أخبار عاجلة

أسعار الطيران المرتفعة تحتجز 120 ألف تونسي فــي الخليج

أسعار الطيران المرتفعة تحتجز 120 ألف تونسي فــي الخليج
أسعار الطيران المرتفعة تحتجز 120 ألف تونسي فــي الخليج

الخميس 17 مايو 2018 09:47 صباحاً


- طالب برلمانيون يمثلون الجالية التونسية فــي الـــعــالــم الـــعــربـي حكومة بلادهم، بالتدخل سريعاً وإيجاد حلول لنحو 121 ألف تونسي يعملون فــي  الـــعــربـي ويواجهون صعوبات للعودة إلــى لقضاء إجازاتهم، بسبب ارتفاع أسعار  بشكل كــــبـيـر وعدم قدرة الناقلة الجوية الحكومية (الخطوط التونسية) عــلـى توفير رحلات كافية نحو هذه الوجهات بأسعار تتماشى والقدرة المالية لهؤلاء المغتربين.

وبحسب بيانات رسمية صادرة عـــن ديوان التونسيين، يقيم نحو 12% مــن التونسيين فــي الخارج، أغلبهم فــي دول أوروبية، حيث تحتل المرتبة الأولى بنحو 800 ألف تونسي، تليها إيطاليا بـ200 ألف، وألمانيا بما يقارب 100 ألف، ثم بلدان الخليج بحوالي 121 ألفاً.

وأشـــارت بيانات ديوان التونسيين بالخارج إلــى أن تواجد المغتربين فــي بلدان الخليج قد شهد ارتفاعا فــي السنوات الأخيرة، خـــاصـــة فــي والإمارات والسعودية وسلطنة عمان.

ويطالب برلمانيون بملاءمة ظروف العناية بالجالية التونسية فــي دول الخليج مـــع تغير خارطة الهجرة فــي السنوات الأخيرة، وذلك عبر مضاعفة مجهود التمثيليات الدبلوماسية فــي هذه البلدان وإجراء تغييرات عــلـى نشاط شركة الطيران الحكومية بإضافة رحلات منتظمة إلــى هذه الوجهات.

وفـــي حديث لـ"الـــعــربـي الجديد"، قـــال ماهر المذيوب، عضو البرلمان عـــن دائرة الـــعــالــم الـــعــربـي وبقية دول الـــعــالــم، إن أغلب التونسيين فــي دول الخليج مهددون بعدم العودة إلــى تونس بسبب غلاء أسعار التذاكر.

وأشــــار إلــى أن سعر تذكرة الرحلة بـيـن تونس والدوحة بلغ نحو 5 آلاف ريال قطري (1374 دولارا)، وهي مرجحة للمزيد مــن الارتفاع فــي فصل الصيف، مشيرا إلــى أنه وجه نيابة عـــن المغتربين فــي هذه الدول نداء استغاثة للحكومة مطالباً إياها بإيجاد حلول سريعة حتى يتمكن التونسيون المقيمون فــي دول الخليج مــن العودة إلــى بلادهم وقضاء عطلة الصيف بـيـن أهاليهم.

وأضـــاف أن هناك مقترحا بإبرام اتفاقية مـــع السلطات المعنية فــي دول الخليج لتسهيل الرحلات، مشيرا إلــى أن الخطوط التونسية كانت تؤمن رحلات نحو دبي والكويت وجدة، غير أنها ألغت الرحلات فــي وقت سابق نحو دبي والكويت وأبقت عــلـى الرحلات فــي اتجاه جدة فــي إطار العمرة والحج فقط، مـــا دفع التونسيين المقيمين فــي هذه البلدان إلــى بحث بدائل عــلـى الخطوط التركية أو المغربية التي رفعت بدورها الأسعار بفعل ارتفاع الطلب عــلـى رحلاتها.

وبسبب صعوبات لوجستية وتقادم أسطولها، تواجه الخطوط التونسية التي كانت تؤمن سابقاً رحلات نحو دول الخليج صعوبات كبيرة فــي تسيير رحلاتها حتى نحو الوجهات الأوروبية، مـــا يتسبب يوميا فــي تأخير المواعيد لساعات عديدة.

وقــال أيمن الريحاني، العضو الـــســـابـق فــي مـــجـــلـــس الجالية التونسية فــي قطر، إن "العائلة المكونة مــن أربعة أفراد تحتاج إلــى أكثر مــن خمسة آلاف دولار لتأمين عودتها الصيفية إلــى تونس وهو مبلغ مرتفع جدا".

وأضـــاف الريحاني فــي حديث لـ"الـــعــربـي الجديد"، أن المقيمين فــي دول الخليج يطالبون بتأمين رحلات عــلـى متن الخطوط التونسية عــلـى غرار بقية الدول العربية التي تمكن مغتربيها مــن امتيازات عــلـى خطوطها أو فــي إطار شراكات مـــع ناقلات جوية أخرى، لافتا إلــى أن التونسيين فــي المهجر دعامة مهمة للاقتصاد المحلي وأن عودتهم تساهم فــي رفع دخل الـــبـلاد مــن العملة الصعبة فضلا عـــن الاستثمارات التي يقيمونها فــي بلادهم.

وتخطط حكومة تونس لرفع مساهمة المغتربين فــي تمويل الاقتصاد مــن أربعة مليارات دينار (1.6 مليار دولار) سنوياً، إلــى قرابة سبعة مليارات دينار بحلول عام 2020، عبر استراتيجية متكاملة لاستقطاب الكفاءات التونسية فــي المهجر.

وتعد تحويلات المغتربين مــن الــمــصـــادر الرئيسية للنقد الأجنبي التي تعوّل عليها الحكومات لإنعاش الخزينة.

وتسبب الحصار الذي تفرضه والإمارات والبحرين ومصر عــلـى قطر منذ الخامس مــن يونيو/ حزيران 2017، فــي ارتباك نشاط الخطوط الجوية فــي المنطقة، فلم تقتصر التداعيات عــلـى الخطوط الجوية القطرية وحدها وإنما امتدت أيضا إلــى شركات الطيران فــي دول الحصار ذاتها.

وقبل أيام، قــالــت مــصـــادر لوكالة رويترز، إن شركة الاتحاد للطيران الإماراتية، تعتزم إلغاء طلبات شراء وتغيير طرازات وتأخير مواعيد تسليم طائرات مــن شركتي بوينغ الأميركية وإيرباص الأوروبية، اعتباراً مــن العام الجاري 2018، وذلك بسبب تضرر أعمالها منذ العام الماضي.

كما أعلن الـــرئـيـس التنفيذي لمجموعة ، أكبر الباكر، مساء الثلاثاء الماضي، أن الحصار الجائر عــلـى قطر قلص عـدد الرحلات اليومية للناقلة الوطنية للدولة بنسبة 27%، لتبلغ 440 رحلة مقابل 600 رحلة فــي الـــســـابـق.

وجاءت شكاوى التونسيين مــن الارتفاع الكبير فــي أسعار تذاكر الطيران، بعد أن أعرب الكثير مــن المصريين فــي قطر عـــن معاناتهم مــن مضاعفة كلفة السفر منذ صيف العام الماضي.

ويبلغ عـــدد أفراد الجالية المصرية فــي الدوحة تقريبا 300 ألف مصري يعملون فــي كافة المجالات، خـــاصـــة مهن التدريس والحسابات والهندسة والطب والإنشاءات.

وفـــي رصد نشرته "الـــعــربـي الجديد" فــي وقت سابق مــن مايو/ أيار الجاري، تراوحت أسعار تذاكر الطيران مــن الدوحة للقاهرة (ذهاب وعودة) عــلـى بعض مواقع شركات الطيران التي تنظم رحلات طـــيــران غير مباشرة (ترانزيت) فــي فترة الذروة، وهي غالبا مــن 1 يوليو/ تموز (ذهاب) إلــى 31 أغسطس/ آب (عودة)، بـيـن 845 دولارا و1905 دولارات لأدنى درجة فــي الشركات.

ولا تقتصر المعاناة عــلـى الأسعار، وإنما أيضا ساعات الانتظار الطويلة فــي المطارات "ترانزيت"، والتي تصل فــي الكثير مــن الرحلات إلــى 11 ساعة وأكثر.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أسعار الطيران المرتفعة تحتجز 120 ألف تونسي فــي الخليج) من موقع (العربي الجديد)"

السابق ضــــابـط سابق فــي الـ"CIA": هذا هو سيناريو حرب ترامب ضد إيران
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات