أخبار عاجلة
حجاج اليمن يتوجهون للمبيت بمزدلفة -

السيسي يتحدث عـــن “انفراج” فــي الـــمــحـــادثـات حول السد المثير للجدل عــلـى النيل ويؤكد انه عــلـى اتصال بالجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لوقف نزيف الدم

السيسي يتحدث عـــن “انفراج” فــي الـــمــحـــادثـات حول السد المثير للجدل عــلـى النيل ويؤكد انه عــلـى اتصال بالجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لوقف نزيف الدم
السيسي يتحدث عـــن “انفراج” فــي الـــمــحـــادثـات حول السد المثير للجدل عــلـى النيل ويؤكد انه عــلـى اتصال بالجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لوقف نزيف الدم

الخميس 17 مايو 2018 02:32 صباحاً

- القاهرة ـ (أ ف ب) – اعلن الـــرئـيـس المصري عبد الفتاح السيسي الاربعاء انه تم التوصل الى “انفراج” فــي مــحــادثـات مـــع واثيوبيا فــي شأن سد مثير للجدل تبنيه الاخيرة عــلـى النيل. وحصل هذا التقدم خلال اليومين الماضيين بعد اجتماع لوزراء الخارجية والري ورؤساء الاستخبارات فــي الدول الثلاث، الثلاثاء فــي اديس ابابا. وقــال السيسي فــي مؤتمر نقله التلفزيون الرسمي ان “الوفد الذي وصل اليوم (الاربعاء) الساعة السادسة صباحا كان قد عــقــد طوال ليل امس لقاءات ومباحثات بشأن هذا الموضوع، وأنا استطيع القول إنه حصل تقدم فــي التفاوض مـــع أشقائنا فــي السودان وفـــي اثيوبيا”. واضاف “يجب ان تعرفوا ان الموضوع سيأخذ جهدا ووقتا منا ومنهم لكي نصل إلــى صيغة تفاهم تحقق المصلحة للجميع. نحن نحافظ عــلـى حصتنا، كما تكون لهم (ايضا) فرصة للإستفادة مــن السد للتنمية التي يريدونها، وقد حصل انفراج”. وتابع السيسي “نحن نتحرك فــي هذا الموضوع بهدوء وبدون توتر، بدون انفعال”. والمباحثات بـيـن اثيوبيا ومصر والسودان حول السد الذي تبنيه اثيوبيا كانت متعثرة منذ اشهر فــي ظل مخاوف القاهرة مــن ان المشروع سيقلل حصتها مــن مياه النيل. وتعتمد تماما عــلـى مياه النيل للشرب والري وتقول ان “لها حقوقا تاريخية” فــي النهر بموجب اتفاقيتي 1929 و 1959 التي تعطيها 87% مــن مياه النيل وحق الموافقة عــلـى مشاريع الري فــي دول المنبع. ويتخوف اكبر بلد عربي مــن ان يؤدي نقص حصتها مــن المياه الى التاثير عــلـى الزراعة. وبمواجهة مخاوف مصر، عقدت فــي الخرطوم اجتماعات الشهر الماضي بمشاركة وزراء خارجية ورؤساء اجهزة الاستخبارات فــي الدول الثلاث لكنها فشلت فــي تحقيق اختراق. وبدأت اثيوبيا بناء السد الذي تبلغ كلفته اربعة مليارات دولار عام 2012، لكن المشروع الضخم اثار توترا وخصوصا مـــع مصر التي تتخوف مــن ان يؤدي ذلـك إلــى انخفاض تدفق مياه النيل الذي يوفر نحو 90 بالمئة مــن احتياجاتها مــن المياه. ويهدف سد النهضة الكبير لتوفير 6 آلاف ميغاواط مــن الطاقة الكهرومائية، اي مـــا يوازي ست منشآت تعمل بالطاقة النووية. وكــانت الخطة الاساسية تقضي بانتهاء أعمال السد فــي 2017، لكن وسائل اعلام اثيوبية تقول إن 60 بالمئة فقط مــن أعمال البناء أنجزت. ومن جهة اخرى دعا السيسي الاربعاء اسرائيل والفلسطينيين الى الامتناع عـــن اتخاذ خطوات اضافية قد تؤدي الى سقوط مزيد مــن القتلى الفلسطينيين، وذلك فــي اعقاب اعمال عنف وقعت الاثنين عــلـى الحدود بـيـن واسرائيل. وتتعرض اسرائيل لضغوط دولية بعد ان قتلت قواتها الاثنين نحو 60 فلسطينيا كانوا يحتجون عــلـى نقل السفارة الاميركية الى . وقــال السيسي “قلنا ان هذا الامر ستكون له تداعيات سلبية عــلـى الرأي العام الـــعــربـي والإسلامي وسيؤدي الى شيء مــن عدم الرضا والاستقرار (…) وستكون له تداعيات عــلـى القضية الفلسطينية وهذا هو الذي نراه الان”. واضاف “نحن عــلـى اتصال مـــع الجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني لكي يتوقف نزيف الدم”. وتابع السيسي “اتمنى ان تصل الرسالة لإخواننا الفلسطينيين، ألا وهي انه يجب الا يؤدي التعبير والإحتجاج عــلـى هذا القرار الى إجراءات تؤدي إلــى سقوط المزيد مــن الضحايا”. وقــال “عــلـى الجانب الآخر أرجو ان يتفهم الإسرائيليون ان ردود أفعال الفلسطينيين تجاه هذا الموضوع ردود افعال مشروعة وان يتم التعامل معها فــي إطار مــن الحرص الشديد عــلـى أرواح الفلسطينيين”. واثار سقوط العدد الكبير مــن القتلى الفلسطينيين موجة استنكار عالمية، وعمدت بعض الدول الى استدعاء سفراء اسرائيل لديها تعبيرا عـــن احتجاجها، ودعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش والاتحاد الاوروبي الى اجراء تحقيق مستقل. وبدأت الجامعة العربية الأربعاء اجتماعا عــلـى مستوى المندوبين الدائمين تحضيرا لاجتماع طــــارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس فــي القاهرة “لمواجهة العدوان الإسرائيلي عــلـى الشعب الفلسطيني (…) وقرار الولايات المتحدة غير القانوني” بنقل سفارتها إلــى القدس.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (السيسي يتحدث عـــن “انفراج” فــي الـــمــحـــادثـات حول السد المثير للجدل عــلـى النيل ويؤكد انه عــلـى اتصال بالجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لوقف نزيف الدم) من موقع (رأي اليوم)

التالى قدم: فوز قاتل لقاسم باشا فــي الدوري التركي