أخبار عاجلة
زوبعة مائية تهدد زورق صيادين -
"الحراك الإسلامي" بعد الربيع الـــعــربـي -
ماذا لديكم غير رفض «صفقة القرن»؟ -

التركمان يحيون الذكرى الـ 59 لمجزرة كركوك

التركمان يحيون الذكرى الـ 59 لمجزرة كركوك
التركمان يحيون الذكرى الـ 59 لمجزرة كركوك

الخميس 12 يوليو 2018 03:19 مساءً

- أنقرة / ملتم بولور / الأناضول

شهدت الـــعــاصــمـة التركية أنقرة اليوم الخميس، مراسم إحياء الذكرى السنوية الـ 59 لـ "مجزرة كركوك" التي ارتكبها أعضاء الحزب الشيوعي والموالون لهم فــي 14 يوليو / تموز 1959، وأسفرت عـــن مـــقــتــل مئات التركمان.

وشارك فــي المراسم مئات الأشخاص، إلــى جانب خبراء ومسؤولين مــن تركمان العراق، حيث أكدوا أن هناك أهدافا لإخلاء المنطقة مــن الوجود التركماني، إلا أن المؤامرات فشلت فــي تحقيق هذا الهدف.

وقــال أرشد هرمزلو رئـيـس وقف كركوك، للأناضول، إن قوى ارتكبت مجزرة كبيرة فــي شهر تموز / يوليو 1959 بكركوك، مــن أجل إنهاء الوجود التركي فــي العراق.

وأوضح هرمزلو "كان الهدف هو القضاء عــلـى التركمان وإخافتهم وتطهير كركوك والمناطق المحيطة بها مــن الوجود التركماني، إلا أن حسابات الــــمــسـؤولــيـن عـــن المجزرة لم تتحقق، لقد تلاحم التركمان العراقيون وقاوموا خصومهم الظالمين، وأصبح شعار كركوك تركمانية وستبقى نمط حياتهم تركمانية".

وأشــــار هرمزلو أنه بعد أحداث مجزرة كركوك بدأت الحركة السياسية التركمانية تأخذ طابعا مؤسساتيا.

وبين أن المؤامرات مـــا زالت متواصلة عــلـى تركمان العراق.

وأكــــد أن الشعب التركماني تلاحم بشكل أكبر عقب محاولات ضم كركوك إلــى إقليم شـــمـــال العراق العام الماضي عبر إجراء استفتاء الانفصال، وضد عمليات التزوير والتلاعب التي جرت بمستويات مخيفة فــي الانتخابات البرلمانية بالعراق وكركوك فــي أيار / مايو الماضي.

وأردف "إن مجزرة كركوك فــي 1959 لم تبقَ فــي ذاكرة الآلام فقط، وإنما عرّف الـــعــالــم التركي بمنطقة تركمن إيلي" (هو اسم يطلق عــلـى المناطق التركمانية فــي العراق بدءا مــن قضاء تلعفر شـــمـــال غــــرب وصولا بخط منحني إلــى البلدات التركمانية شـــمـــال شرقي الـــبـلاد".

مــن جهته، قـــال مسؤول مــكـتـب الجبهة التركمانية العراقية فــي هجران قزانجي، إن مجزرة كركوك فــي 1959 هي الحلقة الأهم فــي سلسلة مجازر استهدفت تركمان العراق عــلـى مر تاريخهم بعد تشكيل الدولة العراقية.

وأشــــار إلــى أن الهجمات التي تستهدف التركمان فــي العراق مـــا زالت متواصلة حتى فــي العراق الجديد بعد 2003.

وأوضح أن التركمان دافعوا عـــن وحدة العراق دائما خصوصا بعد 2003، فــي حين كانت جميع المكونات الإثنية فــي الـــبـلاد تفكر فــي منفعتها الخاصة، وتسعى إلــى تشكيل هيكلية الـــبـلاد وفقا لمصالحها.

وأكــــد أن التركمان يتم استهدافهم عبر المجاميع التي تتلقى دعما مــن المشاريع الأجنبية، بسبب دفاع التركمان عـــن وحدة العراق.

وبين أن العد والفرز اليدوي لصناديق الانتخابات موخرا فــي كركوك عقب وقوع تزوير كــــبـيـر فيها، توقف بأوامر مــن بغداد دون اكتمال عد وفرز جميع الصناديق المطعون فيها.


بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر(التركمان يحيون الذكرى الـ 59 لمجزرة كركوك) من (وكالة الأناضول)

السابق إطلاق نار عــلـى محتجين حاولوا اقتحام حقل نفط جنوبي العراق
التالى اعتقال ممثلة إباحية رفعت دعوى ضد ترامب لهذا السبب (شاهد)