مـــا أبعاد التصعيد بـيـن النظام السوري و"قسد" بدير الزور؟

مـــا أبعاد التصعيد بـيـن النظام السوري و"قسد" بدير الزور؟
مـــا أبعاد التصعيد بـيـن النظام السوري و"قسد" بدير الزور؟

الثلاثاء 1 مايو 2018 01:29 مساءً

- طرحت المواجهات العسكرية بـيـن قـــوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تشكل الوحدات الكردية الغالبية العظمى فيها، تساؤلات كثيرة حول الأسباب الحقيقية للمواجهة، خـــاصـــة فــي ظل التفاهمات السياسية والعسكرية بينهما.

 

وكـــان التساؤل الأبرز بينها، عـــن الدوافع للمواجهة الجديدة بـيـن الجانبين، النظام السوري وقوات "قسد".

وفـــي هذا الصدد، أرجع عضو مــكـتـب العلاقات فــي تيار المستقبل محمود نوح، المواجهات التي جرت فــي دير الزور إلــى فقدان الثقة بـيـن قـــوات "قسد" مــن طرف والنظام السوري والقوات الروسية مــن طرف آخر.

وأكــــد لـ""، أن استغلت توتر العلاقة بـيـن تلك الجهات مــن خلال جلب جميع المقاتلين الذين كانوا فــي عفرين إلــى ديرالزور لاستكمال مشروعهم المسمى بتحالف ضد تنظيم الدولة.

وأضـــاف نوح ، أن مـــا حصل مــن مواجهات بـيـن قـــوات "قسد" والنظام، "نتيجة خسارة القوات الكردية وانهزامها فــي مـــديـنـة عفرين، حيث سنرى فــي الأيام المقبلة المزيد مــن المواجهات، مــن أجل إرضاء مناصريها، وزيادة معنويات لبمقاتلين فــي صفوف قسد".

 

 النظام يعلن تقدمه شـــرق نهر الفرات بعد معارك عــنـيـفــة مـــع "قسد"


بدوره، رأى رئـيـس مـــجـــلـــس السوريين، الأحرار أسامة بشير أن "السبب الـــرئـيـس وراء المواجهات بـيـن قـــوات سوريا الديمقراطية والنظام، محاولة الأخير التقدم فــي دير الزور للسيطرة عــلـى حقول النفط.

وأشــــار لـ"عربي21" إلــى أن النظام يتقدم فــي دير الزور لتبين ردة فعل الأمريكيين، الذين لم يتحركوا عسكريا ضد النظام، مـــا يطرح سؤال "هل أمريكا تركت الساحة للقتال بـيـن قسد والنظام، أما أنها ستتدخل بالوقت الذي تراه مناسبا؟".

وشدد عــلـى أن أمريكا لن تسمح للنظام بالسيطرة عــلـى النفط، لكنها قد تسمح له فقط بالسيطرة عــلـى مـــديـنـة دير الزور، إلا إذا هزمهتم "قسد"، خـــاصـــة أن النظام مستمر بعملياته العسكرية فــي كل المناطق، ويعمل بدعم روسي للسيطرة عــلـى كل سوريا.

وأوضح بشير أن التصعيد فــي دير الزور ظهر فيها مؤخرا، بالتالي فإن المعركة الحقيقة لم تبدأ بعد، حيث أن أمريكا ستسمح للنظام بدخولها إلا إذا كان هناك توافق روسي أمريكي عــلـى ذلـك، وفق قوله.

فــي المقابل، أكــــد الصحفي الكردي مصطفى عبدي، أن "مـــا جرى كان متوقعا نتيجة الـــصـــراع الأمريكي الروسي فــي الساحة السورية، حيث أن التصادم سبق وتكرر ثلاث مرات بـيـن قـــوات سوريا الديمقراطية المدعومة مــن أمريكا وقوات النظام السوري التي لا تستطيع فعل شيء إلا بقيادة ، كنوع مــن حرب الوكالة بـيـن الطرفين"، عــلـى حد تعبيره.

وقــال عبدي لـ"عربي21": "إن السيناريوهات مفتحة عــلـى كل الاحتمالات"، لكنه أشار فــي الوقت ذاته إلــى أنه "ليس مــن مصلحة روسيا أو أمريكا إشغال حوض الفرات بحرب جديدة، ستمنح فرصة لعودة داعش إلــى الانتعاش، أو الولادة مجددا، ولو بصيغ أخرى، بالتالي الأمر سيكون مكلفا لكل الأطراف، وليس مــن مصلحتهم ذلـك".

وراهن عبدي عــلـى وصول "قسد، والنظام" لصيغة تنهي الـــحــرب، عبر التفاوض الـــسـيـاسـي بدل المواجهة العسكرية التي لن تكون لصالح أي منهما، "لذلك سيأتي دور الاتفاق والتنسيق الأمريكي والروسي فــي رعاية عملية الـــســلام بشكل جدي وحقيقي"، بحسب رأيه.

وأضـــاف أن العمل عــلـى الحل النهائي والتفاوض الـــسـيـاسـي بـيـن النظام السوري وقوات سوريا الديمقراطية سيكون الأفضل لإنهاء الـــحــرب، والإعلان المشترك بالانتصار الأخير عــلـى مــن يطلقون عليه اسم "الإرهابيين".

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (مـــا أبعاد التصعيد بـيـن النظام السوري و"قسد" بدير الزور؟) من موقع (عربي21)

السابق مسلسلات رمضان المصرية بدون النجوم التقليديين… ليلى علوي ونادية الجندي ونبيلة عبيد وإلهام شاهين خارج السباق
التالى لـــجــنـة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي تقر بتدخل روسيا فــي انتخابات2016