أخبار عاجلة

تعقيبا عــلـى رأي «القدس الـــعــربـي»: هل تخرج بريطانيا مــن الاتحاد الأوروبي إلــى المريخ؟

تعقيبا عــلـى رأي «القدس الـــعــربـي»: هل تخرج بريطانيا مــن الاتحاد الأوروبي إلــى المريخ؟
تعقيبا عــلـى رأي «القدس الـــعــربـي»: هل تخرج بريطانيا مــن الاتحاد الأوروبي إلــى المريخ؟

الجمعة 13 يوليو 2018 12:14 صباحاً

- محور الـــصـــراع
كان بودي أنْ يكون العنوان : (هل تخرج بريطانيا مــن الجغرافيا إلــى التاريخ ؟).عــلـى كلّ حال…أرى أنّ مشكلة بريطانيا مـــع أوروبا ليست فــي علاقتها مـــع الاتحاد الأوروبيّ ؛ ومستجدات هذه العلاقة عــلـى مستوى الاقتصاد والهجرة…بل لو عدنا إلــى بدايات عهد الـــحــرب العالمية الثانية سنجد أنّ هناك خصوصية بريطانية فــي إدارة الـــحــرب عـــن بقيّة دول الحلفاء، بل حتى دول المحور كانت تنظر إلــى بريطانيا كخصم يختلف عـــن بقيّة الحلفاء.
بريطانيا ؛ لأسباب جغرافية وتاريخية وإمبراطورية لها خصوصية ؛ عند الكلاسيكيين يجدون فيها التفوّق مــن أطرافه ؛ وعند عامة الشعب يجدون فيها (المملكة الجزيرة). بل محور الـــصـــراع مـــع أوروبا كان كذلك.
نابليون أدرك خصوصية بريطانيا ثمّ مترنيخ ثمّ بسمارك ثمّ هتلر…بريطانيا هي (أم) الولايات المتحدة الأمريكية ؛ لذلك ترى نفسها أكبر مــن أوروبا. مــن هنا حفاظها عــلـى التمييز فــي شخصيتها (لوعة).
بل وترى شخصيتها أكبر حتى مــن الولايات المتحدة حينما تضع حجم الكومنولث أمامها.
هذه التناسبية فــي الشخصية البريطانية المغروسة فــي الشعور الجمعيّ ؛ وراء خروجها مــن الاتحاد الأوروبيّ…ربما بريطانيا لا يسعها إلا أنْ تكون (المركز العالميّ) فيها لأربعة أشياء مـــعًا : المال كسويسرا / الثقافة كفرنسا / الصناعة كألمانيا / الإعلام كالولايات المتحدة.
بمعنى ترى أنها تساوي سويسرا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة مجتمعة.
لذلك لن تستطيع بريطانيا الانتماء إلا لذاتها الملكية ؛ سواء أكانت فــي الأرض أم فــي المريخ. أم كانت فــي الجغرافيا أم فــي التاريخ.
الدكتور جمال البدري

حلف الأنكلوسكسون
بريطانيا الآن بـيـن الحلف الأوروبي والحلف الأنكلوسكسوني ( كندا إيرلندا أوستراليا ونيوزلندا) .
الكروي داود

خطأ فادح
مـــع أن المسألة خـــاصـــة بالشعب (البريطاني) لكن أعتقد خروج بريطانيا مــن الإتحاد الأوروبي خطأ فادح وسوف يندم كل مــن وقف مـــع قـــرار الإنسحاب.
سامح –

حراك مضاد
بريطانيا دخلت الاتحاد الاوروبي بتلهف؛ اقتصاديا عام 1973، وغير مرحب بها بحماس مــن كل الأعضاء الستة فــي حينه، وهم وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ فقط.
ودخلت هذا الاتحاد وهي تظن أنها بريطانيا العظمى الاستعمارية، ولكن زملاءها الأوروبيين لم يمكنوها مــن تمثيل هذا الدور.
ووجدت نفسها فــي مخاض إعادة النظر فــي عضويتها فــي هذا الاتحاد، وتوج ذلـك باتفاقية بريكست عام 2016، الذي خرجت بموجبه مــن هذا الاتحاد بعد استفتاء شعبي.
ويظهر أن هذا القرار الخاطئ أحدث حراكا مضادا بـيـن كثير مــن الساسة والمفكرين، حيث استشعروا العواقب المستقبلية غير السليمة عــلـى بريطانيا وأصبحت البلبلة فــي الــحــكــومــة وخارجها سيدة الموقف قبل استحقاق الخروج مــن هذا الاتحاد الاوروبي فــي آذار/مارس 2019.
ويعتقد كثيرون أن هذا الخروج سيكون ضربة للاقتصاد البريطاني وكذلك للاستقرار الداخلي. ومن مقدماته الاستقالات مــن حكومة تيريزا ماي.
ع.خ.ا.حسن

آلة القتل مستمرة
إن كانت الأحزاب الأوربية متفقة أم مختلفة فيما بينها لن نستفيد بشيء داخل بلادنا العربية، فآلة القتل مستمرة ودعم الاستبداد مستمر وكل ذلـك يصب فــي خدمة المشروع الصهيوني، فــي عز الخلاف بـيـن الأحزاب الألمانية زار عضو فــي حزب البديل الألماني جــــنـوب سوريا وأنكر وجود جرائم بحق الشعب مــن قبل النظام، والأسلحة الكيميائية التي قصف بها النظام الشعب هي صناعة ألمانية، هكذا عودتنا دول أوروبا دائما تعمل عــلـى توفير السلاح للمجرم كما كان الحال وقت العدوان عــلـى حيث باعت ألمانيا دبابات للحركة الصهيونية المتمثلة فــي دولة إسرائيل.. المواطن الأوروبي لا يفكر فــي إخوة له بالإنسانية فقد تمكن الإعلام مــن غسل دماغه وجعل جل تفكيره ضد أردوغان وأصبح السيسي والأسد وهذه الحثالة صاروا أبطالا يحاربون الإرهاب.. لا يوجد حزب حر فــي أوروبا لا فــي الاتحاد ولا فــي بريطانيا كلهم يخضعون للحركة الصهيونية والمواطن الغربي يعيش أوهام الديمقراطية، إنه مسخر ومسير ليس مخيرا.
وهو مبرمج وفق حاجة الرأسمالية العالمية التي ترتزق مــن الحروب لكن الأجيال المقبلة التي ستدخل الجامعات وتقرأ التاريخ ستسأل ألم تستطع بريطانيا قبل وبعد الخروج مــن الإتحاد الأوروبي وأمريكا معها و..و..و.. ألم يستطيعوا إيقاف آلة القتل.. ماذا جنى هؤلاء الذين ستلعنهم الأجيال ويلعنهم التاريخ.
محمد جبرؤوتي – ألمانيا

تسليم
السياسات البريطانية التي كانت سببا رئيسيا فــي مصائبنا وكوارثنا ومآسينا ومعاناتنا فهي مــن ارتكبت جريمة تسليم فلسطين للعصابات الصهيونية الاجرامية وتقسيم المنطقة العربية الى دويلات وكيانات هجينة وضعيفة بالتعاون مـــع فرنسا فــي مـــا يعرف باتفاقية سايس بيكو المشؤومة والتي فضح بنودها الاتحاد السوفييتي الـــســـابـق بعد الثورة البلشفية عام 1917 ولا زالت ماضية فــي جرائمها دون خجل ولا وجل ولا تأنيب مــن ضمير.
محمد المغربي

تعقيبا عــلـى رأي « الـــعــربـي»: هل تخرج بريطانيا مــن الاتحاد الأوروبي إلــى المريخ؟

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (تعقيبا عــلـى رأي «القدس الـــعــربـي»: هل تخرج بريطانيا مــن الاتحاد الأوروبي إلــى المريخ؟) من موقع (القدس العربي)

السابق وفد مــن فتح فــي القاهرة قريبا لإبلاغ مصر بقراراتها حول المصالحة
التالى هل تعانين مــن تساقط الشعر؟ جربي هذه الطرق الطبيعية