أخبار عاجلة

الدراما المصرية: مسلسلات رهينة للمزاج الــســعــودي

الدراما المصرية: مسلسلات رهينة للمزاج الــســعــودي
الدراما المصرية: مسلسلات رهينة للمزاج الــســعــودي

الخميس 17 مايو 2018 08:27 صباحاً

- تعيش صناعة  أزمـــة حادة خلال هذه الفترة، فبين التحكم الــســعــودي الذي بات يشمل معظم المجالات، كالإعلام والفن والرياضة، وبين سيطرة الأجهزة الأمنية المصرية عــلـى معظم وسائل الإعلام والإنتاج الفني، يقع صنّاع الدراما والفنانون ضحايا، ولم تعد القيود الرقابية الأخيرة التي فرضها مـــا يسمى بـ"المجلس الوطني للإعلام" والغرامات المالية التي فرضها كتهديد هي وحدها التي تؤرّق المبدعين، بل أصبحت الأجهزة الأمنية وحلفاؤها مــن رجـــال الأعمال والرعاة السعوديين يتحكمون فــي وسقف الأجور، وميزانيات الإنتاج، بعيدًا عـــن المنتجين وصناع الدراما الأصليين. لم تعد هناك قواعد واضحة كما كان فــي الـــســـابـق؛ إذ كان المنتجون والفنانون، والمحطات، جميعهم يعلم جيداً الأعراف والبروتوكولات التي تحكم المجال، حتى إن النقابات الفنية، مثل السينمائيين والمهن التمثيلية، كانت تقوم بدور فاعل ومؤثر لحل أي خلاف يقع بـيـن تلك الأطراف. وجاء شهر رمضان، أهم موسم درامي وإعلاني طوال العام، ليكشف حجم الأزمـــة وتدهور الوضع، إذ إنه لأول مرة يجلب الموسم هذا الكمّ مــن الصدام والصدمات لأهل الصناعة وللجمهور عــلـى حد سواء. وتجلّى ذلـك فــي أزمـــة مسلسل محمد هنيدي الجديد "أرض النفاق"، ومسلسل يسرا "لدينا أقوال أخرى".
بالنسبة إلــى مسلسل هنيدي، يبدو أن اليد القوية فــي قد توسّعت حتى باتت تتحكم فــي سوق الدراما المصرية. أخيرًا، أعلن النجم المصري محمد هنيدي أن مسلسله الجديد، "أرض النفاق"، لن يتم عرضه عــلـى شاشة "أون تي فــي" المصرية التابعة للاستخبارات العامة، وهو المسلسل الذي أثار أزمـــة مـــع المملكة بسبب ظهور الصحافي والمذيع إبراهيم عيسى فــي بعض مشاهده، وهو الشخص الذي يرى فيه السعوديون عدوًا لسياسات بلدهم؛ الأمر الذي دفع منتج المسلسل جمال العدل إلــى استبدال الفنان سامي مغاوري بإبراهيم عيسى.

كواليس الأزمـــة كشفها مصدر مطلع فــي شركة "العدل غروب"، لـ"الـــعــربـي الجديد"، مؤكدًا أن رئـيـس التليفزيون الــســعــودي داود الشريان اشترط عــلـى جمال العدل استبدال إبراهيم عيسى مــن أجل السماح بعرض المسلسل عــلـى شاشته، وهو الأمر الذي نفاه جمال العدل فــي البداية، عــلـى أمل الوصول إلــى حل مـــع الشريان. فعلًا، قام العدل بمبادرة للوساطة بـيـن الشريان وعيسى أرسل عــلـى أساسها الأول إحدى المذيعات السعوديات لإجراء حوار مـــع الأخير. وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عـــن اسمه، أن إبراهيم عيسى رحّب بإجراء ذلـك الحوار وتحدث بشكل إيجابي عـــن السعودية، واعتذر عما بدر منه تجاه المملكة، لكن جزءًا مـــا فــي الحوار أغضب رئـيـس التليفزيون الــســعــودي، فقرر منع بث الحوار والتمسك بموقفه مــن مسلسل "أرض النفاق" الذي يقوم ببطولته النجم محمد هنيدي الذي فاجأ جمهوره عــلـى "تويتر" بتغريدة قـــال فيها "آسف يا جماعة انكوا مش هتقدروا تشوفوا مسلسلي أرض النفاق لأسباب لا يعلمها أحد إلا قناة أون تي فــي.. كنت فرحان جدا بدعم الجمهور للمسلسل، بس واضح أن القناة كان ليها رأي تاني ومش عارف هكمل تصوير ولا لأ. ماعرفش هنشوف بعض فــي أعمال قريبة ولا لأ.. لله الأمر مــن قبل ومن بعد وأشوفكوا عــلـى خير".

وفيما قــالــت مــصـــادر مــن داخل "أون تي فــي" لـ"الـــعــربـي الجديد" إن المملكة العربية السعودية، مــن خلال رجلها القوي فــي مصر تركي آل شيخ، ضغطت مــن أجل عدم عرض مسلسلات "العدل غروب" كعقاب لها عــلـى إصرارها عــلـى عرض نسخة المسلسل المصرية بإبراهيم عيسى. وقد أكدت مــصـــادر أخرى مــن الشركة أن الأمر يعود إلــى صراع بـيـن مراكز قوى داخل الأجهزة الاستخباراتية، لم يهدأ عــلـى الرغم مــن دمْج الفضائيات وشركات الإعلان التي كانت تتبع الاستخبارات العامة والتي كانت تتبع الاستخبارات الحربية فــي كيان واحد. وأوضح المصدر أن الشركة التابعة لمجموعة "إعلام المصريين" (سينرجي) التي يديرها المنتج الفني تامر مرسي، تسعى إلــى الاستحواذ عــلـى كامل مواقيت العرض الرمضاني لمسلسلاتها وأعمالها عــلـى قناة "أون تي فــي".


وأخيرًا، أصدر مجموعة مــن صناع الدراما أطلقوا عــلـى نفسهم "دراميون فــي حب مصر" بيانًا استنكروا فيه مـــا اعتبروه احتكارًا مــن قبل "جهات معينة" ونددوا بمنع عرض مسلسلي يسرا ومحمد هنيدي عــلـى قنوات "أون تي فــي"، وقالوا إن هناك ممارسات غير مقبولة تؤثر فــي صناعة فنون الدراما والإعلام والصحافة، باعتبارها مهناً إبداعية. وأوضحوا أن تامر مرسي ألغى عرض مسلسل "أرض النفاق"، وتبعه بساعات قـــرار بإلغاء عرض مسلسل "لدينا أقوال أخرى" للنجمة الكبيرة يسرا، واستبعاد المسلسلين مــن العرض عــلـى شاشات قنوات "أون تي فــي" ضمن سباق دراما شهر رمضان، باعتبارها إحدى المؤسسات التابعة للكيان الذي يترأسه "إعلام المصريين"، وذلك مــن دون إبداء أسباب، مـــا يعد تحديًا سافرًا لجمهور نجمة كبيرة فــي حجم يسرا ونجم آخر مثل محمد هنيدي، بل ويعد إهانة لتاريخهما لا يجب إغفالها فــي ظل مـــا يتردد عـــن تصفية للحسابات لخلافات سابقة مـــع جمال العدل مــن خلال شركته "العدل غروب"، منتج المسلسلين قبل تولي تامر مرسى مسؤولية إعلام المصريين؛ إذ مــن المعروف أن عمله الأساسي هو مالك شركة إنتاج فني باسم "سينرجي".​

وأضـــاف البيان أنه "رغم أن المسلسلين سيعرضان عــلـى قنوات خارج مصر، وأن العقود الموقّعة ليس مــن ضمن بنودها عرْض المسلسلين عــلـى قنوات "أون تي فــي" فــي توقيت شهر رمضان، ولكن، وفقاً للعرف، وما تم إعلانه، فإن المصريين كانوا ينتظرون مشاهدة يسرا وهنيدي عــلـى قناة مصرية".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الدراما المصرية: مسلسلات رهينة للمزاج الــســعــودي) من موقع (العربي الجديد)"

السابق رئـيـس أركان الـــجــيـش الإسرائيلي يعقد جلسة لتقييم الأوضاع عــلـى الحدود السورية
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات