أخبار عاجلة
جدل فــي ألمانيا حول حجز الأموال الإيرانية -
كفاح التعلم والجهل  -

وزيـر التخطيط الــســعــودي: تطبيق السعودة بنسبة 100% ليس صحيحا

وزيـر التخطيط الــســعــودي: تطبيق السعودة بنسبة 100% ليس صحيحا
وزيـر التخطيط الــســعــودي: تطبيق السعودة بنسبة 100% ليس صحيحا

الثلاثاء 1 مايو 2018 11:25 صباحاً

- أكــــد وزير الاقتصاد والتخطيط الــســعــودي «محمد التويجري»، أن تطبيق السعودة بنسبة 100% ليس صحيحا، لافتا إلــى أهمية تصحيح سوق العمل عــلـى مراحل ومعالجة التستر.

وقــال «التويجري» خلال لقائه برئيس وأعضاء غرفة الرياض بحضور رجـــال أعمال بمقر الغرفة أمس الإثنين، إن التوطين كهدف لا خلاف عليه، لكن مسألة تطبيقه كليا بنسبة 100% ليست صحيحة.

وشدد عــلـى أهمية تصحيح سوق العمل عــلـى مراحل وتقييم كل مرحلة، مشيرا إلــى أهمية معالجة التستر حيث يشكل اقتصاد الظل نحو 20%، الأمر الذي بات يستوجب التصحيح.

وكشف «التويجري» فــي حديثه عـــن التخصيص، عـــن قرب صدور نظام بالمشاركة بـيـن القطاعين الخاص والعام، والعمل عــلـى رفع قيمة الاقتصاد، مضيفا أن التخصيص سيكون متاحا للقطاع الخاص المحلي والأجنبي.

وأوضح الوزير الــســعــودي أن هناك عددا مــن القطاعات ستُطرح قريبا للتخصيص، منها محطات التحلية والمطاحن والمطارات والنقل، وهناك خطط للقطاع الصحي قد تكون جزئية فــي بداية الأمر.

ووفقا للهيئة العامة للإحصاء، ارتفع معدل البطالة بـيـن السعوديين خلال سنة 2017، إلــى 12.8%، فــي حين بلغ عـــدد السعوديين الباحثين عـــن عــمــل 1.075 مليون مواطن، يمثل الذكور منهم 216 ألفا و33 والإناث 859 ألفا و66 تقريبا.

وتعتمد وبقية دول الخليج بشكل كــــبـيـر عــلـى العمالة الأجنبية، إذ بلغ عـــدد العاملين فــي المملكة بنهاية الربع الثالث لعام 2017 نحو 13.76 مليون شخص، 10.69 مليون منهم أجانب (77.7%).

وكثفت السعودية مــن توطين العمالة المحلية فــي العديد مــن القطاعات الاقتصادية، واشترطت عمالة مــحـــلــيــة فقط فــي قطاعات عدة مثل التأمين والاتصالات والمواصلات، فــي حين بلغت نسبة بطالة المواطنين فــي المملكة 12.8%.

المصدر | الخليج الجديد + مــتـابـعــات

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (وزيـر التخطيط الــســعــودي: تطبيق السعودة بنسبة 100% ليس صحيحا) من موقع الخليج الجديد

السابق حمد بن جاسم ينصح ويحذّر دول الخليج.. مماذا؟
التالى رئـيـس الأركان الجزائري: لا خوف عــلـى الـــبـلاد ولا عــلـى مستقبلها