أخبار عاجلة

السقلدي: هل ضلت حكومة بن دغر طريقها عن مّــران الى صلاح الدين؟

- الخميس 30 نوفمبر 2017 11:57 مساءً
( الغد ) خاص

قال الصحفي الجنوبي صلاح السقلدي أن مسألة إرساء الأمن بالعاصمة عدن وباقي المحافظات يجب أن يكون محور اهتمام كل القوى السياسية والثورية والاجتماعية لما له من أهمية كبيرة, وضرورة تحييده عن الحسابات السياسية والحزبية.

    وأردف السقلدي في حوار  تلفزيوني مع قناة بلقيس بمناسبة الذكرى الخمسين لثورة 14أكتوبر: أن غياب التسوية السياسية وتعدد اللاعبين بالساحة الجنوبية واليمنية بشكل عام أفرز تبعات خطيرة على مجمل الأوضاع والموضوع  الأمنية , الذي بات للاسف ساحة تصفيات حسابات سياسية ومرتع خطير لاستعراف المشاريع السياسية, وهنا نسترعي اهتمام من يلعب بالنار سواء بشكل مباشر أو من خلف الستار,  فلاهراب اضحى يدلي لسانه للجميع في ظل بقاء أسباب وجوده, واستمرار مسارب تغذيته المالية والإعلامية والايدلوجية سواء من خزانة الدولة أو من خارجها.

وحول واقعة منع رئيس الوزراء د. بن دغر من اقامة فعالية احتفالية بأحد المعسكرات غرب عدن قال السقلدي: كنت سأكون أول المتضامنين مع الرجل إن كان تم منعه من الذهاب في مهمة تستهدف اعادة الخدمات المتردية بالمحافظة, مثل أن يذهب الى مصافي المدينة ليعمل على إعادة توفير الوقود الى السوق بشكل طبيعي, لرفع معاناة الناس من ازمة الوقود التي تعصف بالناس وتخنق حياتهم, ولكن للأسف بن دغر ربما بضغوطات من جهات حزبية شمالية, ونفعية جنوبية يستميت برفع العلم اليمني في عدن وكأنه لا ينقص عدن إلا هذا الموضوع, وهذه الاستماتة لا تنم عن نضج سياسي بقدر ما هو جنوح نحو اثارة مزيدا من التوتر في مدينة منكوبة بحكومته وزراءها الفاسدون, في محاولة  منه لصرف الأنظار بعيدا عن رائحة فساد وزراءه, الى افتعال ازمة الكل في غنى عنها,خصوصا في ظل استمرار انسداد أفق التسوية السياسية للأزمة اليمنية والقضية الجنوبية, وفي ظل احتقان واضح بالساحة المضطربة أمنية أصلاً. وتساءل السقلدي ساخراً: فهل ضلت هذه الحكومة  وشرعيتها طريق مرّان الى صلاح الدين لترفع بها العلم؟.

داعياً في ختام لقاءه الجميع باستشعار خطورة الظرف, وحساسية الأوضاع على الساحتين المحلية والاقليمية, فالجراح  الملتهبة لا تحتمل مزيدا من رش الملح عليها.



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (السقلدي: هل ضلت حكومة بن دغر طريقها عن مّــران الى صلاح الدين؟) من موقع (عدن الغد)"

السابق ما لا تعرفه عن الفنان أبو بكر سالم بلفقيه - صحف نت
التالى قبل تصفية صالح - صحف نت