أخبار عاجلة

الإمارات ترفض اتهامات «العفو الدولية» بإدارتها سجونا فــي اليمن

الإمارات ترفض اتهامات «العفو الدولية» بإدارتها سجونا فــي اليمن
الإمارات ترفض اتهامات «العفو الدولية» بإدارتها سجونا فــي اليمن

الخميس 12 يوليو 2018 07:55 مساءً

- أعربت الــحــكــومــة الإماراتية، الخميس، عـــن رفضها تـقــريـر «منظمة العفو الدولية» بشأن إدارتها لسجون سرية فــي .

وقــالـت الــحــكــومــة، فــي بيان لها، إن السجون الــيــمــنــيــة تخضع بالكامل للسلطات الــيــمــنــيــة، وأن إدارتها مــن اختصاص مؤسسات الدولة الــيــمــنــيــة، حسب وكــــالــة الأنباء الإماراتية «وام».

وأكدت أن الـــتـقــريـر يستند إلــى دوافع سياسية، هدفها تقويض جهود التي تقوم بها فــي إطار «الــتــحــالــف الـــعــربـي»، والرامية إلــى دعم الــحــكــومــة الــيــمــنــيــة الـــشــرعــيـة.

وأشـــارت الــحــكــومــة الإماراتية، إلــى أنها اطلعت عــلـى الـــتـقــريـر الذي أصدرته «منظمة العفو الدولية» بشأن السجون فــي اليمن، وترفض مـــا تضمنه الـــتـقــريـر بشكل قاطع؛ لكونه خالف الحقيقة والواقع، إذ إن الإمارات لا تدير أي سجون فــي اليمن.

وجددت حكومة الإمارات التأكيد عــلـى أن السجون الــيــمــنــيــة تخضع للسلطات الــيــمــنــيــة، وإدارتها مــن اختصاص مؤسسات الدولة الــيــمــنــيــة.

وتتهم «العفو الدولية»، الإمارات والقوات الــيــمــنــيــة المتحالفة معها، بارتكاب «جرائم حرب»، مــن خلال تعذيبها محتجزين فــي شبكة السجون السرية التي تديرها جــــنـوب اليمن، داعية إلــى ضرورة التحقيق فــي هذه الانتهاكات.

وقــالـت المنظمة الحقوقية، فــي تـقــريـر لها بعنوان «الله وحده أعلم إذا كان عــلـى قيد »، إن «عشرات الأشخاص تعرضوا للإخفاء القسري، بعد حملة اعتقالات تعسفية، مــن جانب القوات الإماراتية وقوات اليمن التي أشارت المنظمة إلــى أنها تعمل بمعزل عـــن قيادة حكومتها».

ولفتت إلــى أن «عائلات أولئك المحتجزين تعيش كابوسا لا ينتهي بعد اختفاء ذويهم قسرا عــلـى أيدي القوات المدعومة إماراتيا (..) ويُجابه أفرادها بالصمت أو التخويف إذا طالبوا بمعرفة أماكن أحبتهم، أو إذا كانوا عــلـى قيد الحياة أم لا».

وكشفت المنظمة الدولية، أن تحقيقا أجري بـيـن مارس/آذار 2016 ومايو/أيار 2018 فــي محافظات ولحج وأبين وشبوة وحضرموت بجنوب اليمن، وثق تفاصيل 51 حالة لرجال تم احتجازهم، حيث استخدام ضدهم بشكل واسع النطاق التعذيب، وغيره مــن أساليب المعاملة السيئة فــي منشآت يمنية وإماراتية، بما فــي ذلـك الضرب والصدمات الكهربائية والعنف الجنسي.

وتخلل معظمها حصول حالات إخفاء قسري، حيث لا يزال 19 رجلا منهم مفقودين حتى الآن.

المصدر | الخليج الجديد + وام

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (الإمارات ترفض اتهامات «العفو الدولية» بإدارتها سجونا فــي اليمن) من موقع الخليج الجديد

السابق مركز حقوقي: مـــقــتــل وإصــــابـة نحو 38 ألف مدني بسبب عمليات الــتــحــالــف فــي اليمن
التالى مونيتور: ديمقراطيون بارزون ينتقدون حملة السعودية عــلـى الحديدة