أخبار عاجلة
أمريكا تحتفي بتاريخ الموسيقى السعودية -

تسارع الهدم فــي رفح... وعين "ولاية سيناء" عــلـى الميناء

تسارع الهدم فــي رفح... وعين "ولاية سيناء" عــلـى الميناء
تسارع الهدم فــي رفح... وعين "ولاية سيناء" عــلـى الميناء

الخميس 12 يوليو 2018 06:44 صباحاً

- تتسارع فــي الآونة الأخيرة عمليات الهدم التي يقوم بها الـــجــيـش المصري فــي مـــديـنـة رفح شـــرق مــحــافــظــة شـــمـــال سيناء، شرقي . وفيما تتركز العمليات فــي مناطق جــــنـوب الـــمــديـنـة المتاخمة للحدود مـــع المحتلة، يحاول تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" السيطرة عــلـى ميناء رفح مــن خلال هجمات يومية عــلـى الكمائن المحيطة به.

وفـــي التفاصيل، أفادت مــصـــادر قبلية، فــي حديث مـــع "الـــعــربـي الجديد"، بأنّ "الـــجــيـش يشنّ حملة عسكرية واسعة النطاق منذ أيام عدة عــلـى مناطق أبو حلو والشلالفة، تخللها تفجير عـــدد مــن المنازل وتجريف الأراضي الزراعية، فيما طلب مــن عشرات السكان إخلاء المنطقة بصورة عاجلة، بالإضافة لسكان مناطق أخرى غــــرب الـــمــديـنـة، مــن دون أخذ الإجراءات المتبعة عادةً فــي إخلاء المنازل فــي مراحل إنشاء المنطقة العازلة برفح خلال السنوات الماضية".
وحي أبو حلو المقرر هدمه واقع خارج نطاق المنطقة العازلة التي أعلن عنها الـــجــيـش قبل أربعة أعوام تقريباً، وهو مـــا زاد الأسئلة حول الهدف مــن وراء هدمه فــي هذا التوقيت، قبل تأكيد مــصـــادر قبلية لـ"الـــعــربـي الجديد" فــي وقت سابق أن "إسرائيل ممتعضة مــن الوجود السكاني قرب الموقع العسكري الأهم فــي جــــنـوب قطاع والمتمثل فــي موقع كرم أبو سالم شـــرق مـــديـنـة رفح الفلسطينية".
"
الـــجــيـش الثاني الميداني بدأ فــي تنفيذ تعليمات جديدة متعلقة بشمال سيناء

"

كما يُعتبر حي أبو حلو آخر نقطة يمكن مــن خلالها نقل البضائع والأدوية مــن سيناء لغزة، لينضم إلــى أحياء وقرى مـــديـنـة رفح المهدمة، وبالتالي تنتهي فصول نقل البضائع مــن سيناء لغزة بشكل شبه تام، مـــا يزيد الحصار المفروض عــلـى قطاع غزة منذ 12 عاماً.

وتزامنت هذه التطورات مـــع مـــا أفادت به مــصـــادر سياسية مصرية، فــي حديث مـــع "الـــعــربـي الجديد"، بأن "الـــجــيـش الثاني الميداني بدأ فــي تنفيذ تعليمات جديدة متعلقة بشمال سيناء خلال الأيام القليلة الماضية، فــي ضوء تفاهمات سياسية إقليمية متعلقة بتلك المنطقة ضمن خطة الـــرئـيـس الأميركي دونالد المعروفة باسم صفقة القرن".

وفـــي سياق متصل، كشفت مــصـــادر قبلية لـ"الـــعــربـي الجديد" أن "تنظيم ولاية سيناء يحاول السيطرة عــلـى ميناء رفح القريب مــن الحدود مـــع قطاع غزة، مــن خلال هجمات متكررة وبشكل يومي عــلـى الكمائن والارتكازات القريبة منه، بعد هـــجـــوم عــنـيـف تعرض له كمين الميناء قبل أسبوع، وكـــان باكورة الهجمات. وقُتل خلال هذه الأيام مـــا لا يقل عـــن عشرة جـــنـود، وأصيب آخرون، فيما لم تعلن قـــوات الـــجــيـش أي تفاصيل بخصوص هذه الهجمات".

وأوضحت الــمــصـــادر نفسها أن "مناطق الساحل برفح مـــا زالت خارج سيطرة الـــجــيـش بشكل كامل كبقية أحياء الـــمــديـنـة التي تم تهجيرها بعد طرد سكانها، مـــا ساعد التنظيم عــلـى التحرك، ومهاجمة قـــوات الـــجــيـش المتمركزة فــي محيط الكمين، وكذلك مهاجمة نقاط قـــوات حرس الحدود القريبة مــن المنطقة. أما التنظيم فنوّع فــي هجماته لناحية التوقيت، مهاجماً الكمائن فــي أوقات النهار والليل، مما أربك قـــوات الـــجــيـش. وهذا مـــا ظهر جلياً فــي عدم تحرك الـــجــيـش لمهاجمة المناطق التي تمركز فيها التنظيم خلال هجماته الأخيرة".

"
مـــا يحدث فــي منطقة ميناء رفح قد يمثل خطوة استباقية للتنظيم

"

وجاءت هذه التطورات الميدانية فــي مـــديـنـة رفح، فــي الوقت الذي بدأت فيه قيادة عمليات الـــجــيـش المصري تخفيف الحصار عـــن ســـكــان مـــديـنـة العريش وبئر العبد، بعد تضييق استمر خمسة أشهر متواصلة، منذ بدء العملية العسكرية الشاملة فــي 9 فبراير/شباط الماضي، مـــا أشار إلــى أن دائرة الاستهداف باتت مركزة عــلـى مـــديـنـة رفح فــي الوقت الحالي، مــن خلال تشريد سكانها، ومسحها عـــن الخارطة بشكل كامل، تمهيداً لمخطط مـــا وفق مـــا رأى المتابعون للشأن فــي سيناء، بحسب الوقائع عـــن "صفقة القرن" التي أعدتها الإدارة الأميركية بالتنسيق مـــع بعض الدولة العربية وفـــي مقدمتها مصر.

وفـــي التعقيب عــلـى ذلـك، قـــال باحث فــي شؤون سيناء، فــي حديث مـــع "الـــعــربـي الجديد"، إن "مـــا يحدث فــي مناطق جــــنـوب رفح يمثل قراراً جديداً يقضي بإنهاء الوجود السكاني المصري عــلـى الحدود مـــع إسرائيل، مــن خلال طرد الأهالي وتجريف منازلهم، وجعلها منطقة مفتوحة، عــلـى غرار الحدود مـــع قطاع غزة. وهذا يمثل ضربة قاصمة للأمن القومي المصري، ويجعل الأرض المصرية عرضةً للتغول الإسرائيلي فــي حال اختلفت الأوضاع السياسية فــي وقت لاحق. وهذا مـــا قد يريده النظام المصري حالياً، أو بالأحرى يعمل عــلـى تنفيذه بناءً عــلـى تعليمات إسرائيلية، مقابل دعمه وإسناده فــي مواجهاته مـــع التنظيم بسيناء، وكذلك دعمه سياسياً أمام الـــعــالــم".

وأضـــاف الباحث أن "مـــا يحدث فــي منطقة ميناء رفح قد يمثل خطوة استباقية للتنظيم للحصول عــلـى جزء مــن مغانم الصفقة المقبلة، مــن خلال سيطرته عــلـى الميناء الذي قد يكون أحد أجزاء هذه الصفقة فــي ظل قربه مــن مـــديـنـة رفح الفلسطينية. وبذلك يملك ورقة قوة وضغط عــلـى الأطراف المعنية، مــن أجل الحصول عــلـى مقابل، حتى مــن دون السيطرة عليه، مــن خلال التأثير عــلـى عمله، والاستهداف المستمر له، يمكنه إحداث تغيير فــي المشهد، لكن يبقى ذلـك فــي إطار التوقعات، مـــا لم تحدث تطورات ميدانية خلال الأيام المقبلة".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (تسارع الهدم فــي رفح... وعين "ولاية سيناء" عــلـى الميناء) من موقع (العربي الجديد)"

السابق استنفار فــي فنلندا بسبب قمة بوتين - ترامب
التالى السواحل التركي يُنقذ مهاجرين عالقين فــي جزيرة ببحر إيجه