إعلام إسرائيلي: خطاب نتنياهو بشأن نووي إيران لم يأت بجديد

إعلام إسرائيلي: خطاب نتنياهو بشأن نووي إيران لم يأت بجديد
إعلام إسرائيلي: خطاب نتنياهو بشأن نووي إيران لم يأت بجديد

الثلاثاء 1 مايو 2018 10:11 صباحاً

- اعتبرت وسائل إعلام عبرية إن العرض الذي قدمه رئـيـس الـــوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن البرنامج النووي الإيراني لم يأت بجديد، مستبعدة أن يحمل تأثيراً عــلـى الموقف العالمي مــن طهران.

وأعلن نتنياهو، فــي مؤتمر صحافي مساء الإثنين، أن “إسرائيل لديها أدلة عــلـى أن إيران تواصل العمل عــلـى برنامج سري لامتلاك سلاح نووي”. 

وأضـــاف: “حصلت عــلـى 55 ألف صفحة مــن المعلومات الاستخباراتية، ومحفوظة كملفات فــي 183 قرصاً مدمجاً، بشأن الملف النووي الإيراني”، زاعماً أن هذه المعلومات تدلل عــلـى مواصلة إيران مساعيها لتطوير سلاح نووي، وعدم الالتزام بالاتفاق النووي الذي وقعته مـــع الدول الكبرى، قبل نحو ثلاث سنوات.

وتعليقاً عــلـى ذلـك، قــالــت صــحــيـفــة “هآرتس″ الإسرائيلية، عبر موقعها الإلكتروني، إن المواد التي كشف عنها نتنياهو حول برنامج إيران النووي مذكورة فــي تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضافت الصحيفة أن شيئاً واحداً كان ناقصاً فــي العرض الذي قدمه نتنياهو وهو التواريخ؛ إذ لم يثبت رئـيـس الـــوزراء الإسرائيلي أن إيران عملت عــلـى تطوير برنامجها النووي بعد توقيع الاتفاق النووي مـــع القوى الدولية قبل ثلاث سنوات، ولم يورد تواريخ تتعلق بالمعلومات التي كشف عنها. 

لذلك اعتبرت الصحيفة إن نتنياهو لم يقدم أية معلومة جديدة عـــن سلاح نووي إيراني، بل قدم صورا قديمة لسلاح كان قيد التطوير، مــن وثائق معروفة لدى دول الـــعــالــم ذات الصلة بالبرنامج النووي الإيراني.

واتهمت “هآرتس″ نتنياهو بأنه حاول الاستيلاء عــلـى مـــا يمكن اعتباره “انجازاً استخبارياً” أثبت قدرة الموساد (الاستخبارات الإسرائيلية الخارجية) فــي الوصول إلــى الوثائق الإيرانية؛ لتحقيق مصالح خـــاصـــة به، مستخدما قدراته الاستعراضية والكلامية.

أما صــحــيـفــة “يديعوت أحرونوت” فركزت عــلـى مـــا وصفته بـ”الإنجاز الاستخباري” فــي قدرة الموساد عــلـى الحصول عــلـى الملفات الخاصة بالبرنامج النووي الإيراني، لكنها إشارت إلــى أن مضمون هذه الملفات لن يكون ذا تأثير عــلـى الموقف العالمي مــن إيران؛ لأنها لم تأت بأي جديد يخص برنامج إيران النووي.

ورصد موقع “واللا” التغطية الصحافية فــي الـــعــالــم لخطاب نتنياهو.

ولفت إلــى أن مــــراســل هيئة الإذاعة البريطانية () قـــال إن خطاب نتنياهو لم يأت بجديد، معتبراً أن الأخير رتب “مسرحاً سياسياً” قدم فيه معلومات لا جديد فيها.

كما ذكر موقع “واللا” أن قناة الجزيرة القطرية حاورت مختصاً مــن جامعة طهران لمعرفة رد الفعل الإيراني.

وقــال المختص الإيراني للجزيرة إن إسرائيل ستواصل اتهام إيران بمواصلة برنامجها النووي رغم الاتفاق الدولي، فقط لإظهار أنها دولة شريرة.

وركزت صــحــيـفــة “معاريف” عــلـى رد إيران عــلـى المعلومات التي كشف عنها رئـيـس الـــوزراء الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عـــن وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف قوله إن مؤتمر نتنياهو الصحافي ليس إلا سخافة تم ترتيبها بشكل مسبق مـــع الـــرئـيـس الأمريكي دونالد .

وأضـــاف ظريف أن نتنياهو قدم معلومات قديمة هي بحوزة الوكالة الدولية للطاقة الذرية أصلاً.

واعتبر وزير الخارجية الإيراني أن المعلومات التي كشفها الصبي المتباكي –قاصدا نتنياهو- نُشرت كي تتناسب مـــع تاريخ الثاني عشر مــن مايو/أيار الذي وضعه ترامب موعدا نهائيا لانسحاب الولايات المتحدة مــن الاتفاق النووي مـــع إيران.

لكن صــحــيـفــة “يسرائيل هيوم” المقربة مــن حزب الليكود الحاكم فــي إسرائيل تبنت موقف نتنياهو بشكل كامل، وحاولت إظهاره كإنجاز كــــبـيـر حققه الموساد.

وأضافت الصحيفة أن المعلومات التي كشف عنها نتنياهو هدفها إزالة القناع عـــن وجه إيران، والتأكيد عــلـى أنها دولة خطيرة إن لم يتم كبح جماحها الآن فستضع الـــعــالــم فــي مواجهة وضع خطير.

وتوصلت إيران ومجموعة دول (5+1)، التي تضم وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، فــي 14 يوليو/ تموز 2015، لاتفاقية لتسوية المسألة النووية الإيرانية. 

ووافقت طهران بموجب الاتفاق عــلـى تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب هذا البرنامج. 

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بـيـن الولايات المتحدة والدول الأوروبية؛ حيث هدد الـــرئـيـس الأمريكي، دونالد ترامب، بالانسحاب مــن الاتفاق النووي بحلول 12 مايو/أيار الجاريه فــي حال أخفقت الدول الغربية فــي تعديل “عيوبه الرهيبة”، فيما تدافع بعض الدول الأوروبية عـــن الاتفاق، وتقول إنها ملتزمة به.  (الأناضول)

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (إعلام إسرائيلي: خطاب نتنياهو بشأن نووي إيران لم يأت بجديد) من موقع (القدس العربي)

السابق ارتفاع فائض الميزان التجاري السلعي لقطر 49 بالمائة فــي أبريل
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات