أخبار عاجلة
4 قرارات مهمة لمجلس الوزراء خلال جلسة اليوم -
صورة "مركبة المريخ" مــن أهدأ مكان عــلـى الأرض -
5 آلاف سجادة لسطح المسجد النبوي -
غارات جوية مكثفة تكبد المليشيا خسائر كبيرة -

هـــجـــوم حاد عــلـى قطر بسبب دعمها للحوثي - صحف نت

هـــجـــوم حاد عــلـى قطر بسبب دعمها للحوثي - صحف نت
هـــجـــوم حاد عــلـى قطر بسبب دعمها للحوثي - صحف نت

- شن قياديان يمنيان هجوماً حاداً عــلـى الدوحة، متهمين إياها بالعمل عــلـى إطالة أمد الـــحــرب عبر تقديم الدعم اللوجستي والمادي للانقلابيين، فيما أكدا أنها تسعى بشكل حثيث لتفكيك ، وحاولت ذلـك فعلياً حين كان الـــرئـيـس الـــســـابـق صالح عــلـى قيد عبر أحد العملاء المقيمين فــي الدوحة.

واتهم رئـيـس تحالف قبائل الشيخ يحيى مقيت، وفقاً لــ صــحــيـفــة ، اليوم الخميس، الدوحة بمعاداة الشعب الــيــمــنـي ومصالحه العليا، ودعم الميليشيا الحوثية الإرهابية والاعتراف بها، مؤكداً أنه "ليس أمراً غريباً عــلـى هذه الدويلة فــي ظل دعمها المكشوف للقاعدة وداعش والعمل عــلـى فتح مكاتب تنسيقية للحوثي ودعمها مالياً".

وتحدث مقيت عـــن دور فــي دعم خلال العقود الماضية قائلاً: "كنت آنذاك قائداً للتحالف القبلي المناهض للحوثي وكـــان لدينا 123 أسيراً مــن الحوثيين بينهم قيادات، ولدينا 360 أسيراً لدى وجاءني مسؤول المخابرات القطري أبو العينين يهددني ويتوعدني بعد رفضي توجيهاته بإطلاق أسرى الحوثي دون أي شرط، واتهمني فــي حديثه معي بالعمالة للسعودية مـــع أني كنت أدافع عـــن نفسي ووطني، وكـــان هذا بحضور عـــدد مــن مشايخ وأعيان قبائل صعدة".

وأضـــاف: "بعد أسبوع مــن التهديدات أطلق الحوثي أسرانا فأطلقنا أسراه، وكـــان ضــــابـط الاستخبارات القطري منحازاً للحوثيين، ونقل 800 جريح منهم إلــى خارج وتكفلت الدوحة بعلاجهم عــلـى نفقتها، ودفعت للحوثيين أموالاً طائلة تحت مسمى إعادة إعمار صعدة، بينما الجرحى المناهضون للحوثي ومن دمرت منازلهم لم تلتزم نحوهم قطر بأي تعويض أو علاج"، مشيراً إلــى أن "الدوحة دفعت مبلغ مليار دولار للرئيس الـــســـابـق مقابل إطلاق 1200 أسير حوثي، بينهم والد زعـــيــم الحوثيين بدر الدين الحوثي، و3 مــن أبنائه".

ومن جهته، وصف القيادي فــي حزب المؤتمر سام الغباري، قطر بأنها "زعيمة الإرهاب فــي المنطقة التي ليس لها هدف سوى تأجيج الـــصـــراع ونشر الفوضى نكايةً فــي الشعب الــيــمــنـي وسلطته الـــشــرعــيـة والتحالف الـــعــربـي الذي يسعى إلــى إفشال المخططات الإيرانية الإرهابية". 

وقــال الغباري: "نتابع بشكل حثيث مساعي قطر لتفكيك حزب المؤتمر وقد حاولت ذلـك فعلياً حين كان الـــرئـيـس الـــســـابـق صالح عــلـى قيد الحياة عبر أحد العملاء المقيمين فــي الدوحة، وتمكن مــن كشفه وإفشال المخطط، وها هي اليوم تعود مــن البوابة الخلفية عبر دعاة المصالح ومرتزقة الحزب الموالين للحوثي، الذين تمردوا عــلـى كل أنظمة وأسس الحزب".

وتابع: "قطر ظلت تضع الوعود للسلطات الـــشــرعــيـة لكنها تعود وتكذب، بل تحرص أن تفي بتعهداتها للجماعات والمكونات الفوضوية والإرهابية ولعل رفضها للوفاء بتعهدات المانحين عام 2013 خير دليل عــلـى ذلـك، إضافةً إلــى رفضها تنفيذ وعودها بإنشاء مـــديـنـة طبية فــي "، مبيناً أن "الشعب الــيــمــنـي لن ينسى عداء الدوحة له ولسلطاته الـــشــرعــيـة واستماتتها فــي تأجيج الـــصـــراع ودعم التنظيمات الإرهابية".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (هـــجـــوم حاد عــلـى قطر بسبب دعمها للحوثي - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

السابق الــتــحــالــف: تحرير 85% مــن أراضي اليمن
التالى الإمارات تخرج عـــن صمتها وتفصح عـــن المستور حول الشمال والجنوب