أخبار عاجلة

وقفة مـــع سمير قسيمي

وقفة مـــع سمير قسيمي
وقفة مـــع سمير قسيمي

الأحد 1 يوليو 2018 10:56 صباحاً

- تقف هذه الزاوية مـــع مبدع عربي فــي أسئلة سريعة حول انشغالاته الإبداعية وجديد إنتاجه وبعض مـــا يودّ مشاطرته مـــع قرّائه.


ماالذي يشغلك هذه الأيام؟
- روايتي الجديدة وكتاب "فــي الشعر الجاهلي" لطه حسين، لا علاقة لكليهما، إلا فــي كونهما أرقى وأهم مـــا يحدث فــي واقعي.


مـــا هو آخر عــمــل صدر لك وما هو عملك القادم؟
- "كتاب الماشاء" كان آخر عــمــل، أما روايتي القادمة فبعنوان "الزنجي"، أتمنى الانتهاء مــن تدقيقها قريباً.


هل أنت راض عـــن إنتاجك ولماذا؟
- بالطبع لست راضياً، بدليل أنني مستمر فــي الكتابة. الرضا شهادة موت أي كاتب أو إعلان عـــن استقالته الإبداعية.


لو قيض لك البدء مــن جديد، أي مسار كنت ستختار؟
- أًفضل لو بقيت عتالاً فــي سوق الخضار أو إسكافيا يصلح الأحذية. لو حدث ذلـك لشعرت بجدوى حياة لا أشعر بها الآن.


مـــا هو الذي تنتظره أو تريده فــي الـــعــالــم؟
- بصراحة، لا أنتظر شيئاً محدداً. الانتظار فعل لا حركة فيه، وأنا أمقت السكون.


شخصية مــن الماضي تود لقاءها، ولماذا هي بالذات؟
- أرغب فــي لــقــاء سمير قسيمي الطفل، لأنصحه أن يعدل حياته حتى يكون أكثر حمقاً وسذاجة.


صديق يخطر عــلـى بالك أو كتاب تعود إليه دائماً؟
- المرحوم عبد الله طرشي، صديقي الأبدي، أما لمَ؟ فقد يجيب سيف الرحبي أفضل مني.


ماذا تقرأ الآن؟
- "فــي الشعر الجاهلي" لطه حسن، هي المرة السابعة عشر كما اظن


ماذا تسمع الآن وهل تقترح علينا تجربة غنائية أو موسيقية يمكننا أن نشاركك سماعها؟
- أحب الغناء الشعبي (الجزائري)، وأحب الاستماع دائماً إلــى الفنان محمد العنقى.

بطاقة
روائي جزائري مــن مواليد الـــعــاصــمـة عام 1974. مــن أعماله الروائية "يوم رائع للموت"، و"فــي عشق امرأة عاقر"، و"تصريح بالضياع"، و"هلالبيل"، و"الحالم".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (وقفة مـــع سمير قسيمي) من موقع (العربي الجديد)"

السابق تعاون عراقي بيشمركي فــي الموصل لملاحقة بقايا «الدولة الإسلامية»
التالى سيارات صينية بالكهرباء للتغلب عــلـى ارتفاع أسعار الوقود بمصر