أخبار عاجلة
عاجل: هادي يطيح بوزراء فــي حكومة بن دغر -

النيابة الإسرائيلية تغلق قضية الشهيد أبو القيعان: المجرمون بلا محاكمة

النيابة الإسرائيلية تغلق قضية الشهيد أبو القيعان: المجرمون بلا محاكمة
النيابة الإسرائيلية تغلق قضية الشهيد أبو القيعان: المجرمون بلا محاكمة

الثلاثاء 1 مايو 2018 02:32 مساءً

- وذكرت النيابة أن النائب العام أغلق الملف بعد أن تبين مــن الفحص أنه "لا توجد شبهات بارتكاب رجـــال الشرطة مخالفات جنائية، فــي الحادث الذي تم خلاله إطلاق النار عــلـى يعقوب أبو القيعان وقتله، بعد أن دهس شرطيا".

وكــانت الشرطة قد زعمت فــي أحداث يوم 18 يناير 2017، عندما وصلت لهدم عـــدد مــن بيوت القرية وإخلاء سكانها، أن أبو القيعان قام بدهس شرطي حتى الموت، بيد أن مقاطع فيديو أظهرت أن أبو القيعان فقد السيطرة عــلـى سيارته بعد إطلاق النار عليه مــن قبل الشرطة، مـــا أدى إلــى انحرافها ودهس شرطي إسرائيلي لقي مصرعه.

ولم تجد النيابة الإسرائيلية مـــا يثبت تورط أبو القيعان، وذكرت فــي قـــرار إغلاق الملف أنه "لا يمكن إثبات أن دهس الشرطي فــي تلك الحادثة كان عملية مقصودة"، ورغم هذا الاعتراف، لم تجد "عدالتها" مكانا لمحاكمة القتلة.

المربي يعقوب أبو القيعان الذي استشهد بعمر 47 عاما، كان يعمل مدرّسا لمادة الرياضيات فــي إحدى مدارس بلدة حورة فــي النقب، وذكرت العائلة يوم استشهاده أنه "لم يحتمل أن يرى بيته يهدم أمامه، فركب سيارته وقرر المغادرة، لكن رصاص الشرطة الإسرائيلية كان له بالمرصاد وأرداه فــي المكان".

ودخلت القوات الإسرائيلية إلــى القرية فــي ذلـك اليوم، بالجرافات ومركبات الشرطة، وهدمت 12 بيتا و8 منشآت زراعية، وذلك فــي إطار مخطط سلطوي يهدف للاستيلاء عــلـى القرية وإخلاء سكانها، لإقامة مستوطنة يهودية عــلـى أراضيها تحمل اسم "حيران".

 وتحوّل ذلـك اليوم إلــى يوم غضب، حيث نشبت مواجهات بـيـن الشرطة الإسرائيلية والأهالي، مـــا أدى إلــى وقوع عـــدد مــن الإصابات، وتنفيذ عدة اعتقالات.

ولم يكن قـــرار النيابة العامة مفاجئا، إذ كشفت مــصـــادر صحافية عبرية، فــي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أن وحدة التحقيق مـــع الشرطة (ماحاش) أوصت بإغلاق ملف التحقيق بمقتل الشهيد أبو القيعان دون تقديم أي فرد مــن الشرطة للمحاكمة.

وعقّب مركز "عدالة"، (المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية فــي إسرائيل)، فــي حينه عــلـى النشر، بأن "توصية (ماحاش) بعدم تقديم الــــمــسـؤولــيـن عـــن جريمة القتل للمحاكمة هي مواصلة لسياستها التي توفّر غطاء الشرعيّة للعنف الدمويّ الذي تمارسه الشرطة الإسرائيليّة بحق المواطنين العرب".

وبين المركز أنه "ومنذ اليوم الأوّل، كان واضحاً أن الشرطة قتلت أبو القيعان دون أي مبررٍ وبما يناقض تعليمات إطلاق النار، إلا أنّ (ماحاش) تمارس دورها مجددًا فــي التستّر عــلـى الجرائم الخطيرة بحق المواطنين العرب".

وأوضح أن "هذا دليل جديد عــلـى منهجيّة (ماحاش) والشرطة الإسرائيليّة، كما تمت مشاهدتها فــي أحداث أكتوبر (تشرين الأول) 2000، وعدم تقديم أي شرطيّ إسرائيليّ للمحاكمة بهذه التهم. ومنذ العام 2000، قُتل 50 مواطنًا عربيًا برصاص الشرطة دون أن يُحاسب أي شرطيّ. ويطالب مركز عدالة النيابة العامّة بالعمل فورًا عــلـى تقديم الــــمــسـؤولــيـن عـــن جريمة القتل للمحاكمة".


تواصل استهداف العرب وأراضيهم

وليست أم الحيران وحيدة عــلـى مستوى الاستهداف، إذ تحاول المؤسسة الإسرائيلية بمختلف أذرعها، ومنذ سنوات، إخلاء العديد مــن البلدات العربية مسلوبة الاعتراف فــي النقب، والتي يصل عددها الى نحو 48 قرية، ومصادرة أراضي عربية تصل مساحتها إلــى مليون دونم، لصالح إقامة مستوطنات يهودية ولمخططات ومشاريع أخرى.

ومخططات المصادرة فــي النقب هي جزء مــن مخططات أوسع، تستهدف مـــا تبقى مــن أراض عربية فــي الجليل والمثلث والساحل أيضا.

وتضم منطقة النقب المساحة الأكبر مــن الأراضي التي لطالما اعتبرتها لـــجــنـة المتابعة العليا لفلسطينيي 48 أنها تشكل الاحتياطي المتبقي للجماهير العربية فــي الداخل، وتستوجب النضال مــن أجل الحفاظ عليها. 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (النيابة الإسرائيلية تغلق قضية الشهيد أبو القيعان: المجرمون بلا محاكمة) من موقع (العربي الجديد)"

السابق غوتيرش يدعو إيران لتحويل حزب الله إلــى حزب سياسي
التالى لندن تنافس واشنطن عــلـى أذية روسيا