أخبار عاجلة
منظمو مونديال 2022: ندرس جدوى مشاركة 48 منتخبا -
مفاجآت بالتشكيل المثالي لكأس الـــعــالــم 2018 -
بسبب الملل.. مدرب أيسلندا يعلن استقالته -
روسيا قد تنشئ محطة فضاء قريبة مــن القمر -

ميرفت مسعود... نجاح فــي سوق العقار الكندي

ميرفت مسعود... نجاح فــي سوق العقار الكندي
ميرفت مسعود... نجاح فــي سوق العقار الكندي

الأحد 1 يوليو 2018 04:44 مساءً


- نشأت ميرفت مسعود فــي كندا لأسرة مصرية هاجرت إلــى  قبل نحو 50 سنة "بحثاً عـــن مستقبل أفضل للأسرة والأبناء، واختيار أسرتي لهذا البلد جاء باعتباره مــن أفضل الدول المتقدمة"، تصف مسعود لـ"الـــعــربـي الجديد" رحلة أسرتها قبل 50 سنة. هي كبرت فــي مجتمع متعدد الثقافات، فأتقنت لغته وثقافته وانخرطت سريعا فــي طريق النجاح "بكثير مــن الصبر والتضحية للوصول إلــى الهدف".

ساعدها قدومها كطفلة عــلـى امتصاص الثقافتين، المصرية والكندية. تخرجت مــن جامعات كندا باختصاص مختلف عـــن مسارها المهني اليوم، فــي مجال العقارات. فمن العلوم انتقلت إلــى دراسة أخرى تتعلق بالعقارات، بعد أن كرست 12 عاما لتربية أطفالها، لتخرج إلــى قبل 14 سنة ببدايات صعبة "يحتاج فيها الإنـســـان إلــى بناء مهارات وقدرات، واختراق سوق العقارات لم يكن سهلا، لكن المرونة والصبر والتعامل مـــع العملاء بتفهم لمن يبحثون عـــن منازل جعلتني أدرك أنه العمل الأنسب لي". يختلف اليوم وضع ميرفت مسعود عما كان عليه حين خاضت تجربة كسيدة فــي مجتمع العقارات الذي يشهد منافسة قوية، ففي بدايتها ضحت كثيرا بالمال والجهد "وحتى اليوم يمكن أن تضيع عمولتي وجهدي فــي حالة عدم إتمام البيع، لكنها ضريبة أن تعمل مـــا تحب فــي سوق العمل".

"
تخرجت مــن جامعات كندا باختصاص مختلف عـــن مسارها المهني اليوم، فــي مجال العقارات

"

تحقق اليوم نجاحا مميزا ولافتا فــي وســـط عــمــل صعب، لكنها مصرة عــلـى المضي فــي قصة نجاحها بـيـن مختلف الثقافات فــي كندا. وتذكر ميرفت أنها تتعامل اليوم مـــع سوق العقار بطريقة أفضل بكثير مــن البداية بعد التعرف عــلـى ثقافات متعددة "فالزبائن هم كنديون ومن أصول صينية وعربية وهندية وخلفيات أخرى، إذ مــن المهم معرفة ثقافة وعادات هؤلاء فــي بحثهم عـــن العقار المناسب، أضف إلــى ذلـك ضرورة إظهار احترام عاداتهم".

فــي جعبة ميرفت مسعود اليوم مئات العقارات السكنية والتجارية التي عملت عليها خلال الأعوام الماضية، وتعرف فــي أوساطها، الكندية والعربية المصرية، بأنها "قصة نجاح متميّز فــي كندا"، وهي بنفسها تؤمن بأن "النجاح والافتخار بعملك فــي الغربة يتطلّب المزيد مــن الجهد والدراسة والتصميم عــلـى بلوغ النجاح مــن دون تباطؤ أو الركون إلــى العثرات".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (ميرفت مسعود... نجاح فــي سوق العقار الكندي) من موقع (العربي الجديد)"

السابق الأزهر يدرب وعاظه عــلـى محاورة المتطرفين فــي مصر
التالى واشنطن تشدد الخناق عــلـى إيران وترفض إعفاء أي شركة أوروبية تتعامل معها مــن عقوباتها