أخبار عاجلة

الكويت.. رفع منع السفر عـــن المتهمين بالتستر عــلـى مداني خلية «العبدلي‎»

الكويت.. رفع منع السفر عـــن المتهمين بالتستر عــلـى مداني خلية «العبدلي‎»
الكويت.. رفع منع السفر عـــن المتهمين بالتستر عــلـى مداني خلية «العبدلي‎»

الجمعة 13 يوليو 2018 12:04 صباحاً

- قضت محكمة الجنايات الكويتية، برفع منع السفر عـــن عشرة مــن متهمي التستر عــلـى مداني خلية «العبدلي»، البالغ عددهم 13 شخصًا، فــي حين أبقت قـــرار المنع عــلـى الثلاثة الآخرين، مـــع تحديد تاريخ الرابع مــن أكتوبر/تشرين الأول المقبل للمرافعة فــي الدعوى المقامة ضدهم.

وكــانت المحكمة، قد وجهت أسئلة للمتهمين عـــن مدى تخابرهم مـــع إيران وقيامهم بالتستر عــلـى مداني خلية العبدلي الذين تواروا عـــن الأنظار فور صدور حكم نهائي مــن محكمة التمييز بإدانتهم بالحبس، لكنهم أجابوا بالنفي، حسب صــحــيـفــة «الأنباء» الكويتية.

وذكرت الصحيفة أن «المحكمة سبق وأن استجوبت مسؤولين فــي إدارة المؤسسات الإصلاحية بناء عــلـى طلب دفاع المتهمين، قبل أن تقرر إعادة الدعوى إلــى النيابة العامة لإعادة التحقيق مـــع المتهم الثاني بشأن تهمة التخابر وطلب حركة سفره ومعرفة أيام خروجه مــن الـــبـلاد وعودته إليها».

وكـــان المتهمون فــي التستر عــلـى الخلية المسلحة قد أحيلوا سابقًا إلــى المحاكمة بتهمة إيواء أعضاء الخلية والتستر عليهم، إضافة إلــى اتهام عـــدد منهم بالتخابر مـــع إيران.

وأدانت الكويت مطلع عام 2016 مجموعة تتألف مــن 25 كويتيًا وإيراني واحد بالتجسس لصالح إيران وحزب الله اللبناني و»ارتكاب أفعال مــن شأنها المساس بسلامة ووحدة أراضي دولةالكويت»، بعد اكتشاف مخبأ أسلحة ومتفجرات فــي مداهمة لمزرعة بمنطقة العبدلي قرب الحدود العراقية فــي أغسطس/ آب 2015.

وفـــي 18 يونيو/ حزيران 2017 قضت محكمة التمييز الكويتية بالسجن المؤبد عــلـى العقل المدبر للخلية، وبسجن 20 متهمًا آخرين بـيـن 5 و15 عامًا، إلا أن بعض المدانين قد اختفوا بعد صدور الحكم، إذ كانت محكمة الاستئناف قد أفرجت عنهم ليحكموا طلقاء، إلا أنه تم القبض عليهم لاحقًا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (الكويت.. رفع منع السفر عـــن المتهمين بالتستر عــلـى مداني خلية «العبدلي‎») من موقع الخليج الجديد

السابق الرئاسة المصرية: زيارة السيسي للسودان نقلة فــي العلاقات بـيـن بلدينا
التالى مريم شريف: «مـــا لا يُستعاد»