أخبار عاجلة
باكستان تكشف هوية منفذ اعتداء بلوشستان -
البرازيلي أليسون أغلى حارس فــي التاريخ -

«ترامب» يسعى لإنهاء الأزمـــة الخليجية قبل قراره بشأن إيران

«ترامب» يسعى لإنهاء الأزمـــة الخليجية قبل قراره بشأن إيران
«ترامب» يسعى لإنهاء الأزمـــة الخليجية قبل قراره بشأن إيران

الثلاثاء 1 مايو 2018 11:04 صباحاً

- قــالــت مــصـــادر قريبة مــن البيت الأبيض إن الـــرئـيـس الأمريكي «دونالد » يسعى لإنهاء الأزمـــة الخليجية قبل موعد اتخاذ قراره بشأن الاتفاق النووي مـــع إيران فــي 12 مايو/أيار الجاري.

ونقلت صــحــيـفــة «الرأي» الكويتية عـــن الــمــصـــادر (لم تسمها) قولها إن «ترامب» طلب مــن وزير الخارجية «مايك بومبيو»، عندما كان لا يزال مديراً لـ«وكــــالــة الاستخبارات المركزية» (سي آي إي)، تكثيف التحرك لدى دول الخليج للمساعدة فــي طي صفحة الخلافات بينها  قبل موعد إعلان قراره المرتقب بشأن الاتفاق النووي المبرم بـيـن إيران والدول الكبرى.

وقــالـت الــمــصـــادر الأمريكية إن «ترامب» أرسل إلــى قادة الخليج رسالة قبل نحو 20 يوماً، تتضمن التأكيد عــلـى أن «مواجهة النظام الإيراني بصورة أفضل تتطلب التجانس والوحدة داخل مـــجـــلـــس التعاون مـــع تحالفات قوية مـــع والاردن ودول اخرى صديقة».

وأكدت الرسالة «التزام الولايات المتحدة بأمن دول الخليج مــن ناحية أخلاقية مبدئية ولأنه فــي مصلحة الولايات المتحدة ومصلحتكم».

وحذرت مــن أن «الولايات المتحدة لن تتحمل وحدها مسؤولية التصدي للمخططات الإيرانية إذا استمرت الخلافات بـيـن حلفائها داخل منظومة مـــجـــلـــس التعاون الخليجي، وإذا بقيت الإرادات داخل دولها رافضة لتقبل مبدأ حل الخلاف».

وذكرت الرسالة بـ«الالتزامات الأمريكية المادية والبشرية التي قدمتها لمواجهة الإرهاب منذ عام 2001 وحتى اليوم، وحجم الإنفاق الذي قدمته فــي الـــحــرب ضد الإرهاب واستفادت منه أمنياً دول الخليج بالدرجة الأولى».

وحذرت الرسالة مــن أن «تلك الالتزامات قد لا تستمر فــي حال لم تتخذ دول الخليج مجتمعة موقفاً واحداً بالتحالف مـــع أمريكا للقضاء عــلـى الإرهاب مــن جهة وإجبار نظام ايران عــلـى وقف مخططاته العدائية ضد المنطقة مــن جهة ثانية».

وشددت عــلـى «ضرورة صدور مبادرة خليجية لإنهاء النزاع واظهار الموقف الموحد قبل القمة الخليجية الأمريكية، وأن يصدر بيان يتضمن إنهاء الحصار وفتح الحدود البرية والمجالات الجوية وعودة العلاقات الدبلوماسية عــلـى أن يظهر كل طرف مقادير معتبرة مــن التوافق وحل المشاكل استشعاراً بخطورة مـــا يخطط للمنطقة».

وأوضحت الرسالة أن «الدبلوماسية الأمريكية مستعدة للمساهمة فــي تقريب وجهات النظر بالنسبة إلــى القضايا العالقة بـيـن هذه الدول مــن أجل تطمين الجميع ونزع المخاوف مــن هذا الطرف أو ذاك».

ورأت أن «بحث كل الملفات والتفاصيل وعلاجها سيأخذ وقتاً طويلاً ونحن نحتاج إلــى الوحدة لمواجهة الاستحقاقات المقبلة، لذلك نتمنى موقفاً عاماً بإنهاء الأزمـــة مـــع نهاية أبريل/نيسان عــلـى أن تبحث التفاصيل اللاحقة تدريجياً مـــع كل مـــا تحتاجه مــن ضمانات».

وطالبت الرسالة كل الدول الخليجية بـ«وقف الحملات الإعلامية ضد بعضها لأن ذلـك يزيد مــن التصعيد ويعيق مــن تدفق الحلول ويرفع منسوب الحساسيات لدى شعوب هذه المنطقة التواقة للسلام ومواجهة الأخطار الخارجية لا إلــى التصعيد».

ودعت الرسالة إلــى التركيز عــلـى وجوب استمرار التشاور بـيـن أمريكا ودول الخليج فيما يتعلق بالخطوة الأمريكية المقبلة تجاه ايران، قائلة «ونحن نضعكم فــي الصورة دائماً آملين الحصول عــلـى دعم دول الخليج مجتمعة وعلى دعم وتأييد مصر ودول اخرى صديقة عندما نعلن قرارنا بالنسبة إلــى ايران».

وبموجب اتفاق إيران مـــع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين)، وافقت طهران عــلـى كبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات عليها، وتم رفع أغلبها فــي يناير/كانون الثاني 2016.

وسبق أن أعلن الـــرئـيـس الأمريكي «دونالد ترامب»، فــي 12 يناير/كانون الثاني الماضي، تمديد تجميد العقوبات عــلـى إيران لـ4 أشهر فــي إطار الاتفاق النووي معها، إلا أنه تعهد بأن هذه المرة هي الأخيرة التي يقوم فيها بذلك إذا لم يتم تعديل الصفقة.

وأعطى « ترامب» الدول الأوروبية الموقعة عــلـى الاتفاق مـــع طهران مهلة تنقضي فــي 12 مايو/آيار المقبل، لإصلاح مـــا وصفه بأنه عيوب مروعة فــي الاتفاق النووي، وإلا فسيرفض تمديد تعليق عقوبات الولايات المتحدة عــلـى إيران.

وتقول إيران إنها ستلتزم بالاتفاق مـــا دامت الأطراف الأخرى ملتزمة به، لكنها «ستمزقه» إذا انسحبت .

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر («ترامب» يسعى لإنهاء الأزمـــة الخليجية قبل قراره بشأن إيران) من موقع الخليج الجديد

السابق شاهد.. جامع الفاتح يستعيد سجاده التاريخي فــي تركيا
التالى فلوريدا.. وفاة رجل بعد تناوله المحار!