أخبار عاجلة
إسرائيل تقصف قطاع غزة -
انطلاق إعادة إعمار اليمن مــن سقطرى -

«إنتليجنس»: «الحوثي» يعزز قدراته الاستخباراتية ويبدأ العمل داخل السعودية

«إنتليجنس»: «الحوثي» يعزز قدراته الاستخباراتية ويبدأ العمل داخل السعودية
«إنتليجنس»: «الحوثي» يعزز قدراته الاستخباراتية ويبدأ العمل داخل السعودية

الخميس 17 مايو 2018 12:54 مساءً

- تحدث تـقــريـر لدورية «إنتلجنس أونلاين» الاستخباراتية الفرنسية المختصة عـــن تطلع لتحسين قدرات الاستخبارات الخاصة بهم فــي مواجهة الــتــحــالــف الـــعــربـي الذي تدعمه استخبارات الولايات المتحدة الأمريكية.

يُذكر أن الغارتان الجويتان اللتان قام بهما سلاح الجو الــســعــودي فــي 19 و 27 أبريل / نيسان، واللتين أسفرتا عـــن مـــقــتــل عـــدد مــن قادة الحوثيين مــن بينهم «صالح الصماد»، أثارتا مخاوف فــي صفوف حركة التمرد الــيــمــنــيــة، حيث كانت الضربات ناجحة بفضل الدعم الاستخباراتي المتزايد مــن الولايات المتحدة التي قدمت معلومات جغرافية وإشارات استخباراتية، وبالتالي. وأوضحت الغارات أيضًا أوجه القصور فــي الحماية والاستخبارات التي يمتلكها .

خطط ضد الرياض

وأفادت الدورية أن «عبد الملك » الذي يقود الحوثيين، قد طلب مؤخراً مــن مــــديـر الأمـــن القومي لمنظمته، «عبد الرب صالح جرفان»، إجراء مراجعة شاملة لجهاز مكافحة الاستخبارات فــي المنظمة.

ويقوم مستشارو الحرس الثوري الإيرانيون بمساعدة «جرفان» فــي هذه العملية، إلــى جانب ثلاثة فروع متخصصة فــي اللبناني، بما فــي ذلـك خبراء الوحدة 1800، وقد وقعت بالفعل عـــدد مــن عمليات التطهير للأشخاص المشتبه فــي مساعدتهم سرا للائتلاف الـــعــربـي الذي تقوده .

كما طُلب مــن «جرفان» ممارسة الضغط عــلـى الرياض مــن داخل حدود السعودية، وتهدف خطته إلــى حشد الـــقــبـائل التي تمتد عــلـى حدود البلدين، مثل «الهمداني»، وقد يتصلون أيضًا بـ«أحرار »، وهي مجموعة انفصالية فــي منطقة نجران جــــنـوب السعودية، بالقرب مــن .

إريتريا جبهة أخرى

وبالإضافة إلــى الجبهة السعودية، يتطلع «» أيضاً إلــى تعزيز عملياته فــي إريتريا، وبمساعدة إيران، يريد القيام بمهام مراقبة واستطلاع حول القاعدة العسكرية الإماراتية فــي عصب، والتي تستخدم لعمليات الــتــحــالــف فــي اليمن.

حتى وقت قريب، تلقت السعودية مساعدة محدودة فقد مــن الاستخبارات الأمريكية، إلا أن هذا قد ازداد بشكل كــــبـيـر فــي أعقاب زيارة ولي العهد الأمير «» إلــى فــي مارس/أذار وفقا لـ«إنتليجنس أون لاين».

ففضلاً عـــن المعلومات الاستخبارية، تستفيد قـــوات الــتــحــالــف الآن مــن المستشارين الأمريكيين، وكشفت صــحــيـفــة « تايمز» فــي وقت سابق مــن هذا الشهر فإن قـــوات خـــاصـــة أمريكية قد تم نشرها عــلـى الحدود السعودية الــيــمــنــيــة، فــي نفس المنطقة التي يتطلع فيها «عبد الملك الحوثي» إلــى إطلاق عمليات استخباراتية جديدة.

ووفقًا لمصادر «إنتليجنس» فإن القوات الخاصة الأمريكية والمرتزقة الموظفين مــن قبل أبوظبي كانوا موجودين فعليًا فــي السعودية منذ عدة أشهر.

خلافات

وإلى جانب التهديد الخارجي، سيتعين عــلـى «عبد الملك الحوثي» أيضاً ضمان بقاء أعضاء حركته مخلصين كي ينجح فــي تنفيذ العمليات التي يخطط لها، حيث قـــال دبلوماسي فــي القاهرة لموقع «إنتلجنس أونلاين» إن التوتر يتنامى بـيـن قيادات الحوثيين.

فقد قام العديد مــن الشخصيات البارزة بمقاطعة الاحتفال بتنصيب «مهدي حسين المشاط» كرئيس جديد للمجلس الـــسـيـاسـي الأعلى للحوثيين فــي 5 مايو/أيار فوق الدورية الفرنسية.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر («إنتليجنس»: «الحوثي» يعزز قدراته الاستخباراتية ويبدأ العمل داخل السعودية) من موقع الخليج الجديد

السابق مسؤول: الشركات الألمانية بالسعودية تشعر «بقلق متنام» عــلـى أنشطتها
التالى رسميا.. المغربي لبيض ينضم لأياكس