أخبار عاجلة
مصادر: قاتل «المطرفي» يعزو سبب جريمته للسِحر -

"كافيه سنفورة" فــي العريش

"كافيه سنفورة" فــي العريش
"كافيه سنفورة" فــي العريش

الثلاثاء 3 يوليو 2018 01:38 صباحاً

- فــي سابقة فــي مـــديـنـة العريش فــي مــحــافــظــة شـــمـــال سيناء (شـــرق )، ستفتتح أريج بيومي مقهى خاصاً بالنساء، هو الأول مــن نوعه فــي المحافظة، التي تُعرف بكونها محافِظة ومتمسكة بالتقاليد، خصوصاً فــي مـــا يتعلّق بحركة النساء. قرارها أثار جدالاً كبيراً بـيـن أهالي المحافظة خلال الأيام الماضية.

تقول بيومي إنّ قرارها افتتاح مقهى مخصّص للنساء، كان نتيجة رغبتها فــي التميّز فــي المشاريع الريادية، وإعطاء المرأة حقّها فــي التنزّه والالتقاء بصديقاتها فــي مكان مخصّص لهن. وتشير إلــى أنّها ستوظّف نساء بهدف منحهن مساحة للتحرّك والنقاش، فــي وقت تكثر فيه المقاهي الخاصة بالرجال فــي مـــديـنـة العريش، حالها حال بقية مدن ومحافظات مصر. تضيف لـ "الـــعــربـي الجديد"، خلال العمل عــلـى إتمام التحضيرات الأخيرة لافتتاح المقهى، إنها لم تكن تتوقّع أن يخلق "كافيه سنفورة" كل هذين الجدال والمتابعة مــن قبل آلاف المواطنين فــي مـــديـنـة العريش، مـــا أكسب المقهى شهرة أوسع مما كانت تتوقع، وبصورة سريعة للغاية، وعلى مستوى المحافظة بأكملها، حتى مــن دون الحاجة إلــى أي إعلانات.

ولم يقتصر الجدال حول المشروع الجديد فــي العريش عــلـى حديث المواطنين فــي الشوارع والمقاهي، بل امتدّ ليُحدث جدالاً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مــن خلال هاشتاغات باسم صاحبة الفكرة، واسم المكان الجديد، ليعرب المئات عـــن آرائهم حول الفكرة وتطبيقها. انقسم المواطنون بـيـن مؤيد ومعارض، فــي وقت يتجه جمهور النساء إلــى التأييد المطلق للفكرة، مـــع تأكيد الرغبة فــي التجربة فور افتتاح المقهى.

فــي هذا السياق، يقول الناشط يسري نافذ لـ "الـــعــربـي الجديد" إنّه "مـــا مــن مشكلة فــي الفكرة أو اعتراض عليها، لكن كانت هناك تساؤلات حول هوية المكان. عــلـى سبيل المثل، هل سيقدّم المقهى النرجيلة أو حجر الشيشة والسجائر، التي عادة مـــا تكون متوفرة فــي أي مقهى، ونظراً إلــى كون العريش مُحافِظة، فلن يقبل أحد أن يكون هناك مكان يسمح للنساء بتدخين الممنوعات".

نافذ، وهو أحد المؤيدين للفكرة والداعمين لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يقول إنّ "المشروع سينجح عــلـى الرغم مــن الاعتراضات"، لافتاً إلــى أنه فــي "حاجة إلــى تطوير فــي وقت لاحق بهدف تعميم الفكرة عــلـى كافة أحياء مــحــافــظــة شـــمـــال سيناء. هكذا نؤكّد لمصر أنّنا سنعمر هذه الأرض عــلـى الرغم مــن المعوقات التي تحيط بنا، وسنبقى صامدين رغبة منا فــي حياة كريمة مثل بقية مواطني مصر".

وبحسب بيومي، فإنّ المقهى سيحتوي عــلـى زوايا عدّة، منها زاوية للقراءة الجماعية والفردية، وأخرى للرسم، وأماكن خـــاصـــة بالأطفال المصاحبين لأمهاتهم، وأخرى للفتيات، داعية منتقدي فكرتها إلــى انتظار الافتتاح، والاطلاع عــلـى التجربة ورؤية تأثيرها الإيجابي الذي سينعكس عــلـى النساء فــي العريش.

تعقيباً عــلـى ذلـك، تقول الناشطة هالة محمود إن افتتاح مقهى خـــاص بالنساء فــي العريش "كان أمنية بالنسبة إلــى عشرات النساء، وقد انتظرن تحقيقها عــلـى مدى السنوات الماضية. إلّا أنّ الظروف الأمنية كانت وما زالت تحول دون تنفيذ مشاريع ريادية كثيرة عــلـى غرار مقهى للنساء. واستطاعت بيومي تجاوز معوقات كثيرة، خصوصاً نظرة المجتمع إلــى مشروع مماثل".

وتتوقّع محمود، خلال حديثها لـ "الـــعــربـي الجديد"، نجاحاً باهراً للمشروع، فــي ظلّ الحماس التي لاحظته لدى عشرات النساء المتابعات للمشروع، واللواتي يترقبن افتتاحه، مـــا يؤكّد أنه سيشهد إقبالاً أكثر مــن المتوقع، وسيكون فصلاً جديداً مــن فصول دعم المرأة المصرية فــي سيناء، خصوصاً أن النساء مـــا زلن يعانين آثاراً سلبية جمة بسبب الظروف الأمنية التي تحياها المحافظة منذ خمس سنوات.

وتطمئن بيومي أهالي العريش إلــى أنّ "كافيه سنفورة" سيكون مشابهاً بالاسم فقط لمقاهي الرجال، إلا أنه سيكون مختلفاً، مشيرة إلــى حرصها عــلـى تأمين خصوصيّة النساء فــي الداخل والخارج، وعدم السماح بالتدخين داخل المقهى. هذا مـــا أكدته فــي فيديوهات نشرتها عــلـى صفحتها عــلـى "فيسبوك"، وتداولها آخرون عبر المجموعات الخاصة بمدينة العريش.
لا تسعى بيومي إلــى استفزاز أهالي مدينتها، بقدر مـــا ترغب فــي توفير مكان خـــاص للنساء، إضافة إلــى تحقيق نجاح شخصي مــن خلال مشروع جديد ومبتكر.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر ("كافيه سنفورة" فــي العريش) من موقع (العربي الجديد)"

السابق الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا لتنفيذ التزاماتها السياسية بإنهاء حالة الطوارئ
التالى "حماس" ترد عــلـى "قانون القومية" الإسرائيلي استهداف للوجود الفلسطيني