أخبار عاجلة
إسرائيل تقصف قطاع غزة -
السعودية تصنع أول روبوت متحدث بالعربية (فيديو) -

مــن«تيلستار18» إلــى «تينتو تي موديل».. 22 كرة تحكي تاريخ المونديال

مــن«تيلستار18» إلــى «تينتو تي موديل».. 22 كرة تحكي تاريخ المونديال
مــن«تيلستار18» إلــى «تينتو تي موديل».. 22 كرة تحكي تاريخ المونديال

الخميس 17 مايو 2018 02:47 مساءً

- تعد كأس الـــعــالــم، أهم مسابقة كروية، وربما رياضية فــي الـــعــالــم، وهي حلم كل لاعب وكل عاشق للساحرة المستديرة، وأيام قليلة تفصلنا عـــن انطلاق النسخة الـ21 منها، والمقرر إقامتها فــي ، خلال الفترة مــن 14 يونيو/تموز حتى 15 يوليو/حزيران.

وكشف الاتحاد الدولي للعبة «فيفا» منذ فترة عـــن الكرة الجديدة الخاصة بالمونديال الروسي والتي أطلق عليها «تيلستار 18»، ولأول مرة منذ نسخة عام 1994 بالولايات المتحدة الأمريكية، تعود الكرة لتكون باللونين الأبيض والأسود.

وتعد «تيلستار 18» تصميم مطور لكرة «تيلستار 1970»، مـــع تدرج باللون الأسود بطريقة فسيفسائية، واللون المختلف الوحيد هو شعار شركة «أديداس» الألمانية باللون الذهبي.

وتتكون «تيلستار 18» مــن 6 قطع فقط، مرتبة بطريقة مختلفة، مـــع مؤثر بصري يعطيها طابعا بأنها مكونة مــن 32 قطعة.

وفـــي هذا الإطار نستعرض تاريخ ومراحل تطور كرة كأس الـــعــالــم منذ 1930 حتى 2014:

«تينتو – تي موديل»

اعتمد «فيفا» نظام اختيار كرة واحدة مخصصة لكل نسخة مــن كأس الـــعــالــم، بعد الجدل الذي حدث فــي نهائي مونديال 1930، عندما لعب الشوط الأول مــن المباراة بكرة اختارها المنتخب الأرجنتيني، ولعب بكرة اخترها منتخب الأوروغواي فــي الشوط الثاني.

ولعب الشوط الأول مــن المباراة بكرة المنتخب الأرجنتيني والتي عرفت بـ«بتينتو»، وتقدم بواسطتها منتخب التانغو بهدفين مقابل هدف وحيد، وفـــي الشوط الثاني لعب الفريقان المباراة بكرة منتخب الأوروغواي، وعرفت بـ«بتي موديل»، وكــانت أثقل وزنا وأكبر حجما، وأحرز أصحابها ثلاثة أهداف بها، ليتوج المنتخب الأوروغوياني باللقب الأول.

«فيدرالي»

استخدمت فــي كأس الـــعــالــم 1934 بإيطاليا، وتم استبدال الأربطة الجلدية للكرة بأخرى مصنوعة مــن القطن، مـــا جعل الكرة أكثر ليونة، وأخف عند الاصطدام بالرأس، كما تم تحديد الكرة ووزنها.

ولكن طبيعة الكرة وطريقة صناعتها باليد، أحدثت جدلا حول كرويتها، لذلك كان يعرض زوج مــن الكرات عــلـى الفريقين ويتم اختيار أحدهما للعب المباراة.

وللمرة الثانية عــلـى التوالي تلعب الكرة لصالح أصحاب الأرض، حيث توج المنتخب الإيطالي بالكأس.

«ألين»

تكونت الكرة مــن 13 عشر لوحة أو قطعة جلدية، وكــانت الحواف بـيـن القطع الجلدية أقرب إلــى بعضها، واستخدمت فــي مونديال 1938 بفرنسا، ولكنها خانت هذه المرة أصحاب الأرض وفشل منتخب الديوك الفرنسية فــي حصد اللقب الذي احتفظ به المنتخب الإيطالي للمرة الثانية توالياً.

«دوبلو تي»

فــي مونديال 1950 فــي البرازيل، استخدمت للمرة الأولى فــي الكرة الصمام الصغير الخاص بالهواء، وتم نفخ الكرة مــن خلال إبرة خـــاصـــة ومضخة هواء وهي الطريقة التي لا تزال مستخدمة حتى يومنا هذا.

وشهدت البطولة عودة بطلها الأول إلــى منصات التتويج، حيث فاز المنتخب الأوروغوياني باللقب للمرة الثانية فــي تاريخه.

«بطل الـــعــالــم السويسري»

استضافت سويسرا مونديال 1954، والذي شهد تغيير كــــبـيـر عــلـى طريقة صناعة الكرة، حيث تم اعتماد 18 قطعة، متشابكة فيما بينها بطريقة متعرجة، واستخدم اللون الأصفر لأول مرة، ولأول مرة أيضا يفوز المنتخب الألماني بالكأس الغالية.

«توب ستار»

هي كرة مونديال 1958 فــي السويد، وتم اختيارها مــن قبل لـــجــنـة مؤلفة مــن 4 أشخاص، بعدما تقدمت الكثير مــن الشركات بعروض لكرات مــن أجل البطولة، وتم اختيار «توب ستار» والتي حملت العرض رقم 55 بعد خضوع جميع العروض للعديد مــن الاختبارات، وكــانت أول كرة مؤلفة مــن 24 قطعة جلدية، وتم تزويد جميع الفرق المشاركة بالبطولة بـ30 كرة قبل انطلاق كأس الـــعــالــم.

وكــانت هذه الكرة وجه السعد عــلـى المنتخب البرازيلي الذي بدأ مسيرة الإنجاز وحصد اللقب الأول فــي تاريخه.

«كراك»

الكرة الخاصة بمونديال 1962 فــي تشيلي، وتعرضت للعديد مــن الانتقادات، حيث صممت مــن 18 قطعة، مترابطة مـــع بعضها بخياطة يدوية بشكل غير متناظر، واعترض العديد مــن الفرق عليها خصوصا الأوروبية، وطالبوا باستخدام كرة «توب ستار»، التي لاقت رواجا كبيرا بعد مونديال السويد.

ورغم كل الانتقادات السابقة إلا أن ذلـك لم يمنع المنتخب البرازيلي مــن النجاح فــي الاحتفاظ بلقبه للمرة الثانية توالياً.

«تشالنج 4 ستار»

فــي مونديال 1966 بإنجلترا، تم إجراء العديد مــن الاختبارات عــلـى أكثر مــن 111 كرة، لتفوز فــي النهاية هذه كرة، وكــانت مؤلفة مــن 25 قطعة بدلا مــن 24، وتم شراء 400 كرة مــن الشركة المصنعة، وبثلاثة ألوان مختلفة مــن أجل النهائيات، وتم إرسال الكرات إلــى الاتحادات الكروية المشاركة قبل البطولة بستة أشهر.

وتظل هذه الكرة محفورة فــي أذهان عشاق كرة القدم الإنجليزية، فهي الشاهدة عــلـى التتويج الوحيد لمنتخب الأسود الثلاثة.

«تيلستار»

هي أشهر كرات كأس الـــعــالــم عــلـى الإطلاق وتم استخدامها فــي نسخة عام 1970 بالمكسيك، وكــانت أول كرة مكونة مــن 32 قطعة جلدية، وملونة بالأبيض والأسود، وحملت ذلـك التصميم لتحسين الرؤية لمتابعي البث التليفزيوني، حيث كانت البطولة الأولى التي تنقل إلــى جميع أنحاء الـــعــالــم.

وبهذه الكرة كتب المنتخب البرازيلي زعامته عــلـى الساحرة المستديرة بعدما حقق لقبه الثلاث وبات أكثر المنتخبات تتويجاً بكأس الـــعــالــم.

«تيلستار دورلاست»

وهي نسخة مطورة عـــن كرة مونديال 1970، وظهرت بمونديال 1974 بألمانيا، وكــانت قطعها الجلدية أكثر سماكة، وطليت وبطلاء خـــاص، لحمايتها مــن التأثر بالرطوبة، كما أنها أول كرة حملت اسما تجاريا، بعد أن قامت شراكة بـيـن «فيفا» وشركة «أديداس».

ولعب هذه الكرة دوراً بارزاً فــي تتويج المنتخب الألماني بلقبه الثاني.

«تانغو»

ظهرت بمونديال 1978 فــي الأرجنتين، وكــانت أكثر الكرات شهرة لتصميمها المميز الأيقوني، مـــا خلق تأثيرا مميزا عند دحرجتها عــلـى العشب، منحت أصحاب الأرض لقبه الأول.

«تانغو »

ظهرت بمونديال 1982 فــي إٍسبانيا، وشهدت عدة تحديثات عـــن كرة التانغو فــي مونديال الأرجنتين، حيث لم تعد بحاجة للطلاء الخاص، وكــانت ذات متانة ومقاومة للماء أفضل، كما أن القطع الجلدية كانت متماسكة بطريقة أفضل، وشهدت ظهور الشعار التجاري لشركة «أديداس» لأول مرة.

وتمكن باستخدامها المنتخب الإيطالي مــن تحقيق اللقب الثالث ومزاحمة نظيره البرازيلي عــلـى عرش قائمة الأكثر تتويجاً.

«أزتيكا»

عرفت بمونديال 1986 فــي المكسيك، وكــانت أول كرة مصممة مــن وحي ثقافة البلد المضيف، واتخذ بعد ذلـك كتقليد فــي بطولات كأس الـــعــالــم، حيث استلهم التصميم مــن الهندسة المعمارية لحضارة الآزتك، كما أنها كانت الكرة الأولى مكونة مــن مواد صناعية بالكامل.

ومنحت هذه الكرة المنتخب الأرجنتيني اللقب الثاني فــي تاريخه.

«إيترسكو يونيكو»

ظهرت بمونديال 1990 فــي إيطاليا، وتشبه إلــى حد بعيد كرة «أزتيكا»، لكن الإضافة كانت رؤوس الأسود الثلاثة الإترورية المستوحاة مــن فن العمارة الإيطالية، ولكنها أدارت وجهها إلــى أصحاب الأرض المنتخب الإيطالي ومنحت نظيره الألماني لقبه الثالث، ليتساوى مـــع البرازيليين والإيطاليين فــي عـــدد الألقاب.

«كويسترا»

بمونديال 1994 فــي الولايات المتحدة وشهدت إضافة طبقة رقيقة مــن رغوة البوليستيرين عــلـى الجزء الخارجي مــن الكرة، لزيادة ليونة الكرة، وسهولة السيطرة عليها، بالإضافة إلــى زيادة سرعتها.

وللنسخة الثانية عــلـى التوالي تعاند الكرة الطليان الذين خسروا اللقب أمام منتخب البرازيل بركلات الجزاء الترجيحية.

«تري كولور»

جاءت بمونديال 1998 فــي ، وتم تحسيها مــن حيث السرعة والليونة، وافتتحت هذه الكرة عهدا جديدا مــن التصاميم لكرات القدم فــي البطولات القادمة مــن كأس الـــعــالــم، حيث أضيف للتصميم ثلاثة ألوان فــي الكرة هي الأزرق والأحمر والأبيض، لتتناسب مـــع ألوان علم فرنسا مستضيفة البطولة.

وعادت كرة المونديال لتبتسم فــي وجه أصحاب الأرض، حيث منتخب منتخب فرنسا لقبه العالمي الأول.

«فيفرنوفا»

ظهرت بكأس الـــعــالــم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، واعتبرت هذه الكرة الأخف وزنا، عــلـى الرغم مــن أنها طابقت جميع معايير «فيفا»، واعتبرها بعض اللاعبون الأدق مــن ناحية التصويب، بينما اعتبرها حراس المرمى كرة مجنونة وخادعة.

وباستخدام «فيفرنوفا» عزز البرازيليين زعامتهم للساحرة المستديرة بتحقيق اللقب الخامس، وهو رقم قياسي لم يتمكن أي منتخب مــن الوصول إليه حتى الآن.

«تيمغيست»

جاءت بمونديال 2006 فــي ألمانيا، تم تطويرها مــن حيث عـــدد القطع المكونة للكرة، ومن حيث سماكة الطبقات، لجعلها أكثر استدارة ومسارا أكثر ثباتا.

وأعادت «تيمغيست» المنتخب الإيطالي إلــى منصات التتويج بعد غياب طويل، حيث حصد لقبه الرابع بالفوز عــلـى فرنسا بركلات الجزاء.

«جابولاني»

ظهرت بمونديال 2010 فــي جــــنـوب إفريقيا، وقد تكون أسوأ الكرات سمعة، وتم تخفيض عـــدد القطع إلــى 8 بدلا مــن 14، إلا أنها تلقت الكثير مــن الانتقادات، حيث وصفها معظم الحراس بأنها تشبه الكرات الرخيصة التي تباع فــي السوبر ماركت.

وكشفت «جابولاني» عـــن بطل جديد لأول مرة يحمل الكأس الذهبية، وهو منتخب إسبانيا الذي تفوق عــلـى نظيره الهولندي فــي المباراة النهائية.

«بارزوكا»

قدمت فــي مونديال 2014 بالبرازيل، وتميزت بتصميم يحاكي أربطة الأمنيات البرازيلية الشهيرة، وانخفض عـــدد القطع المكونة للكرة إلــى 6 فقط.

وتعد الكرة التي يكرهها البرازيليين، فهي لم تشهد خسارتهم للقب عــلـى ملعبه فقط بل شهدت هزيمتهم المذلة أمام منتخب ألمانيا فــي نصف نهائي البطولة بنتيجة 7-1، ليتأهل المانشفت إلــى النهائي ويحصد اللقب الرابع فــي تاريخه.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (مــن«تيلستار18» إلــى «تينتو تي موديل».. 22 كرة تحكي تاريخ المونديال) من موقع الخليج الجديد

السابق وقف الديانة التركي يوزع مساعدات غذائية عــلـى 2500 أسرة فــي إثيوبيا
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات