أخبار عاجلة

مغردون ينددون بغرق السفينة "سام اليمن" ويتسائلون: مــن المسؤول؟ (رصد خـــاص)

مغردون ينددون بغرق السفينة "سام اليمن" ويتسائلون: مــن المسؤول؟ (رصد خـــاص)
مغردون ينددون بغرق السفينة "سام اليمن" ويتسائلون: مــن المسؤول؟ (رصد خـــاص)

- - خـــاص
الخميس, 01 فبراير, 2018 11:51 مساءً

أثار غرق إحدى السفن الــيــمــنــيــة فــي ميناء الخاضع لسيطرة العربية المتحدة، اليوم الخميس، تساؤلات اليمنيين عــلـى شبكات التواصل الاجتماعي.
 
وبحسب مــصـــادر ملاحية فإن السفينة "سام " التابعة للمؤسسة الاقتصادية قد غرقت اليوم بعد سنوات مــن تعطلها قبالة ميناء عدن والتي ظلت راسية هناك دون أي تدخل مــن الجهات المختصة.
 
وغرقت السفينة فــي مجرى الميناء (المدخل) والتي تعيق دخول السفن أو ارسائها فــي ميناء عدن، حيث اعتبر ناشطون الحادثة عملية ممنهجة لتدمير الميناء.
 
وفـــي منتصف يناير الماضي اتهمت مؤسسة موانئ عدن، الــتــحــالــف الـــعــربـي بعرقلة وصول السفن إلــى الميناء وقــالـت إن "إجراءات مقصودة  مــن الــتــحــالــف عــلـى دخول سفن المساعدات الإنـســانـيـة إلــى الميناء". مشيرة إلــى أن تعثر النشاط الاقتصادي فــي الميناء إثر توقف بعض الخطوط المنتظمة لنقل البضائع بسبب تأخير إصدار التصاريح لأسباب غير معروفة.
 
وتسيطر القوات الإماراتية عــلـى ميناء عدن، حيث يتهم مُـــراقــبـون الإمارات بالتعمد اهمال ميناء عدن جراء إلغاء الـــرئـيـس عــقــد اتفاق مـــع الإمارات بتشغيل ميناء عدن 2012.
 
وتسعى الإمارات لعرقلة تفعيل الميناء، الذي يُعد مــن أهم الموانئ الطبيعية فــي الـــعــالــم ويكتسب أهمية تاريخية، وتُتهم الإمارات بأنها تسعى لمنع الميناء مــن استعادة نشاطه ليحتل مكانته الطبيعية كأحد أهم الموانئ الطبيعية فــي الـــعــالــم، وكـــان فــي خمسينيات القرن الماضي، إبان سيطرة الإنكليز، الميناء الثاني عــلـى مستوى الـــعــالــم.
 
وكـــان السفير الــســعــودي لدى اليمن، محمد آل جابر، والذي زار ميناء عدن منتصف يناير الماضي قـــال "إن المملكة تدرس مـــع الــحــكــومــة الــيــمــنــيــة الاحتياجات العاجلة فــي الموانئ والطرق لإيصال الواردات إلــى جميع أفراد الشعب الــيــمــنـي.
 
واعتبر مُـــراقــبـون تفجير الأوضاع فــي عدن مــن قبل مـــا يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي يتزعمه والمدعوم مــن الإمارات ليست الا لافشال للخطة الاقتصادية التي رسمتها والتي منها تشغيل ميناء عدن.
 
خدمة لـ "دبي"
 
وفـــي السياق سخر الكاتب والسياسي عبدالعزيز المجيدي مــن اغراق السفينة فــي ميناء عدن متهما الامارات وقــال "يبدو أن حزب الإصلاح تعمد إغراق السفينة الــيــمــنــيــة "سام" فــي مدخل ميناء عدن لإعاقة دخول السفن الى الميناء".
 
واضاف المجيدي ساخرا "تباً لحزب الإصلاح، فهو يحاول إعاقة جهود دولة الإمارات "الخيرية" التي تسيطر عــلـى الميناء".
 
وقــال "هذا الحزب يريد إغلاق الميناء بوجه الحركة التجارية لعدن وتشويه سمعتها، خدمة لدبي"، مضيفا "الطائرة التي منعتها الامارات مــن الهبوط فــي مطار عدن كانت تقل حزب الاصلاح وليس هادي".
 
وتابع "عبدالعزيز المفلحي مــحــافــظ عدن منع مــن دخول مبنى المحافظة لأنه إصلاحي، الأموال المطبوعة والسفن التجارية منعت مــن دخول ميناء عدن لأنها إصلاحية"، وقــال "يجري تسوير ونقل الأشجار والحيوانات النادرة خوفا عليها مــن الإصلاح".
 
عملية ممنهجة
 
الناشط فايز المحضار‏ قـــال "إن اغراق الباخرة سام اليمن عملية ممنهجة لتدمير الميناء مــن قبل الإمارات" مضيفا " باخرة سام اليمن تغرق فــي مجرى الميناء فــي عدن ضمن عدة بواخر غارقة لتعيق دخول السفن او ارسائها فــي ميناء عدن فــي عملية  ممنهجه فــي تدمير هذا الميناء".
 
واضاف المحضار "العملية سهلة كان باستطاعتهم انقاذ هذه الباخرة بشفط الماء وسد فتحة التسريب ومحاولة سحبها الى موقع بعيد"، وقــال "لكن للأسف غرقت بإهمال متعمد".
 
وتابع المحضار قائلا "علقت جنب البواخر الاخرى الغارقة وسيأتي اليوم الذي يعيق دخول أي باخرة إلــى الميناء وستحتاج الدولة تكلفة كبيرة جدا فــي اخراج السفن التي غرقت"
 
اهمال متعمد
 
أما الناشط أمين السفياني فغرد قائلا "أطماع الإمارات والانفصاليين (المجلس الانتقالي الجنوبي) يدمرون باسم الجنوب" وقل مخاطبا الجنوبيين "يا جنوبي اجني "هوى" مــن بعد إمارات الشرور"، فيما الناشط ابو آدم الصنعاني سخر قائلا " أكيد هذه الباخرة مـــا بتعرف السباحة"
 
مــن جانبها قــالــت الناشطة لينا أحمد "إغراق السفينة شغل متعمد ليس لإغراق الباخرة، بل لإغراق الميناء بكله".
 




"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مغردون ينددون بغرق السفينة "سام اليمن" ويتسائلون: مــن المسؤول؟ (رصد خـــاص)) من موقع (الموقع بوست)"

السابق مسؤول حكومي يدعو ســـكــان عدن للتظاهر رفضاً لتواجد قـــوات «الـــحــزام الأمـــني»
التالى الرئاسة الــيــمــنــيــة تكشف حقيقة مطالبتها بإلغاء العقوبات عـــن أحمد علي عبدالله صالح - صحف نت