أخبار عاجلة
عشر عادات خاطئة يمكن أن تدمر الكلى -

لأول مرة منذ مـــقــتــل صالح.. حزب المؤتمر يقرر مواجهة الحوثيين بصنعاء

لأول مرة منذ مـــقــتــل صالح.. حزب المؤتمر يقرر مواجهة الحوثيين بصنعاء
لأول مرة منذ مـــقــتــل صالح.. حزب المؤتمر يقرر مواجهة الحوثيين بصنعاء

الخميس 17 مايو 2018 12:54 مساءً

- قــالــت مــصـــادر حزبية بالعاصمة ، ان الشعبي العام، اتخذ قرارا هاما منذ مـــقــتــل زعيمه الراحل ، عــلـى ايدي المليشيات الانقلابية فــي ديسمبر مــن العام الماضي.

وأفادت الــمــصـــادر الحزبية أن القيادات الخاضعة للجماعة الحوثية منذ مـــقــتــل زعـــيــم الحزب الـــرئـيـس الـــســـابـق علي عبد الله صالح، عقدت اجتماعا أول مــن أمس، ضم عددا مــن أعضاء اللجنة العامة (المكتب الـــسـيـاسـي) برئاسة القيادي صادق أمين أبو راس، الذي كان قد اختير تحت ضغط للقيام بأعمال رئاسة الحزب خلفا لصالح، وأقرت تعليق مشاركة الحزب فــي حكومة الانقلاب ، غير المعترف بها دوليا.

واوضحت ان الميليشيات الحوثية هددت قيادات حزب «المؤتمر الشعبي» الخاضعين لها فــي صنعاء، بحل الحزب واتخاذ إجراءات اجتثاثه ومحاكمة قياداته بتهمة «الخيانة العظمى»، وذلك ردا عــلـى القرار غير معلن

وقــالـت الــمــصـــادر إن القرار غير المعلن الذي توصلت إليه قيادات «مؤتمر صنعاء»، تم إبلاغ قيادات الميليشيات الحوثية به، مـــع الحيثيات التي دفعتهم إليه، ومنها عدم احترام الجماعة للشراكة القائمة التي تدعيها مـــع قيادات الحزب، عبر قيامها بإقصاء كوادر الحزب مــن وظائفهم، بمن فيهم عـــدد مــن الـــوزراء المحسوبين عــلـى الحزب، الذين قامت الجماعة بإطاحتهم وتعيين وزراء طائفيين مــن عناصرها بدلا عنهم.

وإلى جانب عمليات الإقصاء الممنهجة مــن قبل الجماعة الحوثية لعناصر الحزب، قــالــت الــمــصـــادر إن قيادات «مؤتمر صنعاء» أبلغوا الميليشيات الحوثية بأنهم غير مستعدين للمضي فــي الشراكة معهم، فــي ظل عدم التزام الجماعة بوعود سابقة قطعتها بإعادة أموال الحزب المصادرة، وإعادة مقراته التي استولت عليها، وتسليم جثمان صالح، وإطلاق أقاربه المعتقلين، إضافة إلــى الــــعــشـــرات مــن القيادات الأمنية والعسكرية الذين مـــا زالوا فــي سجون الجماعة منذ اعتقالهم قبل أكثر مــن خمسة أشهر.

وعلى الرغم مــن خضوع قيادات «مؤتمر صنعاء» لسطوة الميليشيات الحوثية بالترغيب والترهيب، واستمرارهم فــي الشراكة الصورية معها فــي حكومة الانقلاب، إلــى جانب عدم قدرتهم عــلـى مغادرة صنعاء منذ انتفاضة صالح الموؤودة فــي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، فإن الجماعة الحوثية استمرت فــي تهميشهم، وإقصاء الكوادر المحسوبين عــلـى الحزب.

وكــانت الجماعة قد أطاحت القيادي فــي الحزب جليدان محمود جليدان مــن وزارة الاتصالات، وعينت قياديا طائفيا مــن أتباعها فــي مكانه، كما عينت وزراء تابعين لها فــي الــداخــلـيـة والصحة والنفط، وهي وزارات مــن نصيب حزب «المؤتمر الشعبي» بموجب اتفاق الشراكة فــي الــحــكــومــة الانقلابية المبرم قبل مـــقــتــل صالح.

وعلى وقع القرار الحزبي لقيادات «مؤتمر صنعاء»، بتعليق الشراكة مـــع الميليشيات الحوثية، ذكر مصدر فــي الحزب لـ«» مشترطا عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أن الـــرئـيـس الجديد لمجلس حكم الجماعة الحوثية مهدي المشاط، هدد أمس بحل الحزب واجتثاثه واعتقال قياداته، ومحاكمتهم بتهمة «الخيانة العظمى» إذا استمروا فــي التصعيد فــي مواجهة جماعته.

وقــال المصدر إن المشاط استدعى أمس رئـيـس حكومة الانقلاب الجنوبي المحسوب عــلـى «المؤتمر» عبد العزيز بن حبتور، وأبلغه تهديدات الجماعة مباشرة، كما أبلغه أنه سيطيحه مــن المنصب فــي حال قرر التواطؤ مـــع قيادات الحزب لعرقلة أداء حكومة الميليشيات، ونصحه بإقناع وزراء «المؤتمر» المتبقين فــي الــحــكــومــة بتجاهل قـــرار قياداتهم، والاستمرار فــي العمل تحت إمرة الجماعة، كما أمره باقتراح أسماء شخصيات موالية للميليشيات لإحلالهم بدلا عـــن وزراء باتوا عبئا عــلـى الجماعة، بسب تقمصهم دور المعارضين لأدائها.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (لأول مرة منذ مـــقــتــل صالح.. حزب المؤتمر يقرر مواجهة الحوثيين بصنعاء) من موقع (المشهد اليمني)"

السابق الأمــم الـــمــتـحــدة تتهم الحوثيين باحتجاز موظفي الإغاثة وترهيبهم
التالى مــحــافــظ تعز يؤكد استمرار عملية تسلم مؤسسات الدولة وأحزاب المحافظة تبارك وتؤيد