أخبار عاجلة

الأمـــن يوقف فــي بيروت "نشاط فني" لأول منصة عربية تدافع عـــن حـــقــوق المثليين

الأمـــن يوقف فــي بيروت "نشاط فني" لأول منصة عربية تدافع عـــن حـــقــوق المثليين
الأمـــن يوقف فــي بيروت "نشاط فني" لأول منصة عربية تدافع عـــن حـــقــوق المثليين

الأربعاء 16 مايو 2018 09:41 مساءً

- أوقف قسم الرقابة فــي الأمـــن العام اللبناني أنشطة "بيروت برايد"، التي تعد أول منصة فــي الـــعــالــم الـــعــربـي مختصة فــي الـــدفـــاع عـــن حـــقــوق المثليين والمتحولين جنسيا فــي .

وأعلن المنظمون، فــي بيان، أن قسم الرقابة فــي الأمـــن العام اللبناني ألغى يوم الاثنين الماضي أمسية قراءة نص مسرحية، وتم استدعاء منسق نشاطات "بيروت برايد" دميان مــن قبل القوى الأمنية.

وقــال دميان لـ"سبوتنيك": تم توقيف النشاطات بأمر مــن النيابة العامة بقرار مــن المدعي العام، ولا نعلم لم تم توقيف النشاطات، تم توقيف قراءة نص مسرحي وقالوا إن هذا النص لم يحظ بموافقة الأمـــن العام، وبالمبدأ الموافقة غير ضرورية لأنه قراءة مسرحية وليس عرضا لعمل مسرحي.

وأضـــاف دميان: قبل القيام بهذا العمل سألنا، هل نحن بحاجة إلــى إجازة عرض والرد كان لا، وتم استجوابي وطلبوا مني الذهاب إلــى قسم الآداب، وقد ذهبت وأمضيت الليلة فــي الحجز وقمت بالإدلاء بشهادتي وتم التحقيق معي، وقد تبين فيما بعد أن لديهم رسالة محرفة عـــن أنشطة "بيروت برايد" وقد تم أخذ مقتطفات مــن النشاطات التي نقوم بها مستعملين كلمات نابية وفيها أمور غير صحيحة وبالتالي تحرك القضاء والنيابة العامة.

وقــال: بالنسبة لخروجي مــن السجن عرضوا حلين إما إمضاء تعهد لإيقاف النشاطات وإذا لم أمضي التعهد فسأبقى محتجز ويتم الإدعاء ضدي بمواد الحض عــلـى الفجور والإخلال بالآداب العامة.

وبين دميان أن نشاطات "بيروت برايد" متعددة، منها متعلقة بحقوق الأحوال القانونية للمثليين، ونشاطات متعلقة بالترفيه والسهر والتوعية بشكل عام، ونشاطات متعلقة بالعائلات.."

مؤكدا أن "هذه المنصة هي ضد التمييز وضد التهميش الذي يطال الأشخاص المثليين ومتغيري الجنس، ندعو إلــى عدم التعدي عــلـى الأشخاص لأنهم مختلفين، ونحن لا نتكلم عـــن زواج المثليين".

تجدر الإشارة إلــى أن أنشطة "بيروت برايد" إنطلقت فــي 12 مــن أيار/ مايو عــلـى أن تستمر حتى 20 منه، وترتكز "بيروت برايد" هذا العام عــلـى تسعة أيام تتمحور حول 17 مــن أيار، اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية.

هذا ويطالب عـــدد مــن الناشطين بإلغاء المادة 534 مــن قانون العقوبات اللبناني التي  تحظر إقامة علاقات جنسية مـــع مـــا "يخالف قوانين الطبيعة" ويعاقب مخالفها بالسجن لمدة سنة، وبغرامة تتراوح مـــا بـيـن 200 ألف ومليون ليرة لبنانية.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الأمـــن يوقف فــي بيروت "نشاط فني" لأول منصة عربية تدافع عـــن حـــقــوق المثليين) من موقع (وكالة سبوتنيك)"

السابق إعادة إعمار أقدم وأشهر شوارع الموصل
التالى سيتروين تتألق بكروس أوفر جديدة