أخبار عاجلة
«زواج المقايضة» فــي اليمن.. قنبلة موقوتة (تحقيق) -

الشرق الأوسط: الحوثي يتراجع عـــن الحل السلمي ويتجاهل اجتماع مسقط


- الأربعاء 14 فبراير 2018 02:38 مساءً
( الغد) الشرق الاوسط

 

قــالــت صــحــيـفــة الشرق الاوسط ان الحوثيون تراجعوا عـــن مضمون رسالة بعثوا بها إلــى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تضمنت التزامهم بـ«كسر جمود العملية السياسية»، وقبولهم مقترح إعادة «خطوات بناء الثقة»، والتباحث مـــع «مــكـتـب الــــمــبـعــوث الخاص إلــى » فــي الـــعــاصــمـة العمانية.

ولم تحتو الرسالة الأولى، بتاريخ 11 يناير (كانون الثاني)، التي اطلعت عليها «»، عــلـى أي إشارة تتحدث عـــن الــــمــبـعــوث المنتهية فترته نهاية الشهر الحالي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي وصل بدوره إلــى مسقط قبل 4 أيام، فــي إطار المسعى الأمــمــي الذي ادعى الحوثيون أنهم سيتعاملون معه إيجابياً. ووصل وفد حوثي إلــى مسقط بعيد لــقــاء مـــع معين شريم، نـائـب ولد الشيخ أحمد، بيد أن الجماعة المتهمة بموالاة إيران غيرت موقفها، ولم تستجب لما التزمت به فــي رسالتها الأولى. وتجاهل الانقلابيون حضور اجتماع كان مــن المفترض أن يجري فــي الخامس مــن فبراير (شباط) الحالي.

ووفقاً لمسؤول يمني تحدث لـ«الشرق الأوسط»، فإن بعثوا برسالة أخرى للأمين العام للأمم المتحدة، يطالبون فيها بالاجتماع مـــع الــــمــبـعــوث الأمــمــي الجديد (المرشح البريطاني مارتن غريفيث)، رافضين الاجتماع مـــع إسماعيل ولد الشيخ أحمد. وزاد المسؤول الذي فضل عدم الإفصاح عـــن اسمه أن حزب «المؤتمر الشعبي العام» (جناح ) اختلف أعضاؤه عــلـى وفد الحزب الذي أصر ولد الشيخ أحمد غداة مـــقــتــل عــلـى أنه مكون رئـيـس فــي أي مــحــادثـات مقبلة للسلام، لافتاً إلــى اعتذار تم تقديمه لممثل الــــمــبـعــوث الأمــمــي الخاص فــي صنعاء عـــن المشاركة حتى مساء أمس. وعوضاً عـــن الانخراط فــي عملية الـــســلام مـــع الأمــم الـــمــتـحــدة، اتجه رئـيـس وفد الحوثيين والمتحدث باسمهم محمد عبد الـــســلام إلــى طهران فــي العاشر مــن الشهر الحالي للقاء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وفـــي اتصال مـــع «الشرق الأوسط»، قـــال راجح بادي، الـــمــتــحــدث باسم الــحــكــومــة الــيــمــنــيــة، إن هذه الخطوة «تؤكد مـــا قالته الــحــكــومــة الـــشــرعــيـة فــي الـــســـابـق، وهو أن الحوثيين ليسوا جادين فــي التعاطي مـــع الحلول السلمية، وهذه التحركات التي يجرونها لا تخرج مــن إطار محاولة كسب ود الداخل، وتضييع الوقت فــي ظل الخسائر التي تتكبدها الجماعة بمختلف الجبهات». والناشط الـــسـيـاسـي الــيــمــنـي البراء شيبان يتذكر أن الحوثيين فــي الحروب السابقة لم يرضخوا لأي اتفاق «إلا إذا كانوا عــلـى وشك الهزيمة». ويقول إن مدى التجاوب سيكون رهن خساراتهم عــلـى الأرض، ولو استمرت القوات بالتقدم فــي وميدي وصعدة، إلــى جانب شـــرق صنعاء والساحل، بالإضافة إلــى ، سيسارعون بالتجاوب مـــع الحل.

وسبق للسفير الــســعــودي لدى اليمن محمد آل جابر أن قـــال فــي حوار مـــع «الشرق الأوسط» إن الجماعة «لا صلة لها بالالتزام الـــسـيـاسـي، وليس لديها رغبة فــي أي سلام (...) الـــعــالــم كله يطالبهم بالحل والتسوية ولكن ليس لديهم حتى نية للتجاوب» مضيفاً: «الحوثي لا يمثل إلا إيران، وطهران ترى أن استمرار تدخلها فــي الـــعــالــم الـــعــربـي استمرار لتصدير الثورة وتجهيل الـــعــالــم الـــعــربـي وإفقاره».

ولفهم الموقف الدولي والإقليمي مــن سير المشاورات الــيــمــنــيــة، يشدد الدكتور عبد العزيز العويشق، الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات بمجلس التعاون الخليجي، عــلـى أن هناك محاولات وجهوداً لإقناع الطرفين (الـــشــرعــيـة والانقلابيين) بالجلوس إلــى طاولة الــمــفــاوضــات.

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «الجميع متفق، بما فيهم الأعضاء الدائمين بمجلس الأمـــن، عــلـى دعم الــــمــبـعــوث الأمــمــي للأمم المتحدة، باستمرار الحلول المطروحة عــلـى الطاولة، مثل خطة ، وربطها بحل شامل، وجميع الخيارات مطروحة، وأعطت الأمــم الـــمــتـحــدة كل الدعم للتواصل مـــع الأطراف»، مضيفاً: «إذا كانت هناك مشاورات مقبلة بـيـن الجانبين، فإنها لن تنطلق مــن الصفر، ولكن مــن مـــا انتهت إليه مشاورات الكويت».

ولا يرى الدكتور العويشق أن هناك «أي مجال للعودة إلــى المربع الأول، فالمجتمع الدولي الذي قضى 5 أشهر فــي الكويت اتفق عــلـى إجراءات أمنية وسياسية، والخلاف كان عــلـى مـــا إذا كان التنفيذ يجب أن يبدأ مــن الأمـــني أو الـــسـيـاسـي... الخلاف كان عــلـى التزامن، وهذا يثير النقاش، ولا يجعلنا نعود للمربع الأول».




"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الشرق الأوسط: الحوثي يتراجع عـــن الحل السلمي ويتجاهل اجتماع مسقط) من موقع (عدن الغد)"

السابق ألمانيا تحث عــلـى الدفع بالعملية السلمية فــي اليمن
التالى شاهد.. سي إن إن تنشر تقريراً عـــن تجنيد الحوثي للأطفال - صحف نت