أخبار عاجلة
"الـــعــالــم كله فــي ترقب" -

الخارجية الإيرانية عـــن ادعاءات «نتنياهو»: تشبث عبثي لمفلس كذاب

الخارجية الإيرانية عـــن ادعاءات «نتنياهو»: تشبث عبثي لمفلس كذاب
الخارجية الإيرانية عـــن ادعاءات «نتنياهو»: تشبث عبثي لمفلس كذاب

الثلاثاء 1 مايو 2018 02:10 مساءً

- وصف الـــمــتــحــدث باسم الخارجية الإيرانية «بهرام قاسمي»، الثلاثاء، حديث رئـيـس الـــوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» عـــن تطوير إيران لسلاح نووي بأنه «تشبث عبثي لمفلس كذاب».

ونقلت وكــــالــة الأنباء الإيرانية «إرنا» عـــن «قاسمي» قوله إن «حديث نتنياهو مسرحية هزلية عبارة عـــن تشبت عبثي لمفلس كذاب ومفضوح لم ولا يملك سلعة للعرض سوى بث الأكاذيب وممارسة الدجل».

وأضـــاف أنه «عــلـى نتنياهو وكيانه الصهيوني القاتل للأطفال والمفضوح أن يكون قد توصل إلــى إدراك مبدئي بأن شعوب الـــعــالــم تحظى بالفهم والوعي».

وكـــان رئـيـس الـــوزراء الإسرائيلي، «بنيامين نتنياهو» قـــال، إن تل أبيب حصلت عــلـى 55 ألف وثيقة لبرنامج إيران النووي تثبت وجود برنامج سري، مؤكدا أن طهران تكذب عندما تقول إنها أوقفت أنشطتها النووية.

وقــال «نتنياهو» فــي مؤتمر صحفي، مساء أمس الإثنين: «حصلنا عــلـى تلك الوثائق بعمل استخباراتي حول أنشطة إيران النووية السرية».

وأضـــاف: «الوثائق التي بحوزتنا تثبت أن إيران تكذب عندما تقول إنها أوقفت أنشطتها النووية وسعيها لامتلاك الأسلحة النووية».

وتابع: «طهران تعمل عــلـى تطوير رؤوس نووية لصواريخها»، مضيفا: «الوثائق تثبت أن إيران مـــا تزال مستمرة عــلـى تطوير برنامجها النووي سرا».

وأكــــد أن «(إسرائيل) ستنقل جميع الوثائق الخاصة بأرشيف إيران النووي إلــى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والحكومات الغربية».

مــن جانبه، اعتبر وزير الخارجية الإيراني «محمد جواد ظريف» أن «خطاب نتنياهو استعراض إعلامي كاذب هدفه خداع الشعوب وبعض الحكومات».

فــي الوقت نفسه، قـــال رئـيـس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية «علي أكبر صالحي»، إن «إيران تستطيع مــن الناحية الفنية تخصيب اليورانيوم عــلـى مستوى أعلى مــن الذي كان عليه قبل التوصل الى الاتفاق النووي».

وحذر «صالحي»، الـــرئـيـس الأمريكي مــن الانسحاب مــن الاتفاق، قائلا: «إيران لا تناور.. فنيًّا، نحن مستعدون تماما لتخصيب اليورانيوم عــلـى مستوى أعلى مما كان عليه قبل التوصل للاتفاق النووي (...) أتمنى أن يعود دونالد إلــى صوابه، وألا ينسحب مــن الاتفاق».

وأعطى الـــرئـيـس الأمريكي «دونالد ترامب» الدول الأوروبية الموقعة عــلـى الاتفاق مـــع طهران مهلة تنقضي فــي 12 مايو/آيار الجاري، لإصلاح مـــا وصفه بأنه عيوب مروعة فــي الاتفاق النووي، وإلا فسيرفض تمديد تعليق عقوبات الولايات المتحدة عــلـى إيران.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (الخارجية الإيرانية عـــن ادعاءات «نتنياهو»: تشبث عبثي لمفلس كذاب) من موقع الخليج الجديد

السابق الخطوط القطرية تستكمل طلبية شراء 5 طائرات بوينغ "777"
التالى فائض تجارة منطقة اليورو يتراجع 14.5 بالمائة فــي مايو