أخبار عاجلة

خبراء يوضحون مكاسب إسرائيل وخسائر العرب مــن "تطبيع الخليج"

خبراء يوضحون مكاسب إسرائيل وخسائر العرب مــن "تطبيع الخليج"
خبراء يوضحون مكاسب إسرائيل وخسائر العرب مــن "تطبيع الخليج"

الخميس 12 يوليو 2018 12:35 مساءً

- مـــع تزايد التقارير فــي الصحافة الإسرائيلية والعالمية التي تتحدث عـــن تسارع فــي توجه دول خليجية للتطبيع مـــع إسرائيل، يحذر خبراء ومحللون مــن تداعيات هذه الخطوة عــلـى القضية الفلسطينية، وفـــي ذات الوقت مــن استفادة الاحتلال منها.


وكشفت قناة "i24" الإسرائيلية الأسبوع الماضي، عـــن زيارة وفد عسكري تابع لسلاح الجو فــي ، إلــى إسرائيل كما نقلت ذات القناة عـــن "مصدر بحريني رسمي"، تأكيده أن "البحرين ستكون أول دولة خليجية تعلن عـــن علاقات دبلوماسية مـــع إسرائيل".


وفـــي هذا الصدد، يرى الخبير فــي الشأن الإسرائيلي، إبراهيم أبو جابر أن "الحديث عـــن الهرولة والتسريع فــي عملية التطبيع مـــع الاحتلال يدور تحديدا عـــن دول الخليج الغنية، بداية بالسعودية والإمارات والحديث بقوة أيضا عـــن البحرين، حيث تجري عملية التطبيع مــن تحت الطاولة بوتيرة سريعة".


"لا فائدة عربية"

 
وأكــــد فــي حديثه لـ""، أن "المستفيد الأكبر مــن عملية التطبيع هو الطرف الإسرائيلي"، لافتا أنه "منذ اليوم الأول لتأسيس الكيان عــلـى أرض المحتلة، وهم يطالبون بالسلام مـــع الـــعــالــم الـــعــربـي".


ونوه أبو جابر، أن "أكبر إنجاز بالنسبة للاحتلال، أن تصبح إسرائيل كإحدى دول المنطقة وأن يتقبلها العرب؛ وهذا يعني العيش بأمن وسلام مـــع دول الجوار الـــعــربـي، عــلـى حساب القضية الفلسطينية، وبالتالي سيؤدي هذا إلــى تحالفات مـــع إسرائيل وتجارة بينية وسياحة واستثمارات متبادلة".


وأشــــار جابر إلــى أن "التطبيع سيؤدي أيضا، إلــى عــمــل استخباراتي واسع جدا، والذي سيتم مــن خلاله ملاحقة بعض الشخصيات المطلوبة للاحتلال، إضافة لأمور إستراتيجية أخرى بدفع مــن التي تضغط عــلـى الدول العربية وبالذات دول الخليج للتطبيع مـــع إسرائيل، وهذا كله يصب فــي صالح صفقة القرن، التي تهدف إلــى تصفية القضية الفلسطينية".


وذكر أن "التطبيع مـــا بـيـن الدول العربية وإسرائيل، يقابله خسارة الطرف الفلسطيني"، مشيرا إلــى أن "العديد مــن المواطنين الخليجيين، بدأوا بالحديث عـــن أن القضية الفلسطينية شغلتهم عـــن العيش والاستفادة مــن جوار الاحتلال الإسرائيلي".


"رأس الأنظمة"

 
وحول الفوائد التي ستعود عــلـى الدول العربية المتجهة للتطبيع مـــع الاحتلال، قـــال: "لن تكون هناك فوائد كبيرة مــن خلف هذا الموضوع، عدا بعض الاستثمارات، السياحة، التعاون العسكري والأمني، وخدمة تلك الدول المطبعة فيما يسمونه "محاربة الإرهاب" وملاحقة بعض العناصر المطلوبة؛ وفق وصفهم".


ونبه أبو جابر، إلــى أن "دول الخليج الغنية لا تحتاج كثيرا إلــى الاستثمارات الإسرائيلية، وعملية التطبيع فــي المحصلة تصب فــي صالح العمل العسكري والأمني الذي يخص الحفاظ عــلـى رأس أنظمة تلك الدول، التي تخشى أن يصلها الربيع الـــعــربـي، الذي مــن الممكن أن يهدد عروشها".


وبين أن هناك "تعاون قوي بـيـن بعض أنظمة الخليج وبعض كــبـار الــــمــسـؤولــيـن فــي الدول العربية مثل؛ دعم قادة الانقلاب فــي ، وكذلك التداخل الإماراتي فــي ()، كما حاولت الإمارات الإطاحة بالنظام التونسي الجديد بعد الثورة".

مــن جانبه، أكــــد الخبير الـــسـيـاسـي وأستاذ العلوم السياسية، عبد الستار قاسم، أن الدول العربية التي تتجه للتطبيع مـــع الاحتلال؛ "سواء بشكل علني أو سري لن تجني شيئا"، متسائلا: "مـــا هي الفوائد التي جنتها ومصر مــن يوم اعترافهم بإسرائيل، وقيام علاقات دبلوماسية متبادلة بينهم؟". 


وأضـــاف فــي حديثه لـ"عربي21": "الأردن خربت؛ فلم يبقى لها مياه ولا أرض ولا آثار ولا مؤسسات ولا شركات كبرى، وذلك بعد السيطرة عليها إسرائيليا، كما أن مساحات كبيرة مــن الأراضي فــي الأردن تباع للصهاينة تمهيدا للوطن البديل، وحتى آثار البتراء تقع بيد الصهاينة".


"وكلاء الاستعمار"

 

 وأما بالنسبة لمصر، أوضح قاسم، أنه "رغم المساعدات المالية الأمريكية التي تقدم للقاهرة، والتي تقلصت مـــع الزمن، بقي الاقتصاد المصري ضعيفا وبقيت مصر تعاني الفقر، وهناك تهديد لمياه نهر النيل".


ورأى قاسم، أن "أنظمة الخليج هي وكلاء للاستعمار الغربي الذي تقوده حاليا أمريكا"، لافتا أن "الخيار الأمريكي كالتالي؛ هل تريد أن يبقى نظامك أم نغيره؟، إذا اخترت بقاء النظام فعليك أن تطبع العلاقات مـــع الصهاينة، وإلا فواشنطن تستطيع أن تغير الأنظمة فــي دول الخليج بسهولة؛ فهي ألعوبة بيد ".


وحول علاقة ذلـك بـ"صفقة القرن" التي تعدها أمريكا، قـــال الأكاديمي الفلسطيني: "هناك قاعدة؛ لا خير فــي الولايات المتحدة، وكل مـــا تطرحه مشبوه ولا يمكن أن يكون فــي خدمة الإنـســـان الـــعــربـي أو الفلسطيني".

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (خبراء يوضحون مكاسب إسرائيل وخسائر العرب مــن "تطبيع الخليج") من موقع (عربي21)

السابق ماجدة الرومي تطرح اغنيتها الجديدة “ميلي ياحلوة ” – (فيديو)
التالى الطائرات دون طيار تحمي أنظمة الصواريخ الاستراتيجية