أخبار عاجلة

قمة أوروبية-بلقانية اليوم: العضوية والهجرة عــلـى أجندة البحث

قمة أوروبية-بلقانية اليوم: العضوية والهجرة عــلـى أجندة البحث
قمة أوروبية-بلقانية اليوم: العضوية والهجرة عــلـى أجندة البحث

الخميس 17 مايو 2018 11:05 صباحاً

- تحتضن، اليوم الخميس، الـــعــاصــمـة البلغارية صوفيا قمة يشارك فيها رؤساء وزراء ووزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي ونظراؤهم مــن دول غــــرب البلقان، ألبانيا والبوسنة والهرسك وصربيا والجبل الأسود وكوسوفو، بالإضافة إلــى البلد المضيف، العضو فــي الاتحاد، بلغاريا.

ومن أبرز النقاط التي يناقشها المجتمعون اليوم، تعزيز التزام الاتحاد الأوروبي بالشراكة مـــع دول غــــرب البلقان فــي مجال البنية التحتية، و"التأكيد عــلـى عضوية تلك الدول فــي الأسرة الأوروبية".

وبحسب الأجندة التي وزعها الاتحاد الأوروبي عــلـى الصحافة، يبدو أن هناك سعيا أوروبيا، فــي ظل القلق مــن عودة مسار اللجوء الذي شهدته أوروبا قبل إغلاق هذا المسار، وجاء فيها "تعزيز التعاون لمواجهة التحديات الأمنية والهجرة وكل مجالات الجيوسياسة التي تهم الطرفين".

ووفقا لما صرح به رئـيـس مـــجـــلـــس الاتحاد الأوروبي، دونالد توسك، فإن "دول البقان عبرت، فــي اللقاءات التي عقدتها معهم الشهر الماضي، عـــن قناعتها بأن الاتحاد الأوروبي هو الشريك الوحيد الذي يهتم بالقلق مــن استقرار الإقليم والمستقبل المزدهر لمواطني دول المنطقة، دون اعتبارها بيدقا فــي لعبة شطرنج حول المصالح الجيوسياسية".

وبحسب حجم المشاركة الأوروبية، يتضح أن الطرفين يعولان عــلـى زيادة التنسيق والاستفادة مــن العلاقات فــي مجال التفاوض عــلـى تحسين أوضاع تلك الدول الراغبة فــي الانضمام إلــى الاتحاد الأوروبي.

ويأتي هذا الاجتماع أيضا عــلـى خلفية التنافس المتزايد عــلـى النفوذ فــي منطقة البلقان بـيـن أطراف عدة، بما فيها وتركيا مـــع الجانب الأوروبي.

القلق الأوروبي المدفوع بمحاولات روسية لملء مـــا يسمى "الفراغ" المستمر منذ 2014، وتاريخ التفاوض مـــع صربيا لعضوية الاتحاد، إلــى جانب "مخاوف مــن عودة مسار البلقان للجوء"، واستراتيجية المنطقة لأوروبا، يدفع الأوروبيين اليوم إلــى تمثيل عالي المستوى للدخول فــي مــفــاوضــات أخرى حول توسيع الاتحاد.

ويعتبر الأوروبيون أن 2018 هو عام التوسيع، بحيث يجري تسريع وتعزيز التفاوض مـــع البوسنة، التي تقدمت بطلب العضوية قبل عامين، إلــى جانب كوسوفو المرشحة اليوم، وفتح المجال أمام مقدونيا وألبانيا قبل العام 2025، هي أيضا مــن القضايا التي ستكون حاضرة عــلـى جدول أعمال القمة الأوروبية فــي الشهر المقبل، وفقا لتوصيات المفوضية الأوروبية "لجعل هذه المنطقة أكثر ارتباطا بالرؤية الأوروبية، كخيار استراتيجي".

ويشدد رئـيـس مفوضية الاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر عــلـى أن مــن الضروري لأوروبا العودة بقوة إلــى البلقان الغربي "حتى لا يفقد الإقليم آماله، ونعود لفترة الـــصـــراع الدموي الذي شهده فــي التسعينيات".

يُذكر أن الاتحاد الأوروبي يحاول "توسيع الشراكة مـــع دول البلقان فــي مجال مكافحة الجريمة المنظمة، وترسيخ مكافحة الفساد لمصلحة دولة العدالة والحقوق الأساسية وفقا لمعايير العضوية الأوروبية"، حسب بيان الاتحاد الأوروبي يوم أمس الأربعاء. ​

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (قمة أوروبية-بلقانية اليوم: العضوية والهجرة عــلـى أجندة البحث) من موقع (العربي الجديد)"

السابق ضــــابـط سابق فــي الـ"CIA": هذا هو سيناريو حرب ترامب ضد إيران
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات