أخبار عاجلة

مركز الملك سلمان يسير 1200 طن مــن المساعدات الإغاثية لليمن

مركز الملك سلمان يسير 1200 طن مــن المساعدات الإغاثية لليمن
مركز الملك سلمان يسير 1200 طن مــن المساعدات الإغاثية لليمن

الأربعاء 14 فبراير 2018 09:56 مساءً

- “سبتمبر نت”

سير مركز للإغاثة والاعمال الإنـســانـيـة ،اليوم الأربعاء، قافلة اغاثية مكونة مــن 70 شاحنة تحتوي عــلـى 1200 طن مــن المساعدات الغذائية والايوائية لليمن

وتحوي القافلة التي تم تسيرها  بحضور نـائـب وزير الإدارة المحلية عضو اللجنة العليا للإغاثة عبدالسلام باعبود وسفير المملكة العربية لدى بلادنا محمد سعيدآل جابر، عــلـى 1200طن مــن الواد الغذائية والإيوائية وتشمل 11850 سلة اغاثية و168 طناً مــن التمور و4.278 قطعة ملابس و21.676 بطانية وحوالي 12 الف بساط وغيرها مــن المساعدات موزعة عــلـى محافظات والجوف وصنعاء وحضرموت وشبوةوأبين والبيضاء.

وقــال باعبود “ندشن هذه القافلة الاغاثية اليوم ضمن خطة العمليات الإنـســانـيـة الشاملة وهي بالتأكيد ليست الأولى بل سبقها حزمة مــن القوافل والأعمال الاغاثية والإنسانية شملت كافة القطاعات فــي ”.

وأعرب عـــن شكره للمملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً عــلـى جهودهم الكبيرة فــي خدمة قضايا الشعب الــيــمــنـي فــي كافة المجالات، مؤكداً ان هذه الجهود محل تقدير وترحيب كبيرين مــن الــحــكــومــة والشعب الــيــمــنـي.

وأوضح المشرف العام عــلـى مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنـســانـيـة الدكتور عبدالله الربيعة ،بان المركز يدشن هذه القافلة والتي سبقتها قوافل عديدة تأتي تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود،مبيناً أن القافلة تضم 70 شاحنة كبيرة تحمل 1200 طناً مــن المواد الغذائية والإيوائية متوجهة إلــى محافظات ومأرب وصنعاء والبيضاء والجوف وأبين وتعز.

وأكــــد الدكتور الربيعة حرص المركز ومتابعته الدائمة عــلـى إيصال هذه القوافل للمستفيدين منها وتوزيعها عبر شركائه الدوليين والمحليين العاملين داخل اليمن، مشيراً الى أن هذه القافلة تعد امتداداً لبرامج المركز فــي اليمن التي وصلت 193 مشروعاً إغاثياً وإنسانياً شملت أرجاء اليمن عــلـى اختلاف أطيافه وفئاته ومناطقه.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مركز الملك سلمان يسير 1200 طن مــن المساعدات الإغاثية لليمن) من موقع (سبتمبر نت)"

التالى تفاقم الخلافات الحوثية - الحوثية هل يتحول إلى صراع مسلح؟