أخبار عاجلة

فشل محاولة تأميم محمد صلاح إعلاميًا

فشل محاولة تأميم محمد صلاح إعلاميًا
فشل محاولة تأميم محمد صلاح إعلاميًا

الثلاثاء 1 مايو 2018 08:50 صباحاً

- حربٌ إعلامية دعائية دارت رحاها فــي الساعات القليلة الماضية بـيـن أجهزة رسمية مصرية مــن جهة، وبين  وجمهوره مــن جهة أخرى.

إذ حاولت شركة الاتصالات المملوكة للحكومة المصرية والراعية للمنتخب المصري لكرة القدم استغلال صورة نجم الكرة، فــي حملتها الدعائية، مــن دون حق، كتأميم لحقوق اللاعب مــن دون موافقته، فتصدر وسم "#ادعم_محمد_صلاح" قائمة الموضوعات الأكثر تداولاً عــلـى موقع "تويتر" عالميًا، بنحو 100 ألف تغريدة، بعدما غرّد لاعب "" عــلـى حسابه الشخصي مهاجمًا اتحاد كرة القدم. وقــال صلاح "بكل أسف طريقة التعامل فيها إهانة كبيرة جدًا... كنت أتمنى التعامل يكون أرقى مــن كده".

ولم تكن حالة استغلال النجم المصري دعائيًا، بواسطة اتحاد الكرة المصري والشركة الراعية التابعة للدولة، هي الحالة الأولى التي تعبّر عـــن الرغبة فــي تأميم نجومية مــن قِبل النظام، فخلال الفترة الماضية، دشنت  حملة لاستثمار النجاح المذهل الذي حققه صلاح فــي الخارج، واستغلاله فــي الترويج لنظام الحكم فــي ، ومحاولة الربط بـيـن الطرفين.

ويبدو أن الحملة الإعلامية تلك شجّعت الــــمــسـؤولــيـن فــي شركة الاتصالات الراعية لمنتخب مصر عــلـى التجرؤ عــلـى  الإعلانية، والسطو عليها، للترويج لنفسها. لكن الأزمـــة الأخيرة بـيـن اللاعب مــن جهة واتحاد الكرة وشركته الراعية مــن جهة أخرى أثبتت أن الرياح لا تأتي دائما بما تشتهي السفن، إذ تحول هدف الشركة الأساسي والمتمثل فــي الترويج لنفسها وكسب زبائن أكثر إلــى استهدافها بحملات مقاطعة أُطلقت عــلـى مواقع التواصل الاجتماعي، تعاطفاً مـــع نجم المنتخب المصري.

وأمام تلك الحملة الشعبية الجارفة، لم يجد النظام فــي مصر سبيلًا سوى العدول عـــن محاولته لاستغلال نجم إنكلترا دعائياً، والتأكيد عــلـى تنفيذ كل طلبات اللاعب التي عبّر عنها مــن خلال وكيله الإعلاني. ويبدو أيضًا أن قد فطن إلــى خطورة الدخول مـــع محمد صلاح فــي عداوة، عــلـى شعبيته التي أخذت فــي التراجع بالفعل، ولذا قرر التدخل فــي الأزمـــة بنفسه لإنهائها لصالح "الفرعون المصري"، وذلك وفق مـــا أكــــد رئـيـس لـــجــنـة الشباب والرياضة فــي مـــجـــلـــس النواب المصري، محمد فرج عامر، مشيرًا إلــى أن السيسي، أصدر توجيهات بحل أزمـــة محمد صلاح فــي أسرع وقت. وأضـــاف عام، أن هناك طلبات إحاطة مــن أعضاء المجلس ضد رئـيـس اتحاد الكرة، هاني أبوريدة، وخالد عب العزيز وزير الرياضة، لمناقشة تلك الأزمـــة.

إعلام النظام أيضًا تدارك الموقف بسرعة، فسارع المذيع عمرو أديب، المحسوب عــلـى النظام إلــى الاتصال بمحمد صلاح، وقــال إنه أخبره أن قضيته مـــع اتحاد كرة القدم المصري ليست قضية أموال بل قضية احترام بشكل أكبر، وأن يجد مــن يهتم به ويرد عليه.

وأضـــاف أديب، خلال برنامجه، أن "قضية الأموال ليست كبيرة بالنسبة لمحمد صلاح، لكنها قضية حق وأن يحصل عــلـى حقه، فهو لم يعد ابن المقاولون ولا ابن روما، ولكنه أصبح أفضل لاعب فــي الدوري الإنكليزي، وهذه قوة تعب ومجهود". وطالب عمرو أديب بإزالة صورة محمد صلاح عـــن الطائرة الخاصة بالمنتخب، أو أن تبدأ مناقشات مـــع صلاح، مشدداً عــلـى أن هذا الأمر ليس له علاقة بالوطنية أو بلعب صلاح مـــع المنتخب فهذا ليس محل نقاش، متابعاً "إحنا بنشيل الأجانب عــلـى دماغنا، ولما جه شيلناه، لكن لما يبقى محمد صلاح نقول استنى ولما نشوف".

وتفجّرت أزمـــة بـيـن صلاح والاتحاد المصري، بسبب الحقوق التسويقية والدعائية للاعب الذي يؤكد محاموه أن الشركة الراعية للمنتخب قامت باستغلال حقوقه مــن دون سند قانوني. وفـــي المقابل أكــــد وزير الرياضة المصري، خالد عبدالعزيز، فــي وقت سابق أن المشكلة مـــع صلاح فــي طريقها للحل، وكتب عــلـى حسابه فــي "تويتر": "سنتواصل مـــع جميع الأطراف لحل الأزمـــة، خـــاصـــة أن منتخب مصر يستعد للمشاركة فــي المونديال، بالإضافة إلــى أن محمد صلاح نموذج للشباب المصري المحب والمخلص لوطنه، ويمثّل بلده فــي أوروبا خير تمثيل... تحيا مصر".

وعاد وزير الشباب والرياضة معلناً بعد ساعات عــلـى حسابه عــلـى "تويتر" إنهاء أزمـــة محمد صلاح مـــع اتحاد الكرة المصري، قائلا "تم الاتفاق مـــع المهندس هاني أبوريدة عــلـى تنفيذ كافة طلبات محمد صلاح، أؤكد أننا جميعًا سنقف بجواره لتنفيذ كافة عقوده التي أبرمها فــي إنكلترا، حتى لا يتعرض لأي مشكلات... تحيا مصر". كما ذكر أن أي ترضية مطلوبة للاعب سيتم الموافقة عليها عــلـى الفور، وأن اتحاد الكرة سيتعامل مـــع الأزمـــة بكل حب وترحاب. وتابع أن الــمــفــاوضــات بدأت بالفعل مـــع محامي صلاح، رامي عباس، لمعرفة طلباته، وتم الاتفاق عــلـى تنفيذها بالفعل خلال ساعات.

ومقابل تصريحات الوزير المصري والدعم الشعبي الكبير الذي لقيه اللاعب المصري الدولي عــلـى مواقع التواصل الاجتماعي، غرّد محمد صلاح قائلاً "بشكر كل الناس عــلـى دعمكم الكبير النهارده... فــي الحقيقة رد الفعل كان غير طبيعي وأسعدني جدًا تفاعلكم... إحنا أخدنا وعد بحل الموضوع". وكـــان وسم "#ادعم_محمد_صلاح" تصدر "تويتر" عالمياً، وذلك بعد ساعات قليلة عــلـى إطلاقه، مـــا دفع صلاح إلــى كتابة تغريدة أخرى فجر الاثنين، قائلاً "أنا بس صعبان عليّ الهاشتاغ".

وكــانت تغريدة كتبها محمد صلاح عــلـى صفحته عــلـى موقع "تويتر" الأحد، قد أشعلت مواقع التواصل، حيث كتب اللاعب: "بكل أسف طريقة التعامل فيها إهانة كبيرة جدًا. كنت أتمنى التعامل يكون أرقى مــن كده". وتفجرت الأزمـــة بسبب استخدام الشركة الراعية للمنتخب المصري صورة محمد صلاح منفردة عــلـى طائرة خـــاصـــة خُصصت لتنقلات المنتخب بجوار شعارات لشركات أخرى، رغم وجود حق رعاية لشركة منافسة للاعب. وطلبت الأخيرة إزالة صورة صلاح حفاظا عــلـى حق رعايتها، معتبرة أن مـــا حدث دعاية لشركة منافسة لها ويمسّ حقوقها القانونية.

وتعود الأزمـــة، وفق رواية موثقة تداولها الكثير مــن الناشطين عــلـى مواقع التواصل الاجتماعي، إلــى وضع صورة صلاح تحت شعار شركة (WE) الحكومية للاتصالات، والتي تعد راعية لاتحاد الكرة، فــي حين أن اللاعب وقع عقداً للرعاية مـــع شركة "فودافون" العالمية، يفرض عــلـى اللاعب دفع غرامة ضخمة، فــي حالة مشاركته فــي حملة دعائية لأي شركة منافسة.

وأكدت الرواية أن صلاح مطالب بدفع الغرامة، أو مقاضاة اتحاد الكرة لدفع الغرامة بدلاً منه، والذي طلب بدوره مــن شركة (WE) سداد الغرامة عـــن اللاعب، غير أن الشركة التي يرأسها لواءات وجنرالات سابقون فــي الـــجــيـش، رفضوا دفع الغرامة، باعتبار أن اللاعب يملك "أموالاً طائلة"، ويستطيع دفع الغرامة.

وسادت حالة مــن الغضب عــلـى مواقع التواصل الاجتماعي فــي مصر تجاه مـــا يتعرض له صلاح مــن نظام الـــرئـيـس عبدالفتاح السيسي، فــي ضوء النجاح غير المسبوق لمسيرته الاحترافية، إذ أفادت الرواية بأن اللاعب "مؤدب"، ويرفض رفع قضية عــلـى اتحاد الكرة، وذلك فــي الوقت الذي يطلب فيه مــحــافــظ الغربية، اللواء أحمد صقر، مــن والده تبرعات كل فترة لصالح المحافظة.

وأشـــارت الرواية إلــى أن الدولة (النظام) أرغمت صلاح عــلـى التبرع بمبلغ خمسة ملايين جنيه لصالح صندوق "تحيا مصر"، والتصوير مـــع السيسي عــلـى غير إرادته، وإلا طُلب لأداء الخدمة العسكرية، وهو مـــا يعني إنهاء مسيرته الاحترافية الناجحة فــي الخارج.

وكتبت صفحة "ليفربول بالعربي"، ذائعة الصيت عــلـى موقع "فيسبوك"، قائلة: "تنشيط السياحة مسؤولية صلاح... مكافحة المخدرات مسؤولية صلاح... تمويل صندوق (تحيا مصر) مسؤولية صلاح... دعم الاستثمار مسؤولية صلاح... استقبال أي مسؤول مصري يزور مسؤولية صلاح... حمل راية الفراعنة مسؤولية صلاح... ترويج إعلانات اتحاد الكرة مسؤولية صلاح... اتركوه يركز فيما يجيده، ويستمر فــي النجاح، بدلاً مــن استغلاله، والقضاء عليه سريعاً!".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (فشل محاولة تأميم محمد صلاح إعلاميًا) من موقع (العربي الجديد)"

السابق تواصل المظاهرات فــي مدن العراق الجنوبية
التالى رئـيـس الأركان الجزائري: لا خوف عــلـى الـــبـلاد ولا عــلـى مستقبلها