أخبار عاجلة
عاجل| انفجار ضخم فــي ميناء الحديدة -

محمد علي الحوثي: الإمارات تزعم حصار إيران فــي اليمن وتتوسلها إبقاء شركاتها فــي دبي

محمد علي الحوثي: الإمارات تزعم حصار إيران فــي اليمن وتتوسلها إبقاء شركاتها فــي دبي
محمد علي الحوثي: الإمارات تزعم حصار إيران فــي اليمن وتتوسلها إبقاء شركاتها فــي دبي

الثلاثاء 1 مايو 2018 01:35 مساءً

- “ الـــعــربـي”: سخر القيادي ورئيس مـــا يعرف باللجنة الثورية العليا فــي محمد علي الحوثي مــن والسعودية بسبب مـــا وصفها بمزاعمهما الكاذبة حول إيران وقدرتهم عــلـى هزيمتها.

وقــال الحوثي فــي تدوينات له عبر حسابه بموقع “تويتر” ساخرا مــن : “الاماراتيين يزعمون حصار إيران فــي اليمن ويتوسلون إيران إبقاء شركاتها فــي دبي”.

- لو استطاعت محاربة إيران لواجهتها فــي سوريا

وأضـــاف الحوثي ساخرا مــن التصريحات السعودية حول مواجهة إيران وحلفائها فــي سوريا: “السعودية لو تستطيع حرب إيران كما تقول لتواجدت فــي سوريا كما فعلت إيران وألقت بثقلها العسكري جنبا إلــى جنب مـــع حلفائها هناك، ولكنها بعد الهزيمة فــي سوريا تصرح بأنها حاضرة للتواجد اذا تطلب الأمر ،قلو لهم أن الأمر متطلب سريعا مــن قبل عدة سنوات، ولكنهم لا يجرؤ عــلـى مواجهة إيران وحلفائها بسوريا”.

وأردف قائلا: “عــلـى الجنرالات السعوديين الكف مــن التشنجات الإعلامية التي يحاولون مــن خلالها البروز بأنهم قادرين عــلـى إنهاء إيران، وان إيران عدوهم الأول، فالمعركة فــي سوريا قائمة والجنرالات الإيرانيين يديرون المعركة مــن سليماني إلــى أصغر مجند كما نراهم بالاعلام فأين تواجدكم فــي سوريا ومن هم جنرالاتكم هناك”.

ويأتي التحريض الإماراتي المزعوم ضد إيران فــي وقت كشف تـقــريـر صادر عـــن هيئة الجمارك الإيرانية، بأن دولة الإمارات جاءت فــي صدارة الدول التي تقيم علاقات تجارية مـــع إيران خلال التسعة أشهر الماضية.

وبحسب الـــتـقــريـر الصادر فــي يناير/ كانون الثاني الماضي، فإن حجم صادرات إيران مــن المنتوجات غير النفطية وصل خلال تسعة أشهر الأخيرة إلــى نحو 31 مليار و630 مليون دولار، مشيرا إلــى زيادة نسبة الاستيراد مــن مختلف أنواع السلع، كاشفا أن الإمارات تأتي فــي صدارة التبادل التجاري مـــع طهران خلال الشهور التسعة الأخيرة، رغم الخلافات السياسية الواسعة بـيـن البلدين.

وأفادت وكــــالــة “مهر” الإيرانية للأنباء، بأن “الدول الأكثر استيرادا للبضائع والسلع الإيرانية خلال الأشهر التسعة الماضية عــلـى التوالي، هي بما يعادل 6 مليار و527 مليون دولار مــن الاستيراد، والعراق بما يعادل 4 مليار و628 مليون دولار مــن الاستيراد، الإمارات العربية المتحدة بما يعادل 4 مليار و458 مليون دولار مــن الاستيراد، كوريا الجنوبية بما يعادل 3 مليار و11 مليون دولار مــن الاستيراد، وأفغانستان بما يعادل ملياري و4 مليون دولار”.

وأشـــارت إلــى أن الدول الأكثر تصديرا لبضائعها إلــى إيران خلال نفس الفترة هي “الصين بتصدير مـــا يعادل 9 مليار و452 مليون دولار مــن التصدير، والإمارات العربية المتحدة بما يعادل 6 مليار و656 مليون دولار مــن التصدير، بما يعادل ملياري و576 مليون دولار، كوريا الجنوبية بما يعادل ملياري و563 مليون دولار، ألمانيا بما يعادل ملياري و95 مليون دولار”.

وبالرغم مــن الإدانات شديدة اللهجة التي يطلقها كــبـار الــــمــسـؤولــيـن الإماراتيين ضد إيران بسبب تدخلاتها فــي دول الجوار الخليجي وعلى رأسها البحرين، واستمرار إيران فــي احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث إلا أن البراغماتية الاقتصادية التي تجمع الإمارات وإيران تحت الطاولة أكبر بكثير مــن أن تتأثر بمجرد “تصريحات”، بحسب مُـــراقــبـيـن.

وفيما ترتبط العلاقات السياسية بـيـن الإمارات وإيران بمسألة الجزر الثلاث وهي طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، التي سيطرت عليها إيران بعد جلاء القوات البريطانية مــن الخليج عام 1971، إلا أن الإمارات تعتبر الشريك التجاري الأول لإيران.

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (محمد علي الحوثي: الإمارات تزعم حصار إيران فــي اليمن وتتوسلها إبقاء شركاتها فــي دبي) من موقع (القدس العربي)

السابق احتدام الصراع بين قيادات ميليشيا الحوثي الإرهابية على «النفوذ»
التالى حين تصبح كرة القدم فسحة أمل للشعب الــيــمــنـي وســـط الـــحــرب والدمار