أخبار عاجلة
كم طفلا فــي العائلة "المثالية" بالنسبة للروس؟ -
ميلو راو.. المسرح يسائل نفسه -
الجزائر تعيد محاكمة متشدد طردته فرنسا -

الصدر يبحث مـــع وفد الاتحاد الأوروبي تشكيل الــحــكــومــة العراقية الجديدة

الصدر يبحث مـــع وفد الاتحاد الأوروبي تشكيل الــحــكــومــة العراقية الجديدة
الصدر يبحث مـــع وفد الاتحاد الأوروبي تشكيل الــحــكــومــة العراقية الجديدة

الأحد 1 يوليو 2018 04:18 مساءً

- بحث زعـــيــم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأحد، مـــع رئـيـس بعثة الاتحاد الأوروبي فــي العراق، والقائم بأعمال السفارة الإسبانية لدى بغداد، نتائج الانتخابات البرلمانية وتشكيل الــحــكــومــة الجديدة.

وذكر بيان لمكتب الصدر أن مقتدى الصدر استقبل فــي مكتبه بمحافظة النجف رامون بليكوا رئـيـس بعثة الاتحاد الأوروبي فــي العراق وبرفقته القائم بالأعمال فــي السفارة الإسبانية لدى العراق دانيل لوسادا، وجرت خلال اللقاء مناقشة دعم المسار الديمقراطي فــي العراق وبالخصوص موضوع الانتخابات وضرورة الإسراع فــي تشكيل حكومة وطنية مــن دون تدخل خارجي تلبّي طموحات الشعب العراقي فــي توفير الاستقرار والخدمات والأمن والعيش الحر الكريم ورفع المعاناة عنه.

ودخلت الــحــكــومــة العراقية بزعامة حيدر العبادي يوم الأحد مرحلة تصريف الأعمال بعد انتهاء العمر الدستوري للبرلمان والحكومة بانتظار أن تحسم مفوضية الانتخابات للقضاة المنتدبين عملية إعادة العد والفرز اليدوية لنحو 1800 محطة انتخابية سجلت عليها شكاوى وطعون بحصول حالات تلاعب وتزوير فــي عـــدد مــن المناطق.

ومن المنتظر أن تشرع مفوضية الانتخابات للقضاة المنتدبين الذين اختارتهم المحكمة الاتحادية العليا بعمليات العد والفرز اليدوي ابتداء مــن الثلاثاء فــي سابقة لم تألفها العملية الانتخابية فــي العراق وخاصة مـــا بعد مرحلة عام 2003 لحسم شكاوى تتعلق بحصول تلاعب وتزوير فــي أصوات الناخبين فــي محطات انتخابية.

وغادر البرلمان العراقي الحالي العملية السياسية بعد أن عــقــد السبت آخر جلسة له ضمن العمر الدستوري 2014 - 2018 خصصت للتداول فــي مواضيع أبرزها إعادة العد والفرز اليدوي لصناديق الاقتراع فــي عـــدد محدود مــن المحطات الانتخابية.

المصدر: د ب أ

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الصدر يبحث مـــع وفد الاتحاد الأوروبي تشكيل الــحــكــومــة العراقية الجديدة) من موقع (RT Arabic (روسيا اليوم))"

السابق فوز الترجي التونسي والأهلي المصري فــي دوري أبطال إفريقيا
التالى "حوادث دمشق اليومية": هامش الرواية الشعبية وحيلها