هاشم شفيق: «كم كنت غريباً»

هاشم شفيق: «كم كنت غريباً»
هاشم شفيق: «كم كنت غريباً»

الأحد 1 يوليو 2018 12:14 صباحاً

- بعد مجموعته الأولى «قصائد أليفة»، التي صدرت فــي بغداد سنة 1978، نشر الشاعر والناقد العراقي الزميل هاشم شفيق 19 عملاً شعرياً، بـيـن مجموعات مستقلة، ومختارات، وقصائد مترجمة. كما نشر روايتين: «بـيـن تحت السحاب»، و»أشهر مــن شهريار»، وأصدر فــي السيرة الذاتية «البحث عـــن الزمن الحاضر» و»بغداد السبعينيات ــ الشعر والمقاهي والحانات». وأخيراً كانت للرحلة حصة فــي إصداراته، فنشر «رحلة ابن جبير» و»مدن مرئية».
تضم هذه المختارات الشعرية قصائد مــن أربع مجموعات: «كم كنت غريباً»، «إيرادات المخيلة»، «خمول المخمل»، و»تمتمات».
هنا قصيدة «بهذا المساء»:
بهذا المساءِ
يطلّ أسى شاهق
بأي الوسائل أدرأه
وأنا فــي الحصار…
سددتُ النوافذ والباب،
لكنه جاءني فــي الهواء يميس
خرجت إلــى الشارع الجانبي،
لعلي أفارقه
بالتسكع بـيـن الأزقة والعطفات
ولكنه ظل يتبعني ويطلّ ببرطمه مثل بزاقة فــي الرصيف…
ذهبت إلــى شجر فــي الحديقة،
قلت عساني أضيعه،
غير أني وجدت الأسى
يتدلى مــن الشجرات
فخلته ثمراً فــي الغصون
يشير إليّ لأقطفه
فــي مواسم هذا القطاف…
وبعد الذي مرّ،
ملت إلــى النهر
أنشده رقةً،
فرحاً طارئاً،
بسمة قد أراها
عــلـى موجة وحصاة،
سروراً أراه يحلق
يطفوَ فوق الضفاف…
ولكنني خبتُ فــي الحال
فالرمل حارّاً بدا
واخزاً كالنصالِ…
بهذا المساء
يطلّ عليّ
أسىً لاحمٌ وسمين.

الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة 2017

هاشم شفيق: «كم كنت غريباً»

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (هاشم شفيق: «كم كنت غريباً») من موقع (القدس العربي)

السابق ممدوح عزام: «أرواح صخرات العسل»
التالى أعلام فلسطين بمسيرة تندد بالعنصرية ضد السود ببرلين