أساتذة تونس يوقفون تصحيح امتحانات البكالوريا بسبب إسرائيل

أساتذة تونس يوقفون تصحيح امتحانات البكالوريا بسبب إسرائيل
أساتذة تونس يوقفون تصحيح امتحانات البكالوريا بسبب إسرائيل

الأحد 1 يوليو 2018 01:08 صباحاً

- سادت حالة مــن الغضب والتوتر بـيـن أساتذة ، بعد إدراج كلمة "دولة إسرائيل" فــي مادة التاريخ، مـــا أسفر عنه توقف عملية تصحيح امتحانات البكالوريا لمدة ساعتين فــي العديد مــن المحافظات التونسية منها القصرين وسوسة وقابس.

ووصفت الجامعة العامة للتعليم الثانوي فــي تونس، اليوم السبت، مـــا حصل بأنه "خطير ومحاولة للتطبيع"، وأكدت أن "توقّف عملية التصحيح كان بسبب إدراج اسم الكيان الصهيوني فــي مادة التاريخ مــن دون وصفها بالاحتلال".

وقــال كاتب نقابة التعليم الثانوي، نجيب السلامي، لـ"الـــعــربـي الجديد"، إنه تم إدراج عبارة "دولة إسرائيل" فــي امتحان البكالوريا فــي دورة المراقبة، ووردت العبارة ذاتها فــي مقاييس الإصلاح، مـــا يُعد تطبيعا مـــع إسرائيل واعترافا بأنها دولة لها حدود فــي حين أنها ليست كذلك.

وأوضح السلامي أنّ "هذه العبارة لم تقتصر عــلـى الامتحانات، بل وردت فــي الكتب المدرسية للبكالوريا، ورغم الاحتجاجات والرفض الواسع والعرائض التي قدمها الأساتذة، إلا أن المسألة لم تتوقف عند ذلـك الحد وتكررت العبارة فــي هذا الامتحان، مشيرا إلــى أن العبارة تعني الاعتراف بالكيان الصهيوني، والخطير أنّ تتحول المسألة وكأنها مسألة طبيعية فيتم لا إراديا القبول بإسرائيل".

وأضـــاف أن هناك مــن يقبل ضمنيا بهذا التوجه، فــي حين أن شقا واسعا فــي تونس يرفض التطبيع، ويعتبر أن هذا الكيان مزروع فــي الوطن الـــعــربـي ولا بد مــن التصدي له، مشيرا إلــى أنّ العديد مــن مراكز إصلاح الامتحانات احتجت عــلـى مـــا ورد فــي الامتحان.

وبيّن أنه كان عــلـى لـــجــنـة اختيار المواضيع بوزارة التربية انتقاء العبارات والألفاظ وتجنب هذه العبارة، وهذا "السرطان" المزروع فــي الوطن الـــعــربـي، مؤكدا أنّه يجب فتح تحقيق فــي المسألة لكي لا تتكرر مثل هذه الأخطاء لحماية الناشئة، بخاصة فــي ظل مـــا يكتسيه امتحان البكالوريا مــن أهمية.

وأشــــار إلــى أنه "إذا تم بعث رسالة إلــى التلاميذ مفادها أن هناك دولة اسمها إسرائيل، فيا خيبة المسعى، لأن فــي هذا الاعتراف إقرارا بأنها دولة لها حدودها ومكانها الجغرافي، وهو أمر غير مقبول فــي ظرف إقليمي صعب يستهدف الوطن الـــعــربـي وفلسطين تحديدا".

ورأى السلامي أنه "رغم احتجاج الأساتذة والوقفة التي نفذوها، إلا أن وزارة التربية لم ترد عليهم إلــى غاية اليوم"، مبينا أن عــلـى الوزارة تحمّل مسؤوليتها ومحاسبة اللجنة ومن تسبب فــي الترويج للتطبيع.


وأوضح أن "الأساتذة تعاملوا مـــع الأمر بكل عقلانية، إذ نفذوا احتجاجا لساعتين للتعبير عـــن غضبهم وواصلوا تصحيح الامتحانات"، مشددا عــلـى أنه "لا يمكن وضع عبارة دولة إسرائيل فــي مناهج رسمية".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أساتذة تونس يوقفون تصحيح امتحانات البكالوريا بسبب إسرائيل) من موقع (العربي الجديد)"

السابق  نورالدين الطويليع: إلــى مستشارينا الأفاضل: أضيفوا كسرة خبزنا لدسامة موائدكم
التالى الخارجية الإسرائيلية تهاجم CNN و BBC بسبب تغطية قصف غزة