاجتماعي التي تتضمن مقاطع مــن أغنية طوجي الجديدة، التي تحمل عنوان "سلّم عــلـى مصر"، مــن كلمات نادر عبد الله. لم تكن الأغنية إلا تكراراً لما سمعناه فــي أغاني نانسي عجرم وحسين الجسمي وغيرهما، ولم يصنع لها قدْراً مــن الاختلاف سوى ألحان الموسيقي اللبناني أسامة الرحباني.

بدأ الاستياء بعد إعلان السعر المقرّر لتذاكر الحفل، وهو الأول لطوجي فــي مصر، وأدى إلــى شكاوٍ وكتابات عــلـى الصفحات المخصصة لجمهور الفرق والفنانين المستقلين، إذ تساءل كثيرون عـــن أسباب اختيار مكان بعيد للحفل، مـــع مقارنة أسعار فئات التذاكر المختلفة بأخرى لفرق وفنانين آخرين. هكذا، إلــى أن امتدّ النقاش والجدل حتى وصل الأمر ببعضهم بأن يدعو إلــى مقاطعة الحفل.

حاولت هبة طوجي استيعاب هذا الغضب؛ فأعلنت عبر صفحتها عــلـى موقع فيسبوك، قبل الحفل بيومين فقط، عـــن طرح فئة جديدة للتذاكر أقل سعراً بناءً عــلـى رغبتها وإصرارها مـــع أسامة الرحباني بالتشاور مـــع الشركة المنظمة؛ مـــا أدى إلــى غضب إضافي ممن اشتروا تذاكر أعلى سعراً، وإعلان كثير منهم أن مـــا جرى ليس سوى محاولة لاستغلال ترقّب الجمهور لحضور كل فنان عربي، مــن دون مراعاة كون القوام الأكبر لجمهور هذه الحفلات مــن الشباب والمراهقين.

فعلياً، أقامت طوجي مؤتمراً صحافياً قبل أيام، فــي أحد فنادق القاهرة، حضره معها الموسيقي أسامة رحباني والمايسترو هاني حسن، ووضحت فيه أن فئات التذاكر لا تخصّها بل تخص منظمي الحفل، لكنها رغم ذلـك تدخلت واستطاعت إيجاد فئةٍ جديدةٍ مــن التذاكر وهي 350 جنيهاً، بجوار الفئات الأخرى وهي 2000 و1500 و600، وأكّدت بأنّها كانت تتمنى الغناء مجاناً لجمهورها.

تكرار هذه الوقائع يشير إلــى أزمـــة كبيرة تضم فــي تفاصيلها غياب التقدير لنوع الجمهور الذي ينتظر فنانين وفرقاً عرفوهم عبر إنتاجهم المستقل أو البعيد عـــن الشكل التجاري، كما يظهر، أيضاً، غياب الاحترافية والاستيعاب المتأخر للأزمة ومعالجتها بما يزيد مــن سوئها. ناهيك عـــن أن هذا كله يحدث فــي حفلات يغيب فيها حسن التنظيم والاستعداد فــي أماكن نائية وصعبة الوصول.

مــن جهةٍ أُخرى، يبدو أن طوجي تتوجّه بحفلها إلــى طبقة اجتماعية معينة دون أخرى، خصوصاً إذا مـــا ألقينا نظرة عــلـى حفلات الفنانين التي تُقام فــي مصر، والقاهرة تحديداً. مثلاً، تُقيم "ساقية الصاوي"، يومياً، عروضاً، كثير منها لفرق أو فنانين معروفين، مثل "كايروكي" و"مسار إجباري"، أو تامر أبو غزالة، ومريم صالح، وغيرهم. نجد أن أسعار التذاكر مناسبة جداً لمختلف الفئات الاجتماعية، والأعمار، وكذلك، بطبيعة الحال، قرب مقرّ الساقية مــن المناطق التي يقطنها الجمهور، وسهولة الوصول إليها، بعكس المنتجع الذي تقيم فيه طوجي حفلها.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (هبة طوجي... حفل عــلـى "فيسبوك") من موقع (العربي الجديد)"

السابق بومبيو يلتقي فــي مكسيكو الـــرئـيـس المنتخب لوبيز اوبرادور وســـط تزايد الخلافات عــلـى مواضيع عدة بـيـن بلديهما
التالى ترامب فــي اسكتلندا المرحلة الأخيرة مــن زيارته المثيرة للجدل إلــى المملكة المتحدة