أخبار عاجلة

الإصلاح ينعي أحد قياداته بعدن ويدعو إلــى إعادة بناء الأجهزة الأمنية عــلـى أسس وطنية

الإصلاح ينعي أحد قياداته بعدن ويدعو إلــى إعادة بناء الأجهزة الأمنية عــلـى أسس وطنية
الإصلاح ينعي أحد قياداته بعدن ويدعو إلــى إعادة بناء الأجهزة الأمنية عــلـى أسس وطنية

- دعا حزب التجمع الــيــمــنـي للإصلاح، اليوم الأربعاء، الـــرئـيـس عبد ربه منصور ، والحكومة الــيــمــنــيــة، وزارة الــداخــلـيـة إلــى القيام بالتزاماتهم الدستورية، وواجبهم الوطني والأخلاقي، للعمل الجاد مــن أجل تحقيق الأمـــن والاستقرار مــن خلال إعادة بناء المؤسسات الأمنية فــي والمناطق المحررة عــلـى أسس وطنية سليمة.

وجاء بيان الأمانة العامة بالتجمع الــيــمــنـي للإصلاح، عقب عملية اغتيال القيادي فــي الحزب شوقي محمد مقبل كمادي -عضو المكتب التنفيذي للإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن وعضو المجلس المحلي بالمحافظة.

ونعى الإصلاح كمادي، الذي اغتيال برصاص مـــســلــحــيـن مجهولين أمس بمدينة المعلا بمحافظة عدن.

وحث حوب الإصلاح الـــرئـيـس والحكومة عــلـى القيام بالواجب المباشر لضبط الجناة المتورطين بهذه الجريمة وكل المتورطين بجرائم الاغتيالات التي تطال النخبة وقيادات الرأي العام فــي الـــعــاصــمـة المؤقتة وتقديمهم للمحاكمة.

 وقــال فــي بيان نشره موقع الحزب "الإصلاح نت"، "إن استمرار هذه الأعمال الإجرامية فــي عدن، والاستهداف المتعدد الصور للحياة السياسية والحياة المدنية، ومحاولات الدفع بهذه المناطق إلــى مربعات الفوضى، ليكشف بوضوح عـــن بصمات المشروع التدميري الذي لا يريد الخير لليمن.

وأشــــار الإصلاح إلــى استمرار عمليات الاغتيالات يتطلب إدراكا ووعيا مــن كافة مكونات الرأي العام المحلي، وفـــي المقدمة المكونات الحزبية والنقابية والشبابية ووسائل الإعلام، لإدانة هذا السلوك الإجرامي ورفضه، وللاصطفاف خلف مطالب إعادة بناء مؤسسات الدولة عــلـى أسس وطنية كتوجه وطني لا يقبل التأجيل، وعلى رأس هذه المؤسسات المؤسسة الأمنية.

ولفت إلــى أن عملية اغتيال "كمادي" وكافة أشكال الـــعـنـف تكشف عـــن نفسها بهذه المحاولات البائسة لفرض مشروع الفوضى والإفساد فــي الأرض عــلـى حساب قيم التعايش والقبول بالآخر والمصلحة الوطنية ومصلحة المجتمع الــيــمــنـي فــي حقه بالعيش بأمان وطمأنينة.

وأكــــد أنه "سيظل ثابتا عــلـى مبادئه الوطنية، متبنيا لخيارات الشعب الــيــمــنـي، مهما تحمل فــي سبيل ذلـك، ومعه كل الوطنيين، ولن تثنيه هذه الأساليب الإجرامية التي لن يطول استخفاؤها خلف اللثام".

وتشهد عدن اغتيالات بـيـن الحين والأخر منذ تحرير مدن عدن فــي يوليو 2015، تستهدف قيادات فــي الـــمــقــاومــة الشعبية وأئمة المساجد مــن الجماعات السفلية وحزب الإصلاح.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الإصلاح ينعي أحد قياداته بعدن ويدعو إلــى إعادة بناء الأجهزة الأمنية عــلـى أسس وطنية) من موقع (العاصمة أونلاين)"

السابق رئـيـس الــجــمــهــوريـة يتلقى برقية تهنئة مــن ولي العهد الــســعــودي بمناسبة شهر رمضان
التالى تفاقم الخلافات الحوثية - الحوثية هل يتحول إلى صراع مسلح؟