أخبار عاجلة
مصرع القيادي الحوثي "علي الحاكم" فــي حجة -
صنعاء تعيش رمضان آخر استثنائيا -
ثالث دولة تنقل سفارتها فــي إسرائيل الى القدس -

أكثر المرعوبين مــن لــقــاء بوتين وترامب

أكثر المرعوبين مــن لــقــاء بوتين وترامب
أكثر المرعوبين مــن لــقــاء بوتين وترامب

الخميس 17 مايو 2018 10:57 مساءً

-  تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري روديونوف، فــي "سفوبودنايا بريسا"، حول المسائل التي يمكن أن يتفق عليها زعيما البلدين، فــي ظل تكبيل يدي .

وجاء فــي المقال: الموضوع الـــرئـيـس للاجتماع المنتظر بـيـن الـــرئـيـس الروسي فلاديمير ونظيره الأمريكي دونالد ترامب هو الـــحــرب ضد الإرهاب. ذلـك مـــا أعلن عنه، فــي 15 مايو، نـائـب وزير الخارجية الروسية أوليغ سيرمولوتوف.

وفـــي هذا الشأن، قـــال البروفيسور فــي جامعة الحكومية، أستاذ العلوم السياسية، وعضو المجلس العلمي فــي مـــجـــلـــس الأمـــن الروسي، أندريه مانويلو، لـ"سفوبودنايا بريسا":

مــن غير الواضح مـــا إذا كان هذا اللقاء سيتم أم لا...حالة العلاقات الروسية الأمريكية اليوم تشهد تضاربا فــي جميع موضوعات الأجندة الدولية. الموضوع الوحيد الذي تتطابق فيه وجهات النظر عموما هو موضوع مكافحة الإرهاب الدولي.

كيف يمكن مكافحة الإرهاب مـــع الأمريكيين الذين يدعمون بأنفسهم الإرهاب؟ مـــا الذي يمكن الحديث عنه هنا؟

الولايات المتحدة، لا تدعم الإرهابيين. هذه أسطورة شائعة... فقد سووا الرقة بوجه الأرض مـــع جميع فصائل "تنظيم الدولة الإسلامية" فيها..." صواريخ "توماهوك" تطير بنجاح إلــى مواقع تنظيم الدولة، وليس فقط إلــى مواقع الأسد. ولذلك، فهناك مـــا يمكن الحديث عنه. ولكن، هل الولايات المتحدة مستعدة للحديث معنا فــي هذا الموضوع؟

وقد علق الباحث فــي الشؤون الأمريكية فلاديمير موجيغوف عــلـى رأي سيرومولوتوف، بالقول إن موضوع مكافحة الإرهاب هو الموضوع الوحيد غير السام الذي يمكن الحديث عنه بأمان بدرجة مـــا.

وما هي الموضوعات الأخرى التي ينبغي مناقشتها، وما النتائج المتوقعة؟

أجاب موجيغوف: تراكمت مواضيع كثيرة جدا. الـــعــالــم اليوم، عــلـى شفى حرب كبيرة جدا. إلــى ذلـك، فالقوى الفاعلة تفعل كل مـــا بوسعها للحيلولة دون لــقــاء بوتين مـــع ترامب، مدركين أن هذا اللقاء يمكن أن ينعكس سلبا إلــى درجة كبيرة عــلـى خططها. وهذا يمس بالدرجة الأولى الوضع فــي . يجب أن نحتفظ هنا بهدوئنا. ومن الواضح للعيان، أن ترامب ليس بحاجة إلــى حرب كبيرة هنا. مــن جهة أخرى، فإن إسرائيل، خشية تعزيز قدرات إيران، قادرة ومؤهلة لإيصال الأمر إلــى حرب عالمية. وهذا مــن وجهة نظري مـــا ينبغي أن يكون موضوع الـــمــحـــادثـات المركزي.

المقالة تعبر فقط عـــن رأي الصحيفة

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أكثر المرعوبين مــن لــقــاء بوتين وترامب) من موقع (RT Arabic (روسيا اليوم))"

السابق الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا: نضالنا سلمي وأفراد الجبهة اختُطِفوا بمكيدة
التالى أسطول المحيط الهادئ الروسي يتسلم 6 زوارق للصواريخ