أخبار عاجلة
طارق صالح يثير الفزع في صفوف الحوثيين -

الشرق الأوسط / الخوخة في قبضة الجيش اليمني... والميليشيات تعزز مسلحيها في صنعاء - صحف.نت

الشرق الأوسط / الخوخة في قبضة الجيش اليمني... والميليشيات تعزز مسلحيها في صنعاء - صحف.نت
الشرق الأوسط / الخوخة في قبضة الجيش اليمني... والميليشيات تعزز مسلحيها في صنعاء - صحف.نت

الجمعة 8 ديسمبر 2017 02:11 صباحاً

- الرياض: عبد الهادي الحبتور : «»

حققت قوات اليمني المدعومة من قوات ، أمس، نصراً استراتيجياً في الجبهة الساحلية الغربية، غداة إطلاقها عملية عسكرية جديدة لاستعادة محافظة ومينائها من قبضة ميليشيات الانقلابية، وذلك في سياق المواجهة الشاملة التي تقودها الحكومة الشرعية على مختلف الجبهات لتحرير من قبضة الجماعة العملية لإيران.
وأكدت القوات الحكومية، أمس، سيطرتها الكاملة على مدينة الخوخة الساحلية، وهي أولى المناطق التابعة لمحافظة الحديدة، وقالت إنها تمكنت من استعادة معسكر «أبي موسى الأشعري» بعد مواجهات مع الميليشيات الحوثية التي كانت تسيطر عليه.
وأوضح لـ«الشرق الأوسط» العميد عبده مجلي المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني أن قوات الشرعية وبمساندة طيران التحالف العربي حققت انتصارات حاسمة ومهمة بتحرير مديرية الخوخة، أولى مديريات محافظة الحديدة، مبيناً أن ذلك تم بعد استكمال تحرير منطقة الجهالي والرويس وحاج سالم وموشج خلال الأيام القليلة الماضية قبل السيطرة الكاملة على مديرية الخوخة يوم أمس.
وبحسب مصادر عسكرية، فإن السيطرة على مديرية الخوخة التي يوجد فيها معسكر أبو موسى الأشعري ويتسع لأكثر من 40 ألف مقاتل، تكون الطريق مؤمنة بالكامل حتى مركز محافظة الحديدة.
وكشف مجلي بأن العملية التي يقوم بها الجيش الوطني اليمني بمساندة طيران التحالف العربي تستهدف تحرير محافظة الحديدة بالكامل ومينائها الحيوي، وقال: «هناك تقدم للجيش الوطني بخطى متسارعة بعد اختراق الميليشيات الإيرانية التي لاذت بالفرار أمام ضربات الجيش وطيران التحالف العربي باتجاه مدينة حيس والجراحي... العملية مستمرة لتحرير محافظة الحديدة بالكامل ومينائها الاستراتيجي الذي تتخذه الميليشيات الانقلابية وكراً لتنفيذ عملياتها الإرهابية في البر والبحر واستهداف الممرات الدولية وتهديد الملاحة».
ولفت المتحدث باسم الجيش اليمني إلى أنه «بتحرير الحديدة سيتم تضييق الخناق على الميليشيات الحوثية، وسيتم القضاء على تهريب الأسلحة وقطع شريان الإمدادات الإيرانية التي تمد الحوثيين بالمعدات والأسلحة، ويتم حماية الممر الدولي والتجارة الدولية، كما سيحمي الصيادين من الألغام البحرية التي زرعتها الميليشيات في البحر».
في غضون ذلك أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) بأن الرئيس اليمني عبد ربه منصور أجرى اتصالاً هاتفياً بقائد جبهة الخوخة العميد أحمد الكوكباني للوقوف على مستجدات الأوضاع والموقف العام في ميدان المواجهات التي «استطاع أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تحقيقها تباعاً في وجه ميليشيا الإمامية التي انقلبت على التوافق وغدرت بالشعب اليمني لمصلحة أجندة إيران».
وأضافت الوكالة أن هادي أشاد ببطولات الضباط والجنود الذين يخوضون معركة العزة والكرامة بإسناد قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية ، مؤكداً أن «الخلاص من تلك العصابات المارقة هدف ومصير لأبناء الشعب اليمني عامة لبناء يمن اتحادي عادل ومستقر».
وفي جبهة محافظة ، أعلن الجيش الوطني أمس رسمياً قطع الطريق الرابطة بين مدينة البقع بمحافظة والجوف، وأعلنها منطقة عسكرية بعد معارك عنيفة سقط فيها العشرات من عناصر الميليشيا الإمامية بين قتيل وجريح وأسير.
وأكد الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السادسة عبد الله الأشرف لوكالة (سبأ) أن «أبطال لواء حرس الحدود حرروا مواقع الحرير وتجاوزوا منطقة عرق الأبتر، ووصلوا إلى الخط الدولي، فيما لاذت ميليشيا الحوثي بالفرار مخلفة جثث قتلاها وكميات من الأسلحة والذخائر».
وقال إن «قطع الخط الدولي الرابط بين صعدة والجوف والسعودية سيقطع إمدادات ميليشيات الحوثي لجبهة العقبة ويعتبر إنجازاً كبيراً في تحرير ما تبقى من مديرية خب الشعف».
في السياق نفسه، أفادت مصادر الجيش في محافظة بأن القيادي في ميليشيا الحوثي الانقلابية ورئيس عمليات اللواء 201 الموالي للجماعة رضوان صلاح لقي مصرعه مع أربعة من مرافقيه في عملية لقوات الجيش في منطقة الأقروض جنوب المدينة.
وتسعى الحكومة الشرعية والقوات الموالية لها إلى توسيع نطاق العمليات العسكرية ضد جماعة الحوثيين الانقلابية مستغلة حالة السخط التي أعقبت قيام ميليشيات الجماعة بالانقلاب على حليفها الرئيس السابق علي في صنعاء، وإعدامه مع عشرات من قيادات حزبه وقوات الحرس الجمهوري.
على صعيد متصل، أفاد شهود في صنعاء بأن الحوثيين واصلوا، أمس، استقدام تعزيزات مسلحة من عمران وصعدة وحجة إلى العاصمة لجهة مخاوفها انفجار الوضع مجدداً في ظل الغليان وحالة الغضب التي تشهدها المدينة عقب مقتل صالح وعمليات التنكيل والإعدام التي أقدمت عليها الميليشيات في حق أعوانه وقادة حزب المؤتمر الشعبي.
ووسط عمليات النزوح المستمرة من صنعاء أكد مسافرون في مدينة التابعة للبيضاء أن ميليشيا الجماعة تحتجز في إحدى نقاط التفتيش التابعة لها منذ أيام عشرات المسافرين القادمين من صنعاء بينهم مرضى وكبار في السن يحاولون الوصول إلى ومناطق أخرى متفرقة.
وفي السياق نفسه، وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر محافظي المحافظات المحررة باستقبال النازحين من قيادات وأعضاء المؤتمر الشعبي العام المشاركين في الانتفاضة الشعبية على ميليشيا الحوثي الإمامية.
وقال بن دغر في رسالة بثتها وكالة سبأ إن «الميليشيا الحوثية تمارس جرائم يندى لها الجبين ضد الكثير من قيادات وأعضاء المؤتمر الشعبي العام وأنصاره ومؤيديه، اضطرت البعض منهم إلى الاختفاء والبعض الآخر لمغادرة محافظاتهم حيث وصل البعض جريحاً أو مكلوماً في ابنه أو أخيه أو قريبه».
وأضاف مخاطباً المحافظين: «عليكم اتخاذ جميع الإجراءات لاستقبالهم من صنعاء وأي محافظة أخرى وعلى أن ترفع كشوفات عاجلة بالموظفين ليتسنى صرف مرتباتهم أو تقديم المساعدات الممكنة لهم».
وتسود مخاوف في صنعاء من استمرار الميليشيات الحوثية في الإجراءات الانتقامية من أنصار حزب المؤتمر الشعبي وأنصار الرئيس السابق، في أعقاب عمليات التصفية التي قامت بها الجماعة في صفوفهم والاعتقالات ومداهمة المنازل وتفتيشها وفرض الإقامة الإجبارية على عدد منهم.
كما يخشى أعضاء في الحزب أن تقوم الميليشيات في صنعاء بمصادرة أموال وممتلكات قيادات الحزب وأنصاره المناوئين لهم، على غرار ما سبق أن أعلنته من مصادرة لأموال الرئيس السابق وممتلكاته هو وأقاربه ورفضها حتى الآن تسليم جثمانه.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق أحمد علي عبدالله صالح يفجر قنبلة مدوية ويصدم السعودية والإمارات - صحف.نت
التالى روسيا اليوم / اليمن .. قتلى بغارات جوية بينهم 10 نساء - صحف نت