أخبار عاجلة
Saudi humanitarian aid flights arrive in Marib -

العربية / لماذا أغضبت صورة لكبير أدباء اليمن المثقفين العرب؟ - صحف نت

الأحد 14 يناير 2018 03:27 مساءً

- أثارت صورة ظهور أديب وشاعر الكبير الدكتور #عبدالعزيز_المقالح، مـــع رئـيـس مـــجـــلـــس الانقلاب غير المعترف به فــي ، القيادي الصماد، ردود أفعال واسعة فــي الوسط الثقافي الــيــمــنـي والعربي.

وأظهرت الصورة الأديب الثمانيني المخضرم، وهو يقف خلف #الصماد، الذي جاء لزيارته فــي مكتبة ومركز الدراسات والبحوث الذي يرأسه المقالح، ويحاول أخذ كتاب مــن رف المكتبة.

وتداول ناشطون فــي مواقع التواصل الاجتماعي، الصورة ووصفها بعضهم بـ"الموجعة"، حيث يقف قامة أكاديمية ومفكر يمني بحجم المقالح "منكسر الظهر"، خلف قيادي حوثي لا يفقه غير ثقافة القتل والموت، وانتقده البعض عــلـى هذا الظهور.

رئـيـس مـــجـــلـــس الانقلاب يزور أديب اليمن المقالح فــي مركز الدراسات والبحوث

وأشاروا إلــى أن طريقة التقاط الصورة ونشرها مــن قبل يقصد بها الإساءة لشخص المقالح، كأحد رموز وأعلام #اليمن الثقافية والمدافعين عـــن الــجــمــهــوريـة، كما أنها تُجسّد واقع اليمن الكئيب فــي ظل ممارسات الحوثيين وانتهاكاتهم بحق التراث الثقافي.

لكن كثيرين، بينهم أدباء عرب، وجدوا أن توجيه سهام النقد للدكتور #المقالح عــلـى خلفية هذه الصورة غير مبرر، واصفين مـــا قام به القيادي الحوثي فــي مكتبة "المقالح"، بأنه "اقتحام"، مثلما اقتحموا مــن قبل مكتبة القاضي محمد العمراني (مرجعية دينية زيدية كبيرة ومفتي اليمن سابقا)، فــي محاولة تغطية حقيقتهم وإظهار أنفسهم "مثقفين".

وتمنى الأديب والروائي الــســعــودي، عبده خال، فــي تعليقه عــلـى الصورة بتغريدة عبر صفحته بـ"تويتر"، "أن لا يظهر شاعر اليمن العظيم عبدالعزيز المقالح فــي هذه الصورة"، وأضـــاف: "إلا أني متيقن أنه عندما يغرز الخنجر فــي الخاصرة: إما دم أو موت".

والتمس خال، العذر لمن اسماه "هامة اليمن"، وقــال "وسوف أردد بدلا عنك: لعنة كبيرة لكل أوغاد الـــعــالــم".

فيما أوضح محمد الشلفي، أن #الحوثيين ذهبوا إلــى المقالح دون مناسبة بحثا عـــن صورة تشعرهم بأنهم عــلـى قدر مــن الاحترام، وأضـــاف "لكن الكتب فــي مركز الدراسات والبحوث تلعنهم وتعرف جهلهم، وليس الناس فقط".

وبحسب سفير اليمن فــي المغرب عز الدين الاصبحي، فإن "المقالح مــن رموز الفكر التي صاغت وجدان أجيال متعاقبة فــي الوطن الـــعــربـي وليس اليمن فقط، وأكــــد أنه لا يحتاج إلــى شهادة ترفع مقامه الفكري ومكانته الإبداعية وتحصن موقفه الوطني، وهو واحد مــن نجوم سماء اليمن التي أنارت لأجيال كاملة طريق السير نحو الحرية وحب الوطن".

أما الشاعر والصحافي حسن عبدالوارث، فأشار إلــى ارتباط المقالح بصنعاء والتي لم يفارقها إلاّ للدراسة الجامعية فــي القاهرة أواسط الستينات، لكنه منذ عاد إليها (بعد حصوله عــلـى درجة الدكتوراه فــي الأدب مــن جامعة عين شمس أواخر السبعينات) لم يغادرها قط، إلاّ نادراً جداً إلــى بعض مناطق اليمن.

وذكر أن "المقالح اختار صنعاء مصيراً، لا إقامة.. وصار كل منهما وجهاً للآخر"، ورأى أن المقالح "الباب الثامن لصنعاء".

"تنوية" قارئ (صحف نت) وافاكم بخبر ( العربية / لماذا أغضبت صورة لكبير أدباء اليمن المثقفين العرب؟ - صحف نت ) من موقع ( العربية نت )" وبإمكانكم مطالعة الماده الأصليه بالنقر على إسم المصدر السالف الذكر


loading...
السابق العربية / لماذا أغضبت صورة لكبير أدباء اليمن المثقفين العرب؟ - صحف نت
التالى رأي اليوم / “الـــمــقــاومــة الشعبية” الــيــمــنــيــة تؤكد سقوط قتلى وجرحى مــن الحوثيين فــي معارك عــنـيـفــة اندلعت بمحافظة البيضاء جــــنـوب شـــرق الـــعــاصــمـة صنعاء