أخبار عاجلة

حملة لتخفيف الاحتقان الكردي- الـــعــربـي بعفرين..واعتصام بإعزاز

حملة لتخفيف الاحتقان الكردي- الـــعــربـي بعفرين..واعتصام بإعزاز
حملة لتخفيف الاحتقان الكردي- الـــعــربـي بعفرين..واعتصام بإعزاز

الخميس 17 مايو 2018 02:05 مساءً

- أطلق "تجمع أحرار الشرقية" حملة تحت مسمى "نحنا أهل" فــي مـــديـنـة عفرين وريفها، بهدف تخفيف الاحتقان الكردي- الـــعــربـي فــي الـــمــديـنـة، الناجم عـــن تجاوزات سجلت فــي الـــمــديـنـة إبان طرد وحدات حماية الشعب "PYD" منها.

وبحسب القائمين عــلـى الحملة، فإنها تأتي للتصدي لدعوات التفرقة والكراهية التي تنتشر عــلـى وسائل التواصل الاجتماعي.

مــن جانبه، أوضح مــــديـر المكتب الإعلامي لـ"تجمع أحرار الشرقية" سعد السعد، الخميس، أن الحملة تهدف بالدرجة الأولى إلــى إعادة الوحدة بـيـن الفصائل المعارضة وأهالي عفرين، وردم الهوة التي نجمت عـــن بعض الأخطاء الفردية، وفق قوله.

وأضـــاف السعد لـ""، أن الحملة تتضمن توزيع منشورات عــلـى الأهالي، وكذلك متابعة الشكاوى مــن الأهالي، وفتح قنوات مباشرة لشكاويهم مـــع الفصائل للوقوف عليها، إلــى جانب تنظيم فعاليات احتفالية بمناسبة حلول شهر رمضان.

 

 الوحدات الكردية تواصل منع ســـكــان عفرين مــن العودة لمنازلهم

 

وعند الحديث عـــن المدة الزمنية للحملة، أكــــد أن الحملة مستمرة حتى انتهاء الشهر الفضيل، مبينا أن الحملة قامت بإنشاء خيمة رمضان فــي مركز مـــديـنـة عفرين وفـــي مـــديـنـة راجو، لتوزيع "وجبات الإفطار" عــلـى الأهالي.

وأكــــد السعد أن "تجمع أحرار الشرقية" لن يدخر جهدا بالمبادرة فــي أي خطوة تعزز ثقة الأهالي بالجيش الحر، الذي قـــال إنه "قدم الكثير فــي سبيل تحرير عفرين وريفها".

وأشــــار إلــى أن الحملة ستشمل كل مساحة عفرين وريفها، مبينا أنه "مــن المرجح أن يتشارك فصيل أحرار الشرقية مـــع المجالس المحلية لتوسعة رقعة نشاط الحملة".

وفـــي آذار/ مارس الماضي، أعلن الـــجــيـش التركي والجيش السوري الحر سيطرتهما عــلـى مـــديـنـة عفرين بأكملها، بعد أن كانت تحت سيطرة المليشيات الكردية، وذلك بعد نحو شهرين مــن إطلاق عملية "غضن الزيتون".

اعتصام فــي إعزاز

وعلى مقربة مــن عفرين، نظم عـــدد مــن الإعلاميين والنشطاء، الأربعاء، اعتصاما صامتا أمام مبنى "الــحــكــومــة المؤقتة" فــي مـــديـنـة أعزاز شـــمـــال حلب، تنديدا بالاعتداء الذي تعرض له مــــراســل ومصور قناة "تلفزيون سوريا" مــن "الأمـــن العام" التابع لـ"الـــجــيـش الحر" فــي الـــمــديـنـة.

والثلاثاء الماضي، تعرض فريق قناة "تلفزيون سوريا" للضرب والاعتقال، بذريعة التصوير بدون الحصول عــلـى ترخيص.

مــن جانبه، طالب "اتحاد الإعلاميين السوريين" فــي بيان وصل لـ"عربي21" نسخة منه، بإصدار مذكرة اعتقال بحق المجموعة الأمنية التي نفذت الاعتداء، ومثولهم أمام المحاكم، قبل فض الاعتصام الذي سيتواصل عــلـى حد تأكيد الاتحاد.

وشدد البيان عــلـى ضمان سلامة وحقوق النشطاء الإعلاميين وعدم التعرض لهم، مــن أي جهة كانت.

وفـــي السياق ذاته، أكــــد الإعلامي ميلاد شهابي، أحد المشاركين فــي الاعتصام، أن المعتصمين تعرضوا للتهديد بالاعتقال الجماعي، فــي حال عدم فض الاعتصام.

وأشــــار لـ"عربي21" إلــى قيام الشرطة والدفاع الوطني بجهود وساطة، لكن دون التوصل إلــى نتيجة، مشددا عــلـى استمرار الاعتصامات حتى تلبية مطالب الإعلاميين.

واعتبر شهابي، أن تعرض فريق "تلفزيون سوريا" للاعتقال والضرب، وكذلك لبعض الشتائم، "يعد تعديا عــلـى الثورة السورية"، مضيفا أن "هذا الأمر لن نسكت عنه".

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (حملة لتخفيف الاحتقان الكردي- الـــعــربـي بعفرين..واعتصام بإعزاز) من موقع (عربي21)

السابق إسرائيل أول مــن سينفذ هجمات بطائرة الشبح إف-35 الجديدة
التالى غوتيريش يطالب "حزب الله" بإنهاء فعالياته العسكرية فــي لبنان وسوريا