مــن وجهة النظر الإسرائيلية.. هذه هي العقبات أمام "صفقة القرن"

مــن وجهة النظر الإسرائيلية.. هذه هي العقبات أمام "صفقة القرن"
مــن وجهة النظر الإسرائيلية.. هذه هي العقبات أمام "صفقة القرن"

الأحد 1 يوليو 2018 04:29 مساءً

- تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، عـــن أبرز العقبات التي تقف فــي وجه "صفقة القرن" التي تعمل الإدارة الأمريكية عــلـى إعدادها، حيث يرى بعض المراقبين أنها تهدف إلــى تصفية القضية الفلسطينية وفتح الباب للتطبيع الـــعــربـي الرسمي العلني مـــع الاحتلال.

وأوضحت القناة السابعة الإسرائيلية التابعة للمستوطنين الإسرائيليين، أن الوفد الأمريكي الذي زار المنطقة، بقيادة صهر الـــرئـيـس الأمريكي جارد كوشنير، "لم يناقش مـــع بنيامين نتنياهو (رئـيـس وزراء الاحتلال) مسألة التنازلات الإسرائيلية بهدف إنجاح تمرير صفقة القرن".

وأرجعت ذلـك، إلــى "رفض الجانب الفلسطيني الحوار مـــع نظيره الأمريكي، النابع مــن رفضه، أصلا، لخيار الـــســلام الذي قدمه الـــرئـيـس الأمريكي دونالد "، وفق مـــا نلقه موقع "i24" الإسرائيلي.

كما أوضح مصدر أمريكي بارز، فــي تصريح للقناة السابعة، "أن إسرائيل ترغب بالحديث عـــن سلام اقتصادي أعمق وأفضل مــن الـــســلام الـــسـيـاسـي، وأن مـــا يعرقل إتمام صفقة القرن هو رفض الفلسطينيين الجلوس مـــع الأمريكيين، رغم أن جولة كوشنير للمنطقة ناقشت الأمر نفسه مـــع الدول العربية، فــي ، والسعودية، والأردن، وقطر، وإسرائيل".

صــحــيـفــة "إسرائيل اليوم" العبرية، المقربة مــن الــحــكــومــة الإسرائيلية، نقلت عـــن مــصـــادر إعلامية إسرائيلية أن المبعوثين الأمريكيين لعملية الـــســلام جارد كوشنير وجيسون غرينبلات، "أعلنا فــي نهاية جولتهما فــي المنطقة الأسبوع الماضي ولقائهما عددا مــن الزعماء العرب والإسرائيليين، بأن فرص نجاح صفقة القرن متدنية للغاية".

وأوضحت أن "السبب الرئيسي لهذه التوقعات المتدنية وســـط الوفد الأمريكي، هي المقاطعة التي فرضها الفلسطينيون عــلـى الإدارة الأمريكية، بما فــي ذلـك العملية التي يقودها غرينبلات وكوشنير"، مؤكدة أن مبعوثي ترامب، "تحدثوا عـــن خفض التوقعات مــن نجاح صفقة القرن فــي ثلاثة اجتماعات مختلفة".

وذكرت الصحيفة، أن "كوشنير وغرينبلات أبلغا محاوريهم أنه ينبغي عليهم إدخال تعديلات عــلـى الخطة، وأن جزءا كبيرا مــن الخطة التي وضعتها الإدارة الأمريكية يركز عــلـى التنمية الاقتصادية بـيـن الفلسطينيين، وليس فقط فيما يتعلق بالقضية السياسية".

كما كشفت الصحيفة، عـــن عقبة أخرى واجهتها جولة فريق ترامب للمنطقة، تتمثل فــي "رفض بعض القادة العرب تجاوز الفلسطينيين".

وأفادت أن "العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، الذي زار هذا الأسبوع، قـــال فــي أحد الاجتماعات التي عقدت فــي الـــعــاصــمـة الأمريكية؛ إن نشر الخطة الأمريكية دون تعاون فلسطيني سيكون كارثة".

وأشـــارت إلــى أن مــحــادثـات الوفد الأمريكي مـــع نتنياهو الأسبوع الماضي، "خصص غالبيتها للوضع الإنساني فــي قطاع وتحسين الوضع الاقتصادي فــي ، بينما كانت المناقشة حول خطة الـــســلام مقتضبة نسبيا".

ورغم هذا الواقع، إلا أن مبعوثا الـــرئـيـس الأمريكي، "أكدا أنهما مـــا زالا يعتزمان طرح خطة صفقة القرن دون أن يحددا موعداً لذلك"، فق مـــا أوردته الصحيفة.

وفـــي سياق متصل، قـــال الكاتب الإسرائيلي لدى صــحــيـفــة "معاريف" العبرية، ران إدليست: "لو كان لأحد مـــا ذرة أمل فــي أن تؤدي صفقة القرن لحوار إسرائيلي فلسطيني، فقد انطفأ هذا نهائيا مـــع زيارة الوفد اليهودي الغريب (كوشنير وغرينبلات) الذي يؤيد الاستيطان".

ووصف الخطة الأمريكية، التي يطلق عليها إعلاميا بـ"صفقة القرن" بـ"مهزلة ترامب بحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني"، معتبرا أن "مهمة كوشنير فــي ، كانت زيارة عزاء بمناسبة وفاة مبادرة صفقة القرن لترامب".

ورأى إدليست، أن "تكليف هذا الثلاثي، كوشنير، غرينبلات وفريدمان (السفير الأمريكي لدى إسرائيل)، وهم سماسرة عقارات دوما، إدارة الــمــفــاوضــات عــلـى ، هو كتكليف الثلاثي المرح إدارة الــمــفــاوضــات مـــع كوسوفو، وليس مؤكدا مــن يضحك أكثر"، مضيفا: "كوشنير لم يفهم عــلـى الإطلاق كم هي هذه القصة كبيرة عليه".

وقــال: "ليس لدي أي فكرة مـــا الذي يتآمرون عليه هناك فــي رباعية القمار؛ نتنياهو، كوشنير، عبدالله وولي العهد الــســعــودي فــي موضوع القدس، ولكني مقتنع بأن ليس لأي منهم فرصة للفوز وكلهم يكذبون".

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (مــن وجهة النظر الإسرائيلية.. هذه هي العقبات أمام "صفقة القرن") من موقع (عربي21)

السابق كيف تعاملت إسرائيل تكنولوجيا مـــع الأنفاق؟ ..جنرال يجيب
التالى تحذيرات أممية مــن تدخل عسكري خارجي فــي ليبيا