أخبار عاجلة
سبق / مدير تعليم جدة يحتفل بزواج نجله - صحف نت -

سياسي يمني: الأمم المتحدة تخشى تحول "حصار التحالف" لكارثة إنسانية - صحف.نت

سياسي يمني: الأمم المتحدة تخشى تحول "حصار التحالف" لكارثة إنسانية - صحف.نت
سياسي يمني: الأمم المتحدة تخشى تحول "حصار التحالف" لكارثة إنسانية - صحف.نت

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 03:21 مساءً

- رحب القيادي في حزب المؤتمر الشعبي في محمود أبو شام، بتجديد منظمة الأمم المتحدة مطالبتها للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية ، برفع كامل "للحصار" الذي يفرضه منذ أسبوع على اليمن، مؤكداً أن هذه المطالب تشمل رفضاً للرقابة التي تطالب بها الرياض على الشاحنات البحرية، بدعوى تهريب أسلحة.

وأضاف أبو شام في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، أن الأمم المتحدة وجدت أن "الحصار" لا يؤثر على الشعب اليمني وحده، وإنما يؤثر أيضاً على محاولات المنظمة الأممية في إيصال المساعدات الإنسانية، حيث أن المنظمات الإنسانية غير قادرة على الوصول للموانئ والمطارات.

وتابع: "الأمر الغريب هو إصرار التحالف على استكمال دائرة الحصار المفروضة على اليمنيين، حتى في المناطق غير الخاضعة لسيطرة أنصار الله وحزب المؤتمر، ما دعا الأمم المتحدة إلى التأكيد على أن فتح بعض الموانئ لا يكفي، لأن الأمر أصبح يتطلب عبور خطوط الجبهة لإيصال المساعدات الإنسانية، أي أن الأزمة تعمقت بشكل كبير، وقد تتحول لكارثة إنسانية".

وأوضح أن المؤشرات لدى المنظمات الإغاثية خلال اليومين الماضيين، دلت على أن هناك عجزاً كبيراً متوقعاً في المواد الغذائية، وحسب متحدث الأمم المتحدة فإنه هناك 11 يوما قبل نفاذ مخزون الأرز، و97 يوما قبل نفاذ مخزون القمح، وخلال 20 يوما لن يعود هناك ديزل في الشمال وخلال 10 أيام سينفذ الوقود كلياً في هذه المنطقة، وهو ما أدى إلى ارتفاع كبير في الأسعار، ما يزيد من معاناة اليمنيين.

وأكد على أن ما تتخذه السعودية، التي تقود جيوش التحالف المحاربة في اليمن، من إجراءات تعسفية، تعلن أنها ضرورية من أجل تعزيز إجراءات مراقبة الشحنات البحرية، ما هي إلا تعميق للحصار بشكل سياسي وعسكري، الهدف منها هو دفع اليمنيين إلى إعلان الاستسلام، وهو ما لن يحدث أبداً، في ظل صمود الشعب اليمني أمام كافة محاولات التنكيل به.

وفي المقابل، قال المحلل السياسي اليمني، محمد الخليلي، لـ"سبوتنيك"، إن مطالبات الأمم المتحدة لقوات التحالف بضرورة إتاحة الفرصة أمام المنظمات الإغاثية لتمرير المساعدات الإنسانية إلى اليمنيين، لا تعني على الإطلاق تخلي السعودية وقوات التحالف عن إجراءاتها لمراقبة الحدود البحرية والشحنات القادمة من الخارج.

ولفت إلى أن الإجراءات التي تفرضها المملكة العربية السعودية، والتي طالب المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة أمس بضرورة إقرارها، تهدف في المقام الأول إلى منع تهريب الأسلحة والذخائر إلى جماعة أنصار الله "" داخل اليمن، لأنه من المنطقي ألا تسمح القوات الداعمة للشرعية بتسليح من يحاربونهم طوال الوقت.

وشدد الخليلي "على أن الحصار المفروض على الحدود، سواء المطارات والموانئ، أو حتى بعض المناطق الداخلية، السبب الأول في فرضه هو العمليات العسكرية التي تشنها قوات الحوثيين وحزب المؤتمر على القوات السعودية، داخل وخارج الأراضي اليمنية.

وجددت منظمة الأمم المتحدة، مساء أمس الاثنين 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، مطالبتها الذي تقوده السعودية برفع كامل للحصار الذي يفرضه منذ أسبوع على اليمن، في وقت طالبت فيه الرياض بتشديد الرقابة على الشحنات البحرية لمنع تهريب أسلحة إلى جماعة أنصار الله اليمنية، التي تشن السعودية هجوماً عسكرياً في مناطق نفوذها.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك إن من بين تداعيات "الحصار"، "تراجع الوضع الصحي بسرعة"، مشيرا إلى أن "جميع السكان في اليمن يعتمدون على واردات المواد الغذائية والمحروقات والأدوية. أكثر من 17 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، يعيشون في ظل نقص التغذية".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (سياسي يمني: الأمم المتحدة تخشى تحول "حصار التحالف" لكارثة إنسانية - صحف.نت) من موقع (وكالة سبوتنيك)"

السابق "الحوثيون" يعلنون توقف حركة الملاحة بمطار صنعاء جراء غارتين للتحالف - صحف نت
التالى رأي اليوم / محاصّري اليمن.. بين مطرقة الصمت الدولي وسندان الأمة الغائبة؟