أخبار عاجلة
إسرائيل تقصف قطاع غزة -
السعودية تصنع أول روبوت متحدث بالعربية (فيديو) -

«الصدر» يتحدي «سليماني» ويتمسك بحكومة عراقية غير موالية لإيران

«الصدر» يتحدي «سليماني» ويتمسك بحكومة عراقية غير موالية لإيران
«الصدر» يتحدي «سليماني» ويتمسك بحكومة عراقية غير موالية لإيران

الخميس 17 مايو 2018 01:03 مساءً

- صعد الـــسـيـاسـي العراقي المعارض، «مقتدى الصدر»، مــن مواقفه المناهضة لإيران، داعيا زعماء الكتل السياسية إلــى اجتماع فــي منزله بمدينة النجف لبحث إمكانية تشكيل حكومة عراقية مــن التكنوقراط.

فــي حين يجري الجنرال الإيراني «قاسم سليماني» مــحــادثـات مـــع ساسة فــي بغداد للترويج لتشكيل حكومة عراقية تحظى بموافقة طهران.

وتأتي دعوة «الصدر»، وهو زعـــيــم «التيار الصدري» (شيعي)، فــي ظل تصاعد الخلافات بـيـن مختلف الأطراف والكتل السياسية حول نتائج الانتخابات، ومسألة العد والفرز الإلكتروني.

ونقلت وكــــالــة «رويترز» عـــن «الصدر» قوله إنه غير مستعد لتقديم تنازلات لإيران بتشكيل ائتلاف مـــع حليفها الرئيسي « العامري» قـــائـد منظمة «بدر» شبه العسكرية التابعة للحشد الشعبي الشيعي، أو رئـيـس الـــوزراء الـــســـابـق «نوري المالكي» (شيعي).

كان «الصدر» أعلن فــي وقت سابق معارضته لفكرة الــحــكــومــة التوافقية التي وصفها بـ«خلطة العطار»، مؤكدا استمراره فــي العمل عــلـى «تشكيل حكومة تكنوقراط».

تجدر الإشارة إلــى أن «الصدر» قام خلال السنوات الماضية بدعوة أنصاره أكثر مــن مرة للتظاهر احتجاجا ضد «الفساد».

وفـــي انتظار إعلان النتائج النهائية، أعلنت مفوضية الانتخابات، النتائج الأولية، الأسبوع الجاري؛حيث انفرد تحالف «سائرون»، الذي يقوده «الصدر» ويضم قوى شيعية وعلمانية، بالصدارة فــي الانتخابات العامة البرلمانية بإحرازه 55 مقعدا مــن جملة 329.

وحلت كتلة «النصر» التي يتزعمها رئـيـس الـــوزراء «حيدر العبادي» (شيعي) فــي المرتبة الثانية بواقع 51 مقعدا، فيما حصلت كتلة «الفتح» بزعامة «هادي العامري» (القيادي بالحشد الشعبي/شيعي) عــلـى 49 مقعدا لتصبح الثالثة.

كما حصلت «دولة القانون» بزعامة «نوري المالكي» (شيعي) عــلـى 25 مقعدا، وحصل «الحزب الديمقراطي الكردستاني» (كردي) بزعامة «مسعود بارزاني» عــلـى 24 مقعدا، بينما حصل «تيار الحكمة» بزعامة «عمار الحكيم» (شيعي) عــلـى 22 مقعدا، و«ائتلاف الوطنية» بزعامة «إياد علاوي» (شيعي) عــلـى 21 مقعدا، و«الحزب الوطني الكردستاني» بزعامة «كوسرت رسول» (كردي) عــلـى 15 مقعدا.

وحصل تحالف «القرار» بزعامة «أسامة النجيفي» (سني) عــلـى 15 مقعدا، بينما حصلت قوائم وكتل أخرى متوسطة وصغيرة عــلـى أرقام مختلفة.

ويقول الباحث فــي معهد بجامعة سنغافورة، «فنر حداد»، لـ«فرانس برس »، إن «خطوة استبعاد الصدر ليست مستحيلة بالحسابات، لكنها صعبة مــن الناحية السياسية».

وعلى خط الحسابات، بدأت اللوائح الأخرى الفائزة فــي الانتخابات، خلف تحالف «سائرون»، العمل بكل بما تراه مناسبا، عــلـى تنظيم اجتماعات تفاوضية قد تؤدي فــي نهاية المطاف إلــى تشكيل تكتل يضمن لها دورا فعالا عــلـى الأقل، إذا لم يكن منصب رئاسة الــحــكــومــة.

وعقب كل انتخابات تشريعية تدخل الكتل الفائزة فــي مــفــاوضــات طويلة لتشكيل حكومة غالبية، وليس بعيدا أن تخسر الكتلة الأولى الفائزة فــي الانتخابات التشريعية قدرتها عــلـى تشكيل حكومة، بفعل تحالفات بـيـن الكتل البرلمانية.

لذا، فمن الممكن قانونيا ودستوريا بالشكل النظري استبعاد «سائرون» مــن التشكيلة الحكومية، عــلـى غرار مـــا حصل فــي العام 2010 بتشكيل تحالف برلماني يجمع العدد الأكبر مــن المقاعد البرلمانية، ويسمي رئـيـس مـــجـــلـــس الـــوزراء.

وفـــي السياق، كشف «هشام الركابي»، الـــمــتــحــدث باسم مــكـتـب «نوري المالكي»، لـ«فرانس برس»، أن ائتلاف «دولة القانون» يتفاوض «مـــع قوى مهمة... مثل الفتح وأطراف سنية وشيعية وكردية».

كان «مقتدى الصدر»، استثنى كتلتي «المالكي»، و«هادي العامري»، المقربين مــن إيران، مــن أي إشارة إلــى إمكانية الائتلاف معهما.

وتأتي عمليات المساومة فــي ظل توتر إقليمي إيراني أمريكي، إثر انسحاب مــن الاتفاق النووي الإيراني، وفـــي الوقت نفسه، بدأت طهران، حسب مــصـــادر سياسية، اجتماعات للحد مــن نفوذ «الصدر».

وذكر أحد المشاركين فــي تلك الاجتماعات، لـ«فرانس برس»، أن قـــائـد «فيلق »، اللواء «قاسم سليماني»، كان موجودا فــي بغداد، وشارك فــي اجتماع مـــع أحزاب شيعية بارزة وأخرى صغيرة.

وفـــي الوقت نفسه، نقلت صــحــيـفــة «»، عـــن مــصـــادر قولها، إن «الصدر» يقترب مــن الــتــحــالــف مـــع «العبادي»، فــي خطوة استباقية لمحاولاتٍ إيرانية لشق كتلة الأخير، ودفعه مـــع «الصدر» إلــى المعارضة.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر («الصدر» يتحدي «سليماني» ويتمسك بحكومة عراقية غير موالية لإيران) من موقع الخليج الجديد

السابق محاكمة الجهاديين مــن تنظيم الدولة الاسلامية الأجانب لدى أكراد سوريا رهان لا يخلو مــن المخاطر حيث يُحتجز الآلاف منهم
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات