سعي دمشق لاستعادة درعا يفرض تحديات عــلـى الأردن

سعي دمشق لاستعادة درعا يفرض تحديات عــلـى الأردن
سعي دمشق لاستعادة درعا يفرض تحديات عــلـى الأردن

الثلاثاء 1 مايو 2018 12:45 مساءً

- عمان ـ (د ب أ)- يتخوف خبراء فــي الشأن الأمـــني مــن تأثيرات أمنية واقتصادية مــن حدوث حالات نزوح جديدة للاجئين باتجاه حدود المملكة فــي حال شن الـــجــيـش السوري هجومه المتوقع عــلـى منطقة درعا بهدف استعادة السيطرة عليها، إلــى جانب احتمالية لجوء إرهابيين إلــى تنفيذ عمليات تسلل باتجاه . ونقلت صــحــيـفــة “الغد” الأردنية عـــن الخبراء القول إن “نية الـــجــيـش السوري تضييق الخناق عــلـى قـــوات المعارضة والتنظيمات المسلحة فــي الجنوب السوري، قد تدفع أيضا بقوات اللبناني ومليشيات حليفة نحو الحدود الأردنية، مـــا يفرض تحديا أمنيا آخر عــلـى الأردن”. بيد أن هؤلاء توقعوا تأخر الهجوم عــلـى مـــديـنـة درعا فــي الجنوب السوري، مرجعين ذلـك لأسباب إقليمية ودولية. وتطمح القوات السورية للسيطرة بشكل رئيسي عــلـى مناطق محددة فــي درعا وخصوصاً معبر نصيب، الذي تسيطر عليه فصائل معارضة مسلحة منذ عام 2015، ويمكن أن يشكل متنفساً مالياً لدمشق. ويرجح خبراء دوليون أن تشكل درعا “أولوية (للحكومة السورية) أكثر إلحاحاً مــن إدلب لأسباب اقتصادية ولإعادة فتح التجارة مـــع الأردن”. ويحظى معبر نصيب بأهمية استراتيجية خصوصاً بالنسبة لدمشق، إذ كانت تنتقل عبره معظم البضائع بـيـن سورية وكل مــن الأردن والخليج.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (سعي دمشق لاستعادة درعا يفرض تحديات عــلـى الأردن) من موقع (رأي اليوم)

السابق الجامعات العربية وتفجير الذكاء وصناعة البلادة
التالى ماليزيا تنتخب أكبر زعماء الـــعــالــم سنا