أخبار عاجلة

بعد تحول اليمن لصراع بين ايران والسعودية.. كيف ولماذا يجب إنهاء الحرب في اليمن؟ (ترجمة خاصة)

بعد تحول اليمن لصراع بين ايران والسعودية.. كيف ولماذا يجب إنهاء الحرب في اليمن؟ (ترجمة خاصة)
بعد تحول اليمن لصراع بين ايران والسعودية.. كيف ولماذا يجب إنهاء الحرب في اليمن؟ (ترجمة خاصة)
- - ترجمة خاصة
الجمعة, 01 ديسمبر, 2017 10:01 مساءً

فقدت لقب "حظ الجزيرة العربية"، أو "اليمن السعيد" منذ فترة طويلة، فقد عانت من الحروب الأهلية والقبلية والعنف الجهادي والفقر المروع. ولكن لا شيء من هذا يقارن مع البؤس التي تتعرض لها البلاد اليوم جراء الحرب بين التحالف بقيادة والحوثيين، وهي ميليشيا شيعية تدعمها إيران.
 
وتؤكد الأمم المتحدة أن ثلاثة أرباع سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليونا بحاجة إلى نوع من المساعدات الإنسانية، وأدى تصاعد القمامة وفشل الصرف الصحي وإمدادات المياه المدمرة إلى أسوأ تفشي للكوليرا في التاريخ الحديث.
 
إن البلاد على وشك المجاعة، وانهيار الاقتصاد، مما ترك الناس مع خيارات مستحيلة، وفي كل يوم يجب على مستشفى الثورة في أن يقرر أي من المعدات المنقذة للحياة لتشغيلها بسبب الوقود القليل الذي لديها.
 
ولعل أسوأ ما في الأمر هو أن الكثير من العالم غير عابئ بما يحدث، الحرب التي استغرقت سنوات من سفك الدماء في سوريا وأجزاء أخرى من ، واليأس من القدرة على إحداث فيها أصبحت عادية، وما يثير السخرية، هو أن اليمن أبعد من أوروبا عن سوريا؛ فإن شعبها البائس لا يغمر في الغرب بحثا عن اللجوء، لهذا فهي منسية.
 
غير أن العالم يتجاهل اليمن في خطره، ويجب تخصيص جانب الالتزام بالتخفيف من المعاناة وحماية المدنيين، كما أن المصالح الأمنية الصعبة معرضة للخطر، ولا يمكن للعالم أن يتحمل دولة فاشلة أخرى - أفغانستان أو الصومال الجديدة - التي تصبح أرضا خصبة للإرهاب العالمي، كما أن اليمن يسيطر على مضيق ، وهو نقطة اختناق للسفن التي تستخدم قناة السويس، مثل ذلك أم لا، الغرب هو المعني، ويقاتل التحالف الذي تقوده السعودية بطائرات حربية وذخيرة غربية. وتوجه الأقمار الصناعية الغربية قنابلها.
 
ومثلما هو الحال في العالم العربي، يمكن أن تعود معاناة اليمن إلى انتفاضات الربيع العربي عام 2011. حيث أجبرت الاحتجاجات الجماهيرية، والاغتيال القريب للرئيس آنذاك، علي عبد الله ، الدول البترولية المجاورة على الوقوف مع نائب الرئيس عبد ربه منصور في عام 2012. واقترح مشروع الدستور في عام 2015 نظاماً فيدرالياً وانقسام البرلمان بين الشماليين والجنوبيين، لكن المتمردين الذين قاتلوا الرئيس صالح من قبل رفضوا ذلك، واشتكى الحوثيون، الذين يتبعون الزيدية التي تعتبر فرع من الشيعة من أن الدستور، جعلهم عالقين في إقليم له موارد قليلة ولا يملك منفذاً إلى البحر.
 
الآن بالتحالف مع الرئيس السابق صالح والذي يرصد الفرص للعودة للحكم، أطاح الحوثيون بالرئيس الشرعي هادي من ، العاصمة، وطاردوه على طول الطريق إلى ، فجمعت السعودية تحالفا بين الدول العربية والمقاومة المحلية - من بينهم إسلاميون وسلفيون وانفصاليون جنوبيون - وأجبرت الحوثيين على التراجع عن الطريق، وفي العام الماضي، لم تتحرك خطوط المعركة بالكاد. إن الحوثيين ضعفاء جدا بحيث لا يحكمون على اليمن، ولكن من الصعب جدا على السعودية أن تهزمهم.
 
ونتيجة لذلك، أصبح اليمنيون بيادق في الصراع الإقليمي على السلطة بين السعودية وإيران، وقد بدأ السعوديون يشعرون بالجزع من نفوذ إيران المنتشر، وبدأوا يتحدثون عن الحوثيين، كما يشير الإسرائيليون إلى الميليشيا اللبنانية، حزب الله على أنه جيش إيراني خطير على حدودهم.
 
 في الواقع، السعوديون لديهم الكثير للتعلم من تجربة إسرائيل، وحتى مع أكثر الأسلحة تطوراً، فإنه من المستحيل هزيمة الميليشيات الراسخة جيدا في السكان المدنيين، أما الجانب الأقوى فهو المسؤول عن ألم هؤلاء المدنيين. بالنسبة للضعفاء جداً، فيعتبر البقاء على قيد هو النصر.
 
لذلك، على الرغم من أن الحوثيين هم المسؤولون الرئيسيون عن بدء الحرب، فإن السعوديين المتهمين بارتكاب جرائم حرب، وكثيراً ما يكون الاتهام مبرراً، ففي حملتهم الجوية، كانوا مهملين وغير كفوئين في أحسن الأحوال، وهذا ما جعلهم سخرية، وتقول منظمات حقوق الإنسان أن القنابل تستهدف المدارس والأسواق والمساجد والمستشفيات، والحصار يثير الشكوك في أن السعوديين يستخدمون الغذاء كأداة للحرب.
 
وكلما طال أمد الحرب ازداد عدد الحلفاء الغربيين في المملكة العربية السعودية المتواطئين في أعمالها، وقد أعطى الرئيس دونالد المملكة العربية السعودية انتقادات طائشة نتيجة للتصرف بتهور.
 
هو يعتقد أنه جزء من مواجهة إيران؛ أنه يرغب في دعم الإصلاحات التحريرية لولي العهد السعودي ، أو أنه يأمل في الربح من خلال بيع "الكثير من المعدات العسكرية الجميلة" للسعوديين، ومهما كان الحال، فهو يضر بمصالح أميركا، وبسبب أهمية المملكة العربية السعودية - أكبر مصدر للنفط في العالم وموطن أقدس الأماكن الإسلامية - يجب على الغرب أن يحث على ضبط النفس على الأمير المتهور ويساعد على فصله عن حرب لا يمكن الانتصار فيها.
 
متى بدأت محادثات السلام بقيادة الأمم المتحدة مع مطالبة الحوثيين بالاستسلام؟ هذا أمر غير واقعي، الأفضل لتجميد الصراع هو إيجاد وسيط آخر، مثل عمان أو الكويت. ويجب أن يتضمن الاتفاق انسحاباً تدريجياً للمقاتلين الحوثيين من صنعاء والحدود السعودية، وإنهاء الحصار السعودي.
 
 يحتاج اليمن إلى حكومة شاملة، وانتخابات، وهيكل جديد للدولة، بينما تحتاج المملكة العربية السعودية إلى ضمانات بأن الأسلحة الإيرانية لا تتدفق إلى اليمن، ثم سيضطر إلى دفع المبالغ الكبيرة لإعادة بناء البلاد.
 
لا شيء من هذا سيكون سهلاً، ولكن عرض السلام المعقول هو الأكثر احتمالاً للقضاء على الحوثيين أكثر من القصف، وبدون غطاء القتال العدواني السعودي، سيتعين على الحوثيين الرد على إخفاقاتهم، ويتحول الجمهور بشكل متزايد ضدهم، والتحالف مع صالح يتلاشى والحوثيون أنفسهم منقسمون.
 
في الوقت الحالي، وبعيداً عن وقف انتشار نفوذ إيران، عززت الحرب اعتماد الحوثيين على إيران، التي لديها وسيلة سهلة ورخيصة لتعذيب السعوديين.
 
ولأن المملكة العربية السعودية تعثرت في اليمن، فإن إيران لديها حرية أكثر في تحديد شروط التسوية في سوريا.
 
إن الحرب هي استنزاف للسعوديين في وقت من التقشف والإصلاحات الاقتصادية الجذابة في الداخل، ولذلك ينبغي أن يتعلموا دروساً أخرى من تجربة إسرائيل في قتال حزب الله،  إذا كانت الحروب ضرورية يجب أن تقاتل بشكل متصل، ينبغي أن تكون قصيرة، ولها أهداف محدودة، الردع هو أفضل من التقليل من التشابك.
 
*نشرت المادة في موقع الإيكونيميست ويمكن العودة لها على الرابط هنا
 



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (بعد تحول اليمن لصراع بين ايران والسعودية.. كيف ولماذا يجب إنهاء الحرب في اليمن؟ (ترجمة خاصة)) من موقع (الموقع بوست)"

السابق رئيس الأركان يلتقي قيادة بيحان ويصدر توجيهات هامة - صحف نت
التالى الحوثيون يلمحون الى مقتل وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي في غارة بصنعاء